00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بتوجيهات محمد بن راشد.. يرتفع عالياً في أرجاء الدولة الساعة الـ11 اليوم

علم الإمارات.. رمز السيادة والوحدة والشموخ

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحتفل دولة الإمارات، اليوم، بيوم العلم؛ ويرتفع العلم شامخاً في أرجاء الدولة عند الساعة الـ11 صباح اليوم، وذلك استجابة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

ويخفق علم الإمارات شامخاً في وقت واحد فوق المباني والمنازل التي تتوشح بألوانه في مشهد كرنفالي يتكرر سنوياً في الإمارات، تعبيراً عن الانتماء والولاء للدولة والقيادة الرشيدة والتمسك بالقيم والمبادئ المتوارثة من الآباء المؤسسين.

وتجسد المناسبة مشاعر الوحدة والتعايش والسلام بين أبناء الوطن والمقيمين المحبين لهذه الأرض المعطاء، وترسخ صورة الإمارات منارة للتعايش والتسامح في المنطقة، إذ يشارك الرجال والنساء والشباب والأطفال من الجنسيات كافة في هذا اليوم الأغر بالتعبير عن حبهم لدولة الإمارات بأشكال مختلفة.

وتتزامن المناسبة هذا العام مع احتفالات الدولة بعام الخمسين، إذ رفع علم الإمارات أول مرة في الثاني من ديسمبر عام 1971، وكان أول من رفعه، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» في «دار الاتحاد» في إمارة دبي.

فخر

وأكد سموّ الشيخ خالد بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، أن العَلم هو رمز وحدتنا واتحاد قلوبنا ومصدر فخرنا، ورمز احترام دولتنا.

وقال سموه في كلمة له بمناسبة يوم العلم: إن احتفال الدولة بـ«يوم العَلم» هذا العام مع اليوبيل الذهبي لاتحاد الإمارات، إنما هو احتفال بمنجزات كبرى عظيمة، ورحلة عطاء طويلة إبرازاً للفخر والاعتزاز بالتضحيات التي قدمها شهداء الوطن البواسل في سبيل إعلاء راية الحق، وترجمة لمعاني التوحد والتلاحم على خطى الآباء المؤسسين الذين كرسوا حياتهم لتكون الإمارات، كما هي اليوم في مصاف الدول المتقدمة، شامخة قوية بحكمة قيادتها، عظيمة بعطاء وحب الشعب لأرضه، وفي هذا اليوم نلتفُّ حوله مجددين العهد على رفعته وصونه، وبذل الروح من أجله، ليبقى شامخاً خفاقاً قوياً كشموخ أبناء دولة الإمارات العربية المتحدة.

كما أكد سمو الشيخ الدكتور سلطان بن خليفة آل نهيان، مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، أن يوم العلم يجسد قيم الولاء والانتماء لوطننا، ويعتبر رمزاً لشموخه ووحدته، وهو تلاحم وطني مهيب نشاهد جميع أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، يلبون الدعوة لرفع العلم في توقيت واحد، مترجمين بذلك أعمق معاني الحب والوفاء لهذه الأرض الطيبة والمعطاءة، إلى جانب التعبير عن الولاء لقيادتنا الرشيدة.

ووجه بمناسبة ذكرى يوم العلم التهنئة إلى القيادة الرشيدة، على جهودهم العظيمة في رفعة راية الوطن لتبقى شامخة بين الأمم.

وقال سموه: «إننا نستذكر جهود الآباء المؤسسين الذين وضعوا أسس ومرتكزات قيام الدولة، ونستظهر إنجازات باني الدار الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي وحد القلوب قبل العقول حول مرتكزات وطنية مشتركة وقيم إنسانية نبيلة، حتى أصبح علم دولتنا رمزاً عالمياً لمعاني الرحمة والإحسان والعطاء».

عزة

من جهته، قال سمو الشيخ محمد بن خليفة آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي: «إن يوم العلم مناسبة وطنية غالية نحتفي بها كل عام لتبعث في قلوبنا ونفوسنا كل معاني العزة والفخر بما تحقق على مدى خمسة عقود زاهرة، ولنستقبل خمسين جديدة ملؤها الأمل في غدٍ أكثر ازدهاراً وتقدماً في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله».

وأكد سموه أن يوم العلم يجسد في جوهره مدى تلاحم شعب الإمارات مع قيادته الرشيدة تحت راية العز والشموخ التي ستبقى خفاقة في سماء دولة الإمارات واحة الأمن والأمان والتسامح والازدهار.. بلد الجود والخير والعطاء الذي أرسى مسيرته المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وتواصل نهجه القيادة الرشيدة.

وأكد الشيخ الدكتور سعيد بن محمد آل نهيان أن الاحتفال بـ «يوم العلم» يمثل تجديداً للولاء للقيادة والانتماء للوطن الغالي وتجسيداً لصورة إماراتية مشرقة تخفق الرايات فيها فوق كل البيوت تأكيداً على الحب والولاء وخدمة العلم ورفعته، وبذل الروح من أجله ليبقى خفاقاً قوياً شامخاً شموخ وقوة أبناء الإمارات.

ورفع الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى قيادة وشعب الإمارات، مؤكداً أن يوم العلم مناسبة وطنية نفخر بها، فالعلم رمز وحدتنا، ويجسد أبهى صور التلاحم الوطني والالتفاف حول القيادة الرشيدة التي جعلت دولة الإمارات العربية المتحدة في مصاف الدول المتقدمة.

وقال: «إن هذه المناسبة تُعزز في نفوسنا نهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، مؤسس الدولة وباني نهضتها، نهج القيم الأصيلة والوفاء والانتماء».

ولاء

كما أكدت الشيخة الدكتورة موزة بنت مبارك بن محمد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة المباركة، أن الاحتفال بيوم العلم مناسبة خالدة في تاريخ الوطن نُجدد فيها أسمى معاني الولاء والانتماء للوطن والقيادة الرشيدة، فالثالث من نوفمبر كل عام يعتبر يوماً مجيداً في تاريخنا، ففي هذا اليوم ارتفعت الهامات، وتوحدت القلوب نحو راية خفاقة لعلم دولة الإمارات العربية المتحدة، هذا العلم الذي جسد حلم القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وإخوانه المؤسسين الذين بذلوا الجهد في سبيل تدشين دولة الاتحاد.

إلى ذلك، أكدت حرم سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني، الشيخة خولة بنت أحمد خليفة السويدي، رئيسة مؤسسة خولة للفن والثقافة، أن يوم العلم مناسبة وطنية عظيمة للاحتفاء بالإنجازات التاريخية التي حققتها الدولة وبمسيرة التقدم والازدهار التي أرسى قواعدها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وإخوانه الآباء المؤسسون والنهج الذي واصلته القيادة الحكيمة للمضي قدماً نحو ريادة الإمارات عالمياً.

عطاء

بدورها، أكدت الشيخة أمينة بنت حميد الطاير، رئيسة جمعية النهضة النسائية بدبي رئيس مجلس الإدارة، أن علم الإمارات مغروس في قلوبنا جميعاً، وأن غرس زايد الخير، وأخيه الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، والآباء المؤسسين، طيب الله ثراهم، في أرض العطاء والنماء سوف يبقى مرفوعاً فوق الهامات خفاقاً.

وقالت أمينة الطاير: بالأصالة عن نفسي ونيابة عن عضوات مجلس الإدارة وأسرة الجمعية أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وإخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وشعب الإمارات المخلص بمناسبة احتفالات إمارات السلام والتعايش السلمي بيوم العلم.

الشيخة فاطمة: نستحضر معاني الاتحاد والتلاحم

هنأت «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، دولة الإمارات العربية المتحدة، قيادةً وشعباً، بمناسبة يوم العلم الإماراتي، الذي تحتفل به الدولة في الثالث من نوفمبر من كل عام، تزامناً مع الذكرى السنوية لتولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة «حفظه الله»، مقاليد الحكم في البلاد.

وقالت سموها بهذه المناسبة: «مع احتفال دولة الإمارات العربية المتحدة، بيوم العلم الإماراتي، نستذكر بفخر واعتزاز القائد المؤسس ورمز الدولة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أخلص وقدم الغالي والنفيس للحفاظ على علم الوطن شامخاً، ليترك إرثاً ملهماً سيظل حياً خالداً في نفوس أبناء وبنات وطننا الغالي، زارعاً القيم والثوابت الوطنية العريقة، والمبادئ النبيلة، والهوية الأصيلة.. وفي يوم العلم نعيش مناسبة وطنية عزيزة على قلوبنا، نستحضر من خلالها أسمى معاني الاتحاد والتلاحم والانتماء إلى هذه الأرض الطيبة، فخورون بموروثنا الثقافي، وتسامحنا، وحرصنا على أن يكون التعاون وتكاتف الجهود نهجنا لتحقيق التقدم في شتى المجالات».

 

طباعة Email