00
إكسبو 2020 دبي اليوم

محللون وخبراء لــــ «البيان»:

دفعة كبيرة لأسواق دبي نحو تعزيز الريادة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قال محللو أسواق مال وخبراء اقتصاد، لــ«البيان»، إن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بوضع رؤية تطويرية شاملة لأسواق المال والبورصات في دبي، سيسهم في ترسيخ المكانة الريادية التي تشغلها الإمارة، كواحدة من أهم وأنشط أسواق المال على المستويين الإقليمي والعالمي، خلال العقود الماضية.

مكانة رائدة

وقال الخبير والمحلل الاقتصادي، أحمد يوسف، إن أسواق المال في إمارة دبي، نجحت خلال السنوات الماضية، في الوصول سريعاً إلى مكانة رائدة على المستوي الإقليمي، لا سيما مع نجاح الأسواق في تلبية الاحتياجات المتزايدة للمستثمرين المحليين والإقليمين والعالميين.

وأشار إلى أن الإعلان عن مزيد من التطوير في أسواق الإمارة، يأتي بهدف مواكبة التطورات التي يشهدها العالم، في الوقت الراهن، واهتمام دبي بمواصلة التطوير والتميز، باعتبارها عاصمة اقتصادية، هدفها جذب المستثمرين، وخلق بيئة مستدامة في أسواق المال، موضحاً أن المستثمرين حول العالم، دائماً ما يبحثون عن القوانين والتشريعات المحدثة، التي تواكب متطلبات العصر، والتغييرات المستمرة، وتعزز من ثقتهم في الأسواق.

خطط المستقبل

وأكّد أسامة آل رحمة رئيس تطوير الأعمال في بنك الإمارات للاستثمار، أهمية هذه المبادرة في هذا الوقت، الذي تسعى فيه الدولة لوضع خطط المستقبل، لتكون لاعباً رئيساً على مستوى الخارطة العالمية للأسواق المالية والبورصات.

وأضاف: «لا ننسى أن أسواق المال والبورصات، هي أحد الروافد الرئيسة لاقتصادات الدول المتطورة، ونعتقد أن دبي لها باع طويل في وضع الأطر التنظيمية، وهو ما مكنها من استقطاب الشكات المالية الكبرى.

واليوم، ستسهم في جذب المزيد من أصحاب الثروات العالميين، وخصوصاً أنه مع وضع الرؤية التطويرية الشاملة، تجعل الإطار التنظيمي لا يقل عن نظيره في مراكز مالية رئيسة، مثل جنيف وسنغافورة ولندن.

ونعتقد أنه على المؤسسات المالية المحلية، أن تترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تلك، إلى واقع، خصوصاً في الوقت الذي تتجه فيه أنظار العالم إلى دبي، كنموذج ناجح في الخروج من أزمة «كورونا».

من جانبه، قال الخبير الاقتصادي أحمد الدرمكي، إن القيادة الرشيدة في إمارة دبي، عازمة على ترسيخ مكانة دبي، لتصبح عاصمة لأسواق المال والبورصات، وذلك من خلال تطوير الآليات والاستراتيجيات، وسن القوانين الجديدة، والتشريعات في الأسواق، بما يتماشى مع المستجدات والتغييرات التي يشهدها العالم حالياً، بما ينعكس إيجاباً على أدائها، ويزيد ثقة المستثمرين فيها.

وأشار الدرمكي إلى أن التطوير المستمر للأسواق، يسهم في توفير بيئة استثمارية وتشريعية متطورة، تتضمن أنظمة من شأنها الحفاظ على حقوق المستثمرين، وتلبي طلباتهم، بالإضافة إلى توافر التشريعات والأطر التنافسية، وتدفق المعلومات، وجميع هذه العوامل، ستكون ذات تأثير إيجابي في أسواق المال خصوصاً، والاقتصاد عموماً.

فرصة جاذبة

اتفق مع الآراء السابقة، الحسن بكر كبير محللي الاقتصاد في شركة إيفست للتداول، مشيراً إلى أن الأسواق المالية، تعتبر المرآة الرئيسة للاقتصاد، ولذلك، فإن الاهتمام بها أمر ضروري وهام، مشيراً إلى أن الأسواق الإماراتية عموماً، وأسواق دبي خصوصاً، تمكنت خلال الفترة الماضية، من تحقيق مميزات قوية، جعلتها فرصة جاذبة للكثير من المستثمرين، لتوجيه دفتهم نحوها.

استثمارات أجنبية

من جهته، قال بال كريشين رئيس مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لشركة «سنشري فاينانشال»، موضحاً أن القرار الخاص بتطوير الأسواق المالية بدبي، سيكون بمثابة دفعة كبيرة لأسواق الإمارة، وذلك بالتزامن مع انعقاد «إكسبو دبي»، والذي يراقبه العالم عن كثب، ومن شأنه أن يؤدي إلى تدفق المزيد من الاستثمارات إلى أسواق الإمارات خصوصاً، والمنطقة عموماً.

وتوقع كريشين أن تنعكس هذه القرارات بشكل إيجابي، على أداء سوق دبي في الفترة القادمة، حيث من المرجح أن تفتح هذه الخطوة، المزيد من السبل للسكان المحليين والمغتربين، للاستفادة مما تقدمه إمارة دبي، ودولة الإمارات، من مزايا للمستثمرين، تشمل البنية التحتية المتطورة، والأطر التشريعية المرنة، فضلاً عن السوق الواعدة.

ازدهار ونمو

ذكر الحسن بكر كبير محللي الاقتصاد في شركة إيفست للتداول أن القرارات الصادرة بوضع رؤية تطويرية شاملة لأسواق المال والبورصات في دبي، تأتي في توقيت مناسب، لا سيما في ظل ما تمر به الدولة من تقدم اقتصادي، يستوجب بالفعل أن تكون كافة الأدوات متطورة ومحدثة، لاستمرار هذا النمو، والحفاظ على النمو المستدام خلال الفترة المقبلة، متوقعاً أن تسهم هذه التوجيهات، في تعزيز قوة الأسواق الإماراتية، وزيادة كفاءتها، بحيث تتمكن من اجتذاب مستثمرين جدد.

طباعة Email