الاتحاد النسائي العام وموانئ أبوظبي يخرجان متدربات الدفعة 2 ضمن مبادرة «أطلق2.0»

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفل كل من الاتحاد النسائي العام ومجموعة موانئ أبوظبي بتخريج الدفعة الثانية من الطالبات الإماراتيات، اللاتي خضعن لبرنامج تدريبي مكثف لمدة ثلاثة أشهر، ضمن مبادرة «أطلق2.0»، والتي تم تدشينها، برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات».

وتعد «أطلق» إحدى المبادرات الاستثنائية لبوابة المقطع، التي تنظمها مجموعة موانئ أبوظبي، وتحظى بدعم ورعاية الاتحاد النسائي العام.

وتأتي هذه المبادرة في إطار التزام مجموعة موانئ أبوظبي والاتحاد النسائي العام بتنمية مهارات المرأة الإماراتية، وتزويدها بالأدوات والخبرات اللازمة، لتواصل تأدية دورها كونها شريكة في مسيرة التنمية الوطنية الحافلة بالإنجازات النوعية للدولة، وتنفيذ المشاريع الاستراتيجية.

وشهدت الدورة الثانية من البرنامج إقبالاً كبيراً تخطى 1,000 طلب التحاق، حيث تمكنت 30 طالبة وخريجة إماراتية من اجتياز الاختبارات، التي أهلتهن للمشاركة في برامج المبادرة المتنوعة.

وبالإضافة إلى مجموعة البرامج التدريبية، التي جرى تقديمها في النسخة الأولى من البرنامج وهي: أخصائي جودة الأنظمة، ومطور قواعد البيانات، ومطور الواجهة الأمامية، ومصمم جرافيك، وأخصائي أمن التطبيقات، وكاتب المحتوى الرقمي؛ فقد شهدت المبادرة في نسختها الثانية إضافة ثلاثة برامج تدريبية جديدة هي: منسق المشاريع، وأخصائي علم البيانات، وإداري الأنظمة والشبكات، ليصل بذلك العدد الإجمالي إلى 9 برامج تدريبية.

احتياجات 

وتم اختيار المتدربات بناء على أدائهن الدراسي واهتماماتهن العملية، بما يتناسب مع احتياجات البرنامج، حيث يتمثل الهدف الرئيسي من المبادرة في بناء خبرات عملية للخريجات الجدد والطالبات، اللاتي وصلن إلى المرحلة الأخيرة من دراستهن، وفتح الباب أمامهن، للحصول على فرص للعمل في المجال التقني المرتبط بمشاريع استراتيجية. 

كما أتاحت المبادرة للمشاركات في البرنامج المساهمة في بناء أجزاء من المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية «أطلب»، الأمر الذي وفر لهن خبرات كبيرة في مجال الحلول التقنية اللازمة لدعم قطاع التجارة والخدمات اللوجستية.

وأعربت نورة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، عن سعادتها بالنجاح المتواصل الذي تشهده هذه المبادرة، وهنأت خريجات الدفعة الثانية، اللاتي نجحن في تحقيق مكتسبات كبيرة، تمهد الطريق أمامهن للتميز والإبداع، ضمن مسيرتهن المهنية في المستقبل.

وقالت السويدي: «نسعى في الاتحاد النسائي العام بتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، «أم الإمارات»، إلى العمل مع شركاء يحملون ذات الرسالة، التي يتبناها الاتحاد بتوفير كل مقومات دعم المرأة الإماراتية وتعزيز إسهاماتها لتكون دائماً نموذجاً مشرفاً للمرأة العربية في المشاركة وخدمة الوطن والقيام بالواجب تجاهه، ضمن أدوار متنوعة في مسارات ومواقع العمل المتعدد».

مبادرة

وتقدّم الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ أبوظبي، بجزيل الشكر إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، «أم الإمارات»، على رعايتها لهذه المبادرة المهمة من خلال الاتحاد النسائي العام، وحرصها المستمر على دعم كل المبادرات والأنشطة التي تسهم بشكل كبير في تحقيق المزيد من المكاسب للمرأة الإماراتية في جميع المجالات، وتفعيل دورها الرائد في دعم مسيرة نمو دولتنا الحبيبة.

وقال الشامسي: «تحظى المرأة في دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم كبير، بفضل توجيهات قيادتنا الرشيدة ورؤيتها الثاقبة، وإيمانها الكبير بقدراتها والدور الذي تؤديه في دفع النهضة الاقتصادية والاجتماعية.

وحققت خلال الفترة الماضية الكثير من المكاسب والإنجازات التي مكنتها من خوض كل المجالات. وتعكس هذه المبادرة ونوعية البرامج، التي نوفرها من خلالها، إيمان مجموعة موانئ أبوظبي بأن نمو وازدهار الأعمال لا يمكن أن يتحقق دون إتاحة الفرصة للمرأة الإماراتية، لمساندة أبناء الوطن في هذه المهمة».

وأضاف: «توفر مبادرة «أطلق» برنامجاً فريداً يسهم في تنمية قدرات المشاركات، وتعزيز حضور الكوادر النسائية الإماراتية في العمل التقني المرتبط بالمشاريع الاستراتيجية في مجالات التجارة والخدمات اللوجستية. وانطلاقاً من نتائجه المشرّفة التي نفتخر بها فإننا عازمون على مواصلة هذا البرنامج وغيره من المبادرات ومتابعة العمل على نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، للوصول بالمرأة الإماراتية إلى أعلى الدرجات».

امتنان

بدورها، قالت د. نورة الظاهري، رئيسة القطاع الرقمي- مجموعة موانئ أبوظبي، والرئيس التنفيذي لبوابة المقطع: «نتوجه بخالص الشكر والامتنان إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، «أم الإمارات»، على جهودها المباركة وتوجيهاتها الحكيمة، نحو تمكين المرأة لخدمة الوطن ومسيرته التنموية، وعلى دعمها لمبادرة «أطلق» منذ أن بدأنا بها العام الماضي.

كما أخص بالشكر بناتنا المشاركات في المبادرة بنسختها الثانية، واللاتي بذلن خلال الفترة الماضية جهوداً كبيرة، نجحن من خلالها في اجتياز برنامج المبادرة، وأقدم لهن أطيب التهاني على هذا الإنجاز، الذي يشكل ركيزة أساسية للانطلاق بمسيرة مهنية واعدة».

وأضافت: «لقد حرصت بوابة المقطع منذ تأسيسها على إشراك المرأة الإماراتية في مشاريعها التطويرية لإكسابها الخبرات والمعارف الكفيلة بتزويدها بالأدوات اللازمة لدخول عالم المستقبل بثقة أكبر، لذلك، فإننا عندما نطرح مثل هذه المبادرات فإننا لا نسعى إلى توفير الفرص الوظيفية وحسب، إنما نطمح لجعل المرأة الإماراتية مساهماً رئيسياً في رحلة بناء الوطن، وتحقيق الاستدامة في تطوير الأعمال من خلال تطوير المهارات الوطنية وبناء اقتصاد قائم على المعرفة والتكنولوجيا. وفي تأكيد على كيفية تمكين هذه المبادرة للنساء الإماراتيات، يسرني الإعلان عن توظيف مجموعة موانئ أبوظبي لـ14 خريجة من برنامج مبادرة أطلق».

يذكر أن برنامج «أطلق»، بنسخته الثانية، وفر للمتدربات عدداً من البرامج التدريبية المقدمة من كلية هارفرد للأعمال، وقدمت تلك البرامج للمشاركات التدريب على تنفيذ المهام العملية، في العديد من التخصصات والمهارات مثل إدارة المسيرة المهنية، وأخلاقيات العمل، وإعداد الأهداف، والابتكار والإبداع، ومهارات التفاوض.

والتفكير الاستراتيجي، وإدارة ضغط العمل، ومهارات تقديم العروض، وإدارة الوقت، وإدارة البرامج. كما تجاوزت عدد الساعات التدريبية في البرنامج 15 ألف ساعة وحصلت من خلالها المشاركات على أكثر من 77 شهادة معتمدة من كلية هارفرد للأعمال.

وتعد المنصة المتقدمة للتجارة والخدمات اللوجستية «أطلب» المنصة الأولى من نوعها في المنطقة، وتم تدشينها من قبل سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي في شهر مايو من العام الماضي، لتوحيد عمليات قطاع التجارة والخدمات اللوجستية وتسهيلها، بالإضافة إلى ربط القطاعات البحرية والجوية والبرية ومنظومة عمل المناطق الصناعية والاقتصادية مع جميع الهيئات الناظمة لهذه الأنشطة الاقتصادية، ويتم تطويرها من قبل شركة بوابة المقطع تحت إشراف دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي.

طباعة Email