00
إكسبو 2020 دبي اليوم

وسط أجواء مفعمة بمشاعر الانتماء والاعتزاز بالهوية الوطنية

علم الإمارات خفاقاً على دوائر ومؤسسات دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

رفعت دوائر ومؤسسات إمارة دبي، صباح أمس، علم الإمارات خفاقاً على مبانيها وأمام مقراتها، بمناسبة يوم العلم، وسط أجواء وطنية تفيض بمشاعر الانتماء والاعتزاز بالهوية الوطنية وحب الوطن.

وشهد معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، احتفالية رفع العلم أمام مقر القيادة العامة بمناسبة يوم العلم، بحضور مساعدي القائد العام لشرطة دبي، ومشاركة الفرق التخصصية في شرطة دبي، وعدد من الضباط.

وبدأت احتفالية يوم العلم بتقدم معالي القائد العام لشرطة دبي إلى السارية ورفع العلم، تزامناً مع أداء جميع المشاركين من الضباط تحية العلم، ثم عزفت فرقة شرطة دبي الموسيقية السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال معالي الفريق عبد الله المري، إن احتفالنا هذا العام بيوم العلم، يوم تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، حفظه الله، رئاسة الدولة، يأتي مختلفاً، أكثر ابتهاجاً وزخماً وإشراقاً وازدهاراً، ووفود الزوار تتدفق أفواجاً احتفاء بالحدث التاريخي الأضخم «إكسبو 2020 دبي»، في وقت مفصلي، نحتفل به باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، ونستعد لخمسين عاماً قادمة زاخرة بالطموحات والتطلعات المستقبلية. 

 اعتزاز

بدورها، شاركت هيئة الطرق والمواصلات، في احتفالات يوم العَلَم، وقام معالي مطر محمد الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، برفع عَلَم الدولة على المبنى الرئيسي للهيئة، بحضور المديرين التنفيذيين، ومديري الإدارات والموظفين بالهيئة. 

وعبر الطاير عن اعتزازه وفخره بهذا اليوم، الذي يعزز روح التلاحم بين أبناء شعب الإمارات، والالتزام والوفاء بدولة الإمارات التي تحتفل باليوبيل الذهبي لقيام الاتحاد في الثاني من ديسمبر المقبل.

وقال معاليه: يوم العلم هو مناسبة وطنية، نعلي فيها من قيمة علم الدولة، التي أرست منذ تأسيسها بقيادة المغفور لهما، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، طيب الله ثراهما، نهج الانتماء والفخر وحماية المكتسبات، والحفاظ على المنجزات، حتى باتت دولة الإمارات العربية المتحدة، منارة للسلام والتسامح، والعيش السعيد، والآمن للجميع، من مواطنين ومقيمين وزائرين، وملتقى للحضارات والأمم من كل دول العالم.

انتماء

ووسط أجواء وطنية تفيض بمشاعر الانتماء والاعتزاز بالهوية الوطنية وحب الوطن، شاركت هيئة كهرباء ومياه دبي، مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة والمؤسسات والوزارات الاحتفال بيوم العلم، تلبية لدعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى رفع علم الدولة يوم 3 نوفمبر، تزامناً مع الاحتفال بيوم تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم في اليوم نفسه.

ورفع معالي سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، علم دولة الإمارات في المبنى الرئيس للهيئة في تمام الساعة 11 صباحاً، بمشاركة النواب التنفيذيين للرئيس ونواب الرئيس، ولفيف من الموظفين. وتم بث الفعالية لجميع موظفي الهيئة عبر البوابة الإلكترونية الداخلية «فريجنا».

وقال معالي سعيد محمد الطاير: نقف اليوم بقلب نابض واحد لنعبّر عن وحدة بيتنا ومصيرنا، مؤكدين تعاضد شعب الإمارات الأصيل والتفافنا حول راية الاتحاد. ويشرّفني بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا، أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وسمو أولياء العهود، وإلى شعب دولة الإمارات والمقيمين على أرض وطننا المعطاء، الذي بات منارة للتسامح والسلام والخير للبشرية جمعاء. 

وتضمنت احتفالات الهيئة بيوم العلم عدداً من الأنشطة والفعاليات الوطنية والتراثية التي استمرت على مدار يومين. 

فخر

كما احتفت هيئة الصحة بدبي، بالمناسبة ووسط أجواء من المشاعر الوطنية الفياضة، اصطف مسؤولو وموظفو الهيئة، من كوادرها الطبية والإدارية خلف العلم في مقر الإدارة العامة للهيئة، ومختلف المواقع والمنشآت الطبية التابعة من المستشفيات والمراكز الصحية، تحية تقدير لرمز العزة والفخر الوطني، وتعبيراً عن مشاعر الولاء لقيادات الدولة والانتماء للوطن.

وقام برفع العلم في هذه المناسبة أحد أطباء هيئة الصحة بدبي إلى جانب ممرضة، وقد جرى ذلك في مقر الإدارة العامة لـ «صحة دبي» وجميع المنشآت الطبية التابعة للهيئة، تقديراً للدور الكبير لخط الدفاع الأول وتفانيه من أجل حفظ الأمن الصحي للمجتمع.

وبهذه المناسبة رفع عوض صغير الكتبي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي باسمه واسم جميع العاملين في الهيئة والمنتسبين لها، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى القيادة الرشيدة للدولة.

وقال الكتبي: إن هذه المناسبة الغالية والعزيزة على قلوبنا جميعاً هي فرصة لتجديد روح التحدي والعمل والإنجاز، لتبقى دولة الإمارات دائماً في مصاف الدول المتقدمة، وليبقى علمها شامخاً خفاقاً في جميع المحافل الدولية، ورمزاً مميزاً للخير والسلام.

تزامن

واحتفت النيابة العامة في دبي، بيوم العلم، برفعه عالياً فوق مبنى النيابة، بوقتٍ متزامن مع باقي الهيئات والمؤسسات في الدولة.

وتقدّم المشاركين في رفع علم دولة الإمارات، المستشار عصام عيسى الحميدان، النائب العام لإمارة دبي، وكبار المسؤولين والمديرين في النيابة، والموظفون والعاملون فيها.

وبهذه المناسبة صرّح المستشار عصام عيسى الحميدان، بأن يوم العلم في الثالث من نوفمبر، يوم وطني نعتز ونفخر به، حيث يلتف الجميع من مواطنين ومقيمين حول علم دولة الإمارات العربية المتحدة، ليؤكدوا وحدتهم وانتماءهم لهذه الدولة، والتفافهم حول علمها.

وأشار إلى أن يوم العلم في هذا العام، يوم مميز، حيث تستضيف الدولة المشاركين الدوليين في معرض «إكسبو 2020 دبي»، ليرفرف علمها وسط أعلام 192 دولة، ويُظهر مدى انفتاح دولة الإمارات، وتميزها الدولي، ومحوريتها بين دول العالم.

وقال: إن الإمارات حققت الكثير من المنجزات التنموية في الخمسين عاماً الماضية، واستطاعت أن تتقدم بمختلف المؤشرات التنموية العالمية، حيث سيظهر للمشاركين والزائرين في «إكسبو 2020 دبي»، قوة اللحمة الوطنية، ورسوخ الاتحاد الذي يرمز له علم الدولة، ويلتف حوله الجميع.

كما احتفلت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف بـ «يوم العلم»، وتم رفع علم الدولة على سارية العلم بحضور مسؤولي وفريق عمل مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف.

 وقال خليفة الدراي، المدير التنفيذي للمؤسسة: إن يوم العلم مناسبة وطنية نعبر فيها عن ولائنا وانتمائنا لهذا الوطن العظيم، ونلتف حوله عازمين على مواصلة الإنجازات وتحقيق الآمال والطموحات بما يضمن الرفعة والريادة لدولة الإمارات.

 ودعا موظفي المؤسسة للتمسك بقيم ومفاهيم الاتحاد والمواطنة الصالحة التي أرساها مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان «طيب الله ثراه». 

حضور 

إلى ذلك، احتفلت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي، برفع علم الإمارات في تمام الـساعة 11 صباحاً، بمبنى الدائرة الرئيسي والمراكز التابعة لها، كمركز محمد بن راشد للثقافة الإسلامية، مبنى إدارة مراكز مكتوم لتحفيظ القرآن الكريم، مركز حتا، مبنى إدارة هندسة ورعاية المساجد ومركزي المزهر وأم الشيف الثقافي الإسلامي.

وأعرب حمد الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام الدائرة، عن اعتزازه بهذا اليوم الذي يجسد حضور دولة الإمارات العربية المتحدة البارز في مختلف المحافل، إذ شهد هذا العلم علو هامة الدولة وتميز مكانتها الدولية من خلال الإنجازات المتواترة، مؤكداً أن احتفال هذا العام، سيكون مميزاً ومختلفاً، لأن دولة الإمارات تحتفل بعامها الخمسين.

وأضاف أن الاحتفال بيوم العلم تتجلى فيه مظاهر الاعتزاز، وهو جزء من ثقافة الانتماء تجاه وطن ينعم في ظله الملايين من البشر، فأصبح هذا اليوم قناة للتعبير عن العهد الصادق والحب والتقدير للنهضة التي تشهدها الدولة من قبل مؤسساتنا ومواطنينا والمقيمين على أرض هذا الوطن، داعياً الله أن يديم الأمن والأمان على سائر بلادنا وبلاد المسلمين.

كما أقيم احتفال مشترك كبير بالمناسبة نظمته كل من جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية، أمام مبنى الجائزة بمنطقة الممزر، بحضور المستشار إبراهيم محمد بوملحة، مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم نائب رئيس مجلس أمناء مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية.

وعدد من المسؤولين والمديرين ورؤساء الأقسام والموظفين والمتطوعين من الجانبين وعدد من الجمهور، حيث رفع العلم وعزف السلام الوطني لدولة الإمارات والتقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة، وقد تزين مبنى جائزة دبي الدولية للقرآن الكريم ومؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية بالأعلام والأضواء التي تحمل ألوان علم الدولة، ووزعت اللجنة المشرفة على الحفل شالات تحمل اسم وعلم الدولة وشعار الجائزة والمؤسسة.

وصرح المستشار بوملحة أنه بمناسبة الاحتفال بيوم العلم نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات نيابة عن أسرة الجائزة والمؤسسة إلى قيادة وشعب دولة الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة، بهذه المناسبة المباركة الغالية على قلوبنا، سائلين الله أن يعيدها ودولة الإمارات وقادتها وشعبها والمقيمين على أرضها باليمن والخير والبركة.

تلاحم 

كما احتفت جمعية النهضة النسائية بدبي بالمناسبة وسط مشاعر الانتماء للوطن، وترسيخ لمشهد التلاحم في دولة الإمارات، تم رفع العلم في سارية جمعية النهضة النسائية بدبي أمس في تمام الساعة 11 صباحاً، في وقت واحد مع جميع مؤسسات الدولة، بقلب ينبض بالحب ويعزز معاني الوحدة والهوية الوطنية. 

وقالت د. فاطمة الفلاسي، المدير العام للجمعية، إن رفع العلم في هذا اليوم يجسد المشهد الوطني العظيم لروح الاتحاد، وينادي بمواصلة مسيرة العطاء من أجل هذا الوطن المعطاء، ويؤكد على المسؤولية الوطنية التي يجب أن يتحلى بها الجميع للحفاظ على مكتسباته، وتعزيز ريادته. 

 ونظمت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، احتفالية بالمناسبة داخل مقرها الرئيسي، بمشاركة موظفي المؤسسة وعلى رأسهم الدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، وعدد من مديري المؤسسة.

وقام الدكتور جمال المهيري برفع علم الدولة وسط الحضور الذين حرصوا أيضاً على حمل العلم الإماراتي وسط أجواء مبهجة سادها حب الوطن والإعلاء من قيم الفخر والولاء والانتماء لترابه. وتبادل الحضور التهاني بهذه المناسبة الغالية وتعهدوا على المضي قدماً في مسيرة العمل المباركة التي أرسى دعائمها الآباء المؤسسون، من أجل تحقيق رؤى وتوجهات القيادة الرشيدة والمساهمة في رحلة الإمارات نحو الخمسين عاماً القادمة.

كما شهدت مؤسسة محمد بن راشد للإسكان فعاليات متنوعة بالمناسبة، وقام عمر حمد بوشهاب المدير التنفيذي للمؤسسة برفع العلم رمز الشموخ والعزة على مقر المؤسسة عند الساعة الحادية عشرة صباحاً وسط تجمع احتفالي لموظفي المؤسسة بهذه المناسبة الوطنية العزيزة. 

 وهنأ بوشهاب قيادة وشعب الإمارات بهذه المناسبة الوطنية التي تحتفل بها الدولة كل عام ولاء لرمز هويتنا وانتماء لراية مشرفة تحكي إنجازات وتضحيات أبناء الوطن.

وقال إن هذا اليوم يجسد معاني التوحد والتلاحم، وبناء الأوطان، مشيراً إلى أن موظفي المؤسسة يؤكدون بهذه المناسبة الغالية على قلوبنا، حرصهم على المشاركة في الاحتفالات الوطنية والشعبية.

واحتفلت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، بيوم العلم الإماراتي، وشارك موظفو المؤسسة باحتفالية رفع علم الإمارات بمقر المؤسسة، معربين عن مدى فخرهم واعتزازهم بدولة الإمارات، وجددوا العهد على شحذ الهمم لمتابعة مسيرة التقدم والبناء.

وأكد علي المطوع، الأمين العام للمؤسسة، أن يوم العلم الإماراتي، مناسبة سنوية تتجلى فيها مشاعر التلاحم الوطني بأبهى صورها، ويشكل فرصة للتعبير عن مشاعر الفخر والاعتزاز بالوطن الحبيب، الذي حقق إنجازات تنموية رائدة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية.

كما احتفلت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال بـ«يوم العلم»، وهنأت شيخة سعيد المنصوري القيادة الرشيدة للدولة وشعب الإمارات والمقيمين على أرضها بمناسبة يوم العلم، والذي يتزامن مع ذكرى تولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان «حفظه الله»، رئاسة الدولة. 

 ترسيخ أهمية العلم رمزاً لاستقرار وازدهار الدولة

أكدت هيئة تنمية المجتمع في دبي، أن الاحتفاء بيوم العلم الإماراتي هذا العام يحمل أهمية خاصة مع احتفالات الدولة بخمسين عاماً كان خلالها هذا العلم راية التقدم والنجاح والاستقرار، وشاركت الهيئة موظفيها والمتعاملين بهذه المناسبة الهامة برفع العلم أمام مركز البرشاء المجتمعي. 

واستضافت الهيئة بهذه المناسبة ضرار بالهول الفلاسي، عضو المجلس الوطني الاتحادي والمدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، في ندوة أقيمت في مجلس الخوانيج، تحدث فيها حول ضرورة ترسيخ أهمية العلم كرمز لاستقرار وازدهار الدولة، تحمله الأجيال ويرافقها في مسيرة النجاح والتقدم.

كما استضافت الهيئة في ندوة أقيمت في مجلس أم سقيم، المهندسة عزة سليمان، العضو السابق في المجلس الوطني الاتحادي، الأمين العام المساعد للشؤون الإدارية والمالية للجنة الأولمبية الوطنية، حيث ناقشت مع الحضور دور الأجيال الشابة في الحفاظ على مكتسبات الاتحاد ومواصلة رفع هذا العلم في جميع محافل النجاح والتميز.

وقال حريز المر بن حريز، المدير التنفيذي لقطاع التنمية والرعاية الاجتماعية في هيئة تنمية المجتمع: تشارك هيئة تنمية المجتمع اليوم مع الموظفين والمتعاملين والأهالي، فرحة رفع علم الاتحاد، الذي ترسخت مكانته في أذهاننا على مدار السنوات كرمز للنهضة الوطنية، ويسعدنا أن نرى اليوم في وجوه الأطفال والشباب وعياً بأهمية هذا الرمز وضرورة حمايته والحفاظ عليه.

وأضاف: تشكل التوعية بالهوية الوطنية وتعزيز الانتماء لها ولرموزها، حجر أساس في تنمية المجتمع، وتعمل هيئة تنمية المجتمع على زيادة هذا الوعي بين كافة المقيمين على أرض الدولة وبين الأجيال الشابة، من خلال برامج وخطط متنوعة. وتشكل مجالس الأحياء التي تشرف عليها الهيئة منصات هامة لهذا الغرض وللحفاظ على العادات والتقاليد والموروث المحلي.

وشاركت في احتفالات رفع العلم أمام مركز البرشاء كبار المواطنين والأطفال في مركز دبي لتطوير نمو الطفل، وزوار مركز إسعاد المتعاملين.

طباعة Email