«دي بي ورلد»: خطط لتطوير قدرات المواهب الإماراتية والدولية

ت + ت - الحجم الطبيعي

وضعت مجموعة «دي بي ورلد»، المزود الرائد للخدمات اللوجستية الذكية المتكاملة على مستوى العالم، خططاً لتطوير قدرات المواهب الإماراتية والدولية، بما في ذلك المبرمجون والمطورون والمهندسون.

وتأتي المبادرة في إطار الاستراتيجية الشاملة للمجموعة، الهادفة لنشر التكنولوجيا الرائدة في الصناعة لتوسيع رؤيتها في تحقيق تجارة عالمية رقمية أكثر كفاءة وشفافية ومرونة في مرحلة ما بعد «كوفيد 19»، حيث تعتمد المجموعة في الوقت الحالي على مهارات وقدرات أكثر من 300 مبرمج ومطور ومهندس.

ويتزامن الإعلان مع احتفاء دولة الإمارات في 29 أكتوبر بخبراء البرمجة تحت شعار «الإمارات تبرمج»، الذي يصادف تدشين صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أول حكومة إلكترونية في المنطقة قبل 20 عاماً في 29 أكتوبر 2001.

ويهدف يوم «الإمارات تبرمج» إحدى مبادرات البرنامج الوطني للمبرمجين، إلى بناء الاقتصاد الرقمي لدولة الإمارات وتعزيزه وتطويره بما يحقق الأهداف الوطنية، وتؤدي مجموعة «دي بي ورلد» دوراً محورياً في هذا البرنامج. كما يحتفل هذا اليوم بالدور، الذي يلعبه متخصصو البرمجة في تعزيز رؤية الأمة للنمو والتحوّل في قطاع تكنولوجيا المعلومات.

الابتكار الثوري

وقال سلطان أحمد بن سليّم، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «دي بي ورلد»: نعتقد أنه من أجل البقاء في المقدمة، يجب علينا تحديث أنظمتنا باستمرار، فقد أحدث التحوّل الرقمي ثورة في الطريقة، التي نؤدي بها أعمالنا.

وتواصل مجموعة «دي بي ورلد» استثمارها في التقنيات الجديدة والابتكار الثوري، وتسعى دائماً إلى تحقيق ما يساعدنا في قيادة مستقبل التجارة العالمية. ويمثل التميز في البرمجة قوة دفع أساسية للابتكار والإبداع والازدهار الاقتصادي.

ونحن نعمل أيضاً على تمكين التجارة في جميع أنحاء العالم والحفاظ على تدفقها، وتطوير أحدث التقنيات والابتكارات واحتضانها. وبالنسبة لمشغلي الموانئ والخدمات اللوجستية، فإن الطريق إلى التميز الآن يتمثل في زيادة الكفاءة إلى أقصى حد، والتأكد من أن الابتكارات القادمة يمكن أن تخفض التكاليف وتزيد الإنتاجية وتحرك البضائع بشكل أسرع وأكثر فعالية وأقل تكلفة من ذي قبل.

 

حلول تقنية

وقالت مها القطان، الرئيسة التنفيذية لإدارة الموظفين في مجموعة «دي بي ورلد»: لقد عملنا على تصميم حلول تقنية جديدة، تساعد على دفع عجلة التجارة في جميع أنحاء العالم. ونحن نرى أنفسنا كشركة تقنية، بقدر ما نرى أنفسنا عامل تمكين رائد للتجارة العالمية. لقد كان فريق التكنولوجيا، الذي يعتمد أحدث الوسائل التكنولوجية، ويطوّر برمجيات جديدة بالمجموعة نشطاً للغاية في رقمنة سلسلة التوريد العالمية.

وتمثل المبادرة إضافة نوعية لتحقيق أهداف «البرنامج الوطني للمبرمجين» لتدريب وجذب 100,000 مبرمج وإنشاء 1,000 شركة رقمية كبيرة في غضون خمس سنوات، ويمكّن البرنامج رواد التكنولوجيا والشركات القائمة والشركات الناشئة من المشاركة في دفع عجلة التحول الرقمي في مختلف القطاعات الرئيسية.

المهارات الرقمية

وأكد الدكتور محمد رحمة، نائب الرئيس، زودياك، الذي يمثّل مجموعة «دي بي ورلد» في البرنامج: في سبتمبر، نظمنا هاكاثون الذكاء الاصطناعي وتم تسجيل نحو 8500 مبرمج في تحدي «Crack the Code»، وفاز فيه 85 مشاركاً. ونعمل بشكل وثيق مع معهد «SAMSUANG SW Academy for Youth» في كوريا الجنوبية لتعزيز المهارات الرقمية للمواهب الشابة.

وركز التحدي على تصميم حلول برمجية مبتكرة وتنفيذها واختبارها ونشرها وصيانتها للعمل على تحول أداء الخدمة وقوة التحمل والتكلفة والأمان. وكان التحدي أيضاً يهدف إلى استخدام أفضل ممارسات هندسة البرمجيات لضمان مستوى عالٍ من الجودة لجميع مخرجات الفريق، وكتابة برامج نظام موزعة عالية الجودة، والعمل في بيئة تطوير مرنة تشبه حالة بدء التشغيل. كما أتيح للمشاركين فرصة تقديم التوجيه الفني للخدمة بشكل مستقل وخريطة طريق الميزات.

وتدعم المبادرة التي تترأسها حكومة دبي الجهود المبذولة على الصعيد الوطني لجذب جيل جديد من المبرمجين إلى دولة الإمارات، بما يتماشى مع استراتيجيتها للنمو و«وثيقة الخمسين».

طباعة Email