«الياه سات» تتعاون مع «جي42» بمجال الاستشعار عن بُعد والتحليلات الجغرافية المعززة بالذكاء الاصطناعي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة الياه للاتصالات الفضائية المزود لحلول الاتصالات الفضائية عبر الأقمار الصناعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، قيام ذراعها المتخصصة بالخدمات الحكومية «الياه سات للخدمات الحكومية» بتوقيع مذكرة تفاهم مع مجموعة «جي42» المتخصصة في حلول الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، للتعاون معاً في تطوير قدرات الاستشعار عن بُعد والتحليلات الجغرافية المكانية في الدولة.

وقع مذكرة التفاهم عيسى الشامسي، المدير العام لوحدة «الياه سات للخدمات الحكومية»؛ وطلال القيسي، نائب الرئيس لبرنامج الفضاء في مجموعة «جي42»؛ وذلك في حفل أقيم بحضور علي الهاشمي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الياه سات؛ وبنغ شياو، الرئيس التنفيذي لمجموعة «جي42»، وعدد من ممثلي الشركتين.

ويتم استخدام تقنية الاستشعار عن بُعد لاكتشاف ورصد الظواهر الطبيعية والأنشطة البشرية عبر الأقمار الصناعية باستخدام أنواع مختلفة من المستشعرات، بما في ذلك المعدات البصرية والرادارات وموجات الراديو، لمعالجة وتحليل الصور والبيانات وتقديم المعلومات المهمة والدقيقة لدعم اتخاذ القرارات. وتعد تقنيات الاستشعار عن بعد إحدى القدرات الأساسية التي تعتمد عليها الدول، حيث توفر البيانات والمعلومات اللازمة للعديد من المجالات بما في ذلك رسم الخرائط البيئية، والتنمية الحضرية، والسلامة العامة.

قال علي الهاشمي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الياه سات: تلعب «الياه سات» دوراً رائداً في ترسيخ مكانة الإمارات كمركز عالمي لعلوم وتكنولوجيا الفضاء من خلال بناء القدرات اللازمة وخلق بيئة علمية وتشريعية وتجارية تدعم وتستقطب المشاريع الفضائية المتطورة. ويعتبر الوصول إلى البيانات الدقيقة في الوقت المناسب، إلى جانب إمكانات التحليل المتقدمة، أمراً بالغ الأهمية للاستراتيجية الأمنية والبيئية والاقتصادية في الدولة. وتعتبر «الياه سات» الشريك الأمثل لتحفيز هذه الأجندة بفضل خبرتها الواسعة بمجالات الاتصالات الفضائية عبر الأقمار الصناعية، وحلولها المتقدمة لتكنولوجيا الفضاء».

وقال بنغ شياو، الرئيس التنفيذي لمجموعة «جي42»: يسرنا التعاون مع «الياه سات» بهدف تعزيز عملية الارتقاء بالحلول الجغرافية المكانية وإضافة المزيد من العمق لأبحاثنا في هذا المجال من خلال بيانات تتمتع بأكبر قدر من الدقة والمصداقية. ونتطلع في «جي42» إلى عقد المزيد من الشراكات مع الشركات الرائدة عالمياً لاستكشاف أفضل الطرق التي تتيح لنا تسخير التكنولوجيا لتحقيق تقدم إيجابي عبر مختلف الأسواق والمجتمعات، كما نتطلع إلى تعاون مثمر وبنّاء مع «الياه سات» خلال السنوات المقبلة».

وقال عيسى الشامسي، المدير العام لوحدة «الياه سات للخدمات الحكومية»: من المتوقع أن يصل حجم السوق العالمية لتقنيات الاستشعار عن بُعد إلى 30 مليار دولار أمريكي تقريباً بحلول عام 2027، مما يجعله فرصة استثمارية كبيرة للشركات الرائدة في مجال الاتصالات الفضائية عبر الأقمار الصناعية مثل «الياه سات». 

وقال طلال القيسي، نائب الرئيس لبرنامج الفضاء في مجموعة «جي42»: تزايدت عمليات التقاط الصور للأرض من الفضاء، حيث تسهم المستشعرات المختلفة المستخدمة في تولد كمية هائلة من البيانات. ومن هنا، تكتسب الشراكة الجديدة التي نبرمها بين «جي42» و«الياه سات» أهميتها إذ تتيح لنا توفير قيمة تجارية كبيرة عبر مبادرات مهمة مثل جهود تخفيف تأثيرات التغير المناخي.

طباعة Email