مسؤولون وفعاليات اقتصادية: عَلَمنا رمز شموخنا وعنوان نهضتنا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد مسؤولون وفعاليات اقتصادية في الدولة أن «يوم العلم» الذي يصادف الثالث من نوفمبر من كل عام مناسبة وطنية مهمة في حياة شعب الإمارات، لتأكيد الولاء للوطن ولقيادتنا الرشيدة وشعبنا الأبي، مؤكدين أن علمنا رمز شموخنا وعنوان نهضتنا وطريق التقدم على درب الإنجازات.

وقال يونس حاجي الخوري، وكيل وزارة المالية: «إن علاقة أبناء وبنات الإمارات بعلمهم هي علاقة انتماء وولاء، انتماء غير مشروط لهذه الأرض الطيبة، وولاء غير محدود لقيادتها الرشيدة التي استطاعت بفضل رؤيتها وحكمتها أن تنقل دولة الإمارات خلال نصف قرن إلى مصاف كبرى الدول على مستوى المنطقة والعالم.

لقد كان علم الدولة بألوانه الأربعة شاهداً على كل الإنجازات التي تحققت على مدار الخمسين عاماً الماضية، والتي أبرزت الحضور الإنساني والحضاري لدولة الإمارات العربية المتحدة، وأكدت ريادتها المالية والاقتصادية والعلمية والثقافية.

قال خليفة الزفين الرئيس التنفيذي - مؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب: «تكمن أهمية إحياء يوم العلم كمناسبة وطنية عزيزة على قلوبنا جميعاً تأكيداً لانتمائنا لوطن وفر كافة مقومات السعادة والنجاح لأبنائه، لتظل رؤوسهم مرفوعة بين أمم وشعوب العالم فخراً واعتزازاً بالإنجازات التي تحققت في غضون فترة قياسية».

وقال هشام عبدالله القاسم الرئيس التنفيذي - مجموعة وصل لإدارة الأصول: في الذكرى السنوية الثامنة لاعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مبادرة «يوم العلم»، واتخاذها مناسبة وطنية سنوية، يتشرف شعب الإمارات والمقيمون على أرض الدولة بالاحتفال بهذا اليوم المجيد، حيث نلتف حول قيادتنا لتكريم واحد من أهم رموزنا الوطنية، وما يحمله من دلالات ومضامين سامية.

راية خفاقة

وقال أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي «إمباور»: «تحتفل دولة الإمارات في الثالث من نوفمبر من كل عام بـ«يوم العلم»، الذي يتزامن مع ذكرى تولي سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، مقاليد الحكم في الدولة، حيث تعد هذه المناسبة الوطنية فرصة عظيمة لنستذكر فيها جهود الآباء المؤسسين لتأسيس الدولة تحت راية خفاقة واحدة، وإرساء دعائم نهضتها ووضع لبنة لصرح حضاري وتنموي رائد عالمياً».

وقال الشيخ سعيد بن سرور الشرقي، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الفجيرة، إن علم دولة الإمارات العربية المتحدة، هو رمز شموخنا وعنوان حضارتنا وتقدمنا والإنجازات المتواصلة التي نحققها، ويوم العلم مناسبة وطنية نجدد فيها نحن أبناء الإمارات انتماءنا وولاءنا للعلم، ليبقى خفاقاً عالياً على مر الأزمان.

وأضاف: «نحتفل هذا العام ونحن نستعد للخمسين عاماً القادمة، ونكرس جهودنا لنحافظ على المكتسبات والإنجازات الوطنية التي تحققت في مختلف القطاعات، وللبقاء على العهد والوعد لقيادتنا الرشيدة».

وقال سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك، بمناسبة يوم العلم: «بالنيابة عن مجموعة إينوك، نتقدّم بالتهنئة لقيادتنا الرشيدة بمناسبة يوم العلم، المناسبة الوطنية التي تمثّل وحدتنا كدولة وأمة تجمعها المحبة والولاء والارتباط بتراب الإمارات، في الوقت الذي تأتي فيه المناسبة هذا العام بشكل مميز، كونها تتزامن مع احتفالاتنا باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات. نحن اليوم كلّنا فخرٌ بمساهماتنا في المسيرة المشرّفة لوطننا، ونجدد عهدنا بأن نكون جزءاً فعّالاً في المستقبل الواعد لدولة الإمارات العربية المتحدة».

وقال حميد مطر الظاهري، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك» ومجموعة الشركات التابعة لها: «نحتفي اليوم بهذه المناسبة الوطنية التي ترسخ أسمى معاني الولاء والانتماء لتراب هذا الوطن المعطاء، إذ يلتف فيه أبناء الإمارات حول قيادتهم الرشيدة التي بذلت الغالي والنفيس للنهوض بمقدرات الوطن ورفعة أبنائه».

أسمى معاني الوحدة

وأكد المستشار أحمد سالم سودين رئيس الاتحاد العربي للاستثمار والتطوير العقاري رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات لرعاية وبر الوالدين، أن الاحتفال بيوم العلم مناسبة تتجلى فيها مشاعر الفخر والاعتزاز للوطن الغالي، وهو يوم وطني يجسد فيه أبناء الإمارات معاني الوحدة والولاء للإمارات الحبيبة التي كانت نتاج غرس المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والآباء المؤسسين والقائم على بناء الإنسان وتمكينه في شتى المجالات.

طباعة Email