00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تحت رعاية حمدان بن محمد

الدورة الـ 18 للمؤتمر والمعرض العالمي للاتحاد الدولي للطرق تنطلق الأحد بمشاركة عالمية واسعة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، تنطلق غدا الأحد أعمال الدورة الـ 18 للمؤتمر والمعرض العالمي للاتحاد الدولي للطرق، التي تستضيفها دبي ممثلة في هيئة الطرق والمواصلات، تحت شعار: "طرق المستقبل"، وتستمر حتى يوم الأربعاء المقبل، بمشاركة أكثر من 250 متحدثاً من الخبراء والمتخصصين في مجال الطرق، ويتوقع أن يستقطب المعرض أكثر من 1500 زائر من 60 دولة، وأكثر من 100 شركة عالمية وناشئة.

ويتضمن حفل الافتتاح كلمة لمعالي عبدالله المقبل رئيس الاتحاد الدولي للطرق، وكلمة لمعالي مطر محمد الطاير المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، وكلمة المتحدث الرئيس اللورد فيليب هاموند وزير المالية السابق في المملكة المتحدة، كما يشمل الحفل تكريم شخصية العام للاتحاد العالمي للطرق.

وستقام على مدار الأيام الأربعة للمؤتمر أكثر من 70 جلسة وحلقة نقاشية تغطي التوجهات الاستراتيجية وخريطة الطريق تعكس أهم السياسات والبحوث في مجال الطرق والتنقل الذكي، وتوظيف الذكاء الاصطناعي في تصميم وإدارة الطرق السريعة، وإرشادات البنية التحتية للقيادة الذكية ومواد الرصف المبتكرة وتقنيات المسح، واستراتيجية (الصفر) وفيات مما يساهم في توفير فرصة للاستثمارات المطلوبة في مجال البحث والتطوير لقطاع الطرق والتنقل الذكي وتسويق المنتجات ودعم الاستراتيجيات الرابحة التي تساهم في توسيع نطاق الأعمال للباحثين والشركات المصنعة والاستشاريين وصناع القرار في قطاع الطرق والبنية التحتية في الدولة.

وسيلقي معالي مطر محمد الطاير في اليوم الثاني للمؤتمر كلمة رئيسة يتطرق فيها لمستقبل الطرق واستدامة البنية التحتية، كما تعقد جلسة لاستعراض الجيل القادم من التنقل عبر الطرق، وجلسة أخرى تسلط الضوء على موضوع النقل بعد جائحة كوفيد ـ19، وجلسة عن السلامة المرورية وتحقيق صفر وفيات في الطرق، ويشهد اليوم الثاني إطلاق تقرير الاتحاد الدولي للطرق بعنوان: (الأنظمة المرورية الذكية للتغير المناخي)، وكذلك حفل تكريم الفائزين بجوائز الاتحاد الدولي للطرق، وتعقد في اليوم الثالث جلسة حول موضوع نقل المعرفة وتطوير الكفاءات، وأخرى لمناقشة موضوع تقليل الانبعاثات الكربونية على الطرق، وخصص اليوم الرابع من المؤتمر لتنظيم زيارات ميدانية  لعدد من مشاريع الهيئة أهمها مركز دبي للأنظمة المرورية الذكية، وقناة دبي المائية، ومشروع تطوير طريق دبي – العين، وجسر عبور المشاة في منطقة المارينا.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الدولي للطرق، هو منظمة عالمية عريقة وغير ربحية، تأسست عام 1948 ومقرها واشنطن، تدعمها شبكة مكاتب إقليمية في جميع أنحاء العالم، ويخدم الاتحاد شبكة من الأعضاء من القطاعين الحكومي والخاص، ويضم في عضويته أكثر من 115 دولة، ويهدف إلى تحقيق سلامة وسهولة التنقل والتجارة، وتوثيق العلاقة بين تطور الطرق والاقتصاد العالمي، والمساهمة في تسهيل مهام المعنيين في مجال النقل.

ويعمل الاتحاد الدولي للطرق مع القطاعين العام والخاص من أجل التعرف على آخر المستجدات التقنية والعلمية المتعلقة بتطوير شبكات الطرق الحديثة وأنظمة النقل البرية ومراقبة حركة المرور على الطرق، وتعزيز السلامة المرورية على الطرق، والتشجيع على تطبيق مشاريع وبرامج اقتصادية وبيئية لتحسين وتوسيع شبكات الطرق، وتوفير البرامج التعليمية والتدريبية المتعلقة بتطوير وصيانة شبكات الطرق والنقل البري، والتعاون وتبادل الخبرات مع المؤسسات الدولية، وتعزيز مساعي لجان الطرق الوطنية والإقليمية القائمة، إضافة إلى جمع وترتيب البيانات الإحصائية والتقنية والاقتصادية وغيرها ذات الصلة، المتعلقة بتحسين نظم ومعايير الطرق، والمساهمة في تطوير المعايير الفنية، ودعم البحوث المتعلقة بأنظمة الطرق على الصعيدين المحلي والإقليمي، ليكون بذلك منبراً عالمياً لتبادل الممارسات الممكنة وفق أفضل الممارسات والمعايير العالمية في هذا المجال.

طباعة Email