«صحة دبي» تفوز بجائزتين من «إدارة المستشفيات الآسيوية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أضافت هيئة الصحة بدبي جائزتين جديدتين إلى رصيد جوائزها العالمية التخصصية المرموقة، حيث حققت جائزتي تميز ضمن دورة العام الحالي من جائزة إدارة المستشفيات الآسيوية وذلك على هامش فعاليات المؤتمر الآسيوي الـ20 لإدارة المستشفيات تحت شعار «التصور الحديث للرعاية الصحية في ظل الواقع الجديد». وفازت الهيئة بالجائزة عن فئتي «التحسين والتطوير المالي» و«التقنيات الصحية الأكثر تقدماً»، وجاء الفوز بهذه الجائزة رفيعة المستوى بعد منافسة شديدة بين العديد من المؤسسات العاملة في القطاع الصحي ممثلين لـ17 دولة من مختلف دول القارة الآسيوية، وهو الأمر الذي يعكس الإنجازات التي قامت بها الهيئة خلال الفترة الماضية فيما يخص الاستعانة بالتقنيات والأنظمة الأكثر تطوراً.

وفازت الهيئة بجائزة التميز عن فئة «التحسين والتطوير المالي» وذلك عن مشروعها التقني Robotic Process Automation بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي والروبوت في تنفيذ عمليات الشراء والدفع. حيث قامت الهيئة من خلال هذه المبادرة بتعيين موظفين افتراضيين تحت مسمى «AI مساعد» و«AI توريد» وذلك لتنفيذ إجراءات الشراء والدفع بشكل مؤتمت بالكامل لتصبح الهيئة من أوائل المؤسسات الحكومية والصحية في المنطقة تحقيقاً لهذا الإنجاز.

ونجحت هذه المبادرة في تخفيض النفقات التشغيلية الخاصة بعمليات المشتريات وإدارة العقود وإجراءات الدفع إضافةً إلى زيادة نسبة سعادة الموردين والموظفين وتقليل نسبة الأخطاء وتعزيز كفاءة العمليات.

وعلى صعيد فئة التقنيات الصحية الأكثر تقدماً، فازت الهيئة بجائزة التميز وذلك عبر تنفيذها لنموذج عمل مبتكر يرتكز على الربط الإلكتروني الذي قامت به الهيئة بين القطاع الصحي العام والخاص لتحقيق الاستجابة الأسرع والأكثر فعالية تجاه الجائحة.

تأثير

وكان لهذا الربط الإلكتروني بين الأنظمة الصحية بالغ الأثر في تعزيز القدرة الاستيعابية للقطاع الصحي بالإمارة من حيث عدد الأسرة والفحوصات الخاصة بفيروس «كوفيد 19» وتقليل الوقت المستغرق لإصدار التقارير ودعم اتخاذ القرار وتوحيد الجهود بين القطاعين العام والخاص نحو تحقيق استمرارية الأعمال وتعزيز الخدمات الصحية المقدمة للمجتمع خلال الجائحة.

وتأتي هذه المبادرات بالتماشي مع توجه حكومة دبي لتصبح المدينة الأكثر ذكاءً في العالم وتحقيقاً للاستراتيجية اللاورقية لإمارة دبي، والخطة الاستراتيجية لهيئة الصحة بدبي 2021 واستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي 2031.

وبهذه المناسبة أشار عوض صغير الكتبي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إلى جهود الهيئة المبذولة من أجل مواكبة توجهات حكومة دبي، وتحولاتها وما تشهده الإمارة من تطورات هائلة في مختلف المجالات.

وقال: إن هيئة الصحة بدبي تعمل بخطى متسارعة نحو المستقبل، وحتى تكون دائماً في طليعة المؤسسات المتقدمة، لافتاً إلى حرص الهيئة على تحقيق الاستفادة القصوى من التقنيات الحديثة والحلول الذكية، وحرصها كذلك على تحقيق التوظيف الأمثل لمواردها، وخاصة الموارد المالية، التي تعمل على توجيهها وفق معايير وضوابط متطورة، وبما يعود على تحسين وجودة الخدمات المقدمة للمتعاملين.

قدرات تنافسية

أكد عوض صغير الكتبي: أن تواجد الهيئة على منصات التتويج، ولاسيما ما يتعلق بخدماتها النوعية ومستويات الجودة العالية التي تتسم بها «طبياً وإدارياً»، يعكس قدراتها التنافسية المتنامية في هذا المجال الحيوي.

وثمن جهود القطاعات والإدارات وإسهاماتها المميزة في التطور المتواصل الذي تشهده الهيئة، كما أشاد بفرق العمل المتخصصة التي تتفانى في أداء مسؤولياتها، وخص بالذكر الفرق التي تعمل على ملفات الجودة والتميز في الهيئة.

طباعة Email