00
إكسبو 2020 دبي اليوم

سارة الأميري: دور متميّز للإمارات في صناعة تكنولوجيا البناء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة أهمية دور الإمارات في صناعة التكنولوجيا المتقدمة في قطاع البناء، ودعمها البحث العلمي في نظام بيئي ديناميكي ومستعد دائماً للترحيب بالمستثمرين والمبتكرين.

وذكرت معاليها أن المؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات في مجال البناء لعام 2021 سيساعد في هذه المهمة بشكل كبير.

وشاركت الأميري، أمس، في جلسة اليوم الختامي من الدورة الـ 38 للمؤتمر، التي استضافتها الإمارات لأول مرة في المنطقة هذا العام على مدار ثلاثة أيام افتراضياً، بمشاركة 420 باحثاً من 22 دولة إضافة إلى 85 مركزاً بحثياً وجامعة عالمية ومشاركة رفيعة المستوى من أصحاب المعالي والسعادة والخبراء والمتخصصين.

وأوضحت الأميري في كلمتها أن الإمارات تدرك أن هذه التقنيات ضرورية لتطوير اقتصاد منافس عالمياً ومستدام، مشيراً في هذا الصدد إلى متحف المستقبل، الذي يعتبر دليلاً مرئياً ممتازاً لزوار دبي ودولة الإمارات العربية بشكل عام.

وناقش المؤتمر في يومه الأخير أكثر من 60 ورقة بحثية حول العديد من الموضوعات، وشهد فعاليات عدة منها جلسة شاركت فيها الأميري ود.فراس حبال رئيس تحرير «بوابة باحثي الإمارات».

ومن الموضوعات التي ناقشتها الجلسة العوامل البشرية والتعاون بين النظام البشري والآلات الروبوتية والأجهزة والمحفزات النهائية تقنيات إدارة البناء إدارة التكنولوجيا والابتكار وبعض الموضوعات، التي تهتم بذلك المجال.

عالم افتراضي

من جانبه، أكد د.فراس حبال أهمية دور بوابة باحثي الإمارات وأثرها على المجال العملي، مشيراً إلى أنها بمثابة عالم افتراضي متكامل متخصص وموجه لخدمات البحث العلمي، حيث إن الابتكار والإبداع هما الأساس الذي بنيت عليه دولة الإمارات العربية المتحدة لترسخ مكانتها العالمية بين الدول المتقدمة.

يذكر أن برنامج المؤتمر العالمي للأتمتة والروبوتات في مجال البناء لعام 2021 استعرض على مدار ثلاثة أيام أحدث التقنيات والحلول المبتكرة العالمية في الأتمتة والروبوتات في مجال البناء، من خلال استعراضه أكثر من 200 ورقة بحث علمي متخصـصة قامت بتغطية 20 محوراً في المجالات العلمية للمؤتمر.

وأتاح المؤتمر الفرصة لتعريف الجمهور بالرؤى والاستراتيجيات والمبادرات الهادفة لتعزيز مساهمة التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي في تطوير البنية التحتية، ومساهمتها في تعزيز ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة كونها نموذجاً ريادياً في قطاع الإنشاءات والبناء المعتمد على آخر الابتكارات والاختراعات وتقنيات الذكاء الاصطناعي.

كما أتاح المؤتمر للمؤسسات والشركات العاملة في المنطقة فرص الاطلاع على أحدث الاتجاهات، وأفضل الممارسات في هذا المجال وتوظيفها في توفير مزيد من الحلول المبتكرة، التي تخدم مجتمعات المنطقة والعالم والنهوض بهذا القطاع الحيوي الذي يشكل داعماً رئيساً للاقتصاد العالمي والتنمية المستدامة المنشودة والمستهدفات المستقبلية لحكومات كل الدول.

طباعة Email