00
إكسبو 2020 دبي اليوم

صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي يشيد بدعم سلطان القاسمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشادت إدارة صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي، خلال اجتماع لها، بدعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، لأعمال الصندوق في سياق رؤيته لتمكين الصندوق من ممارسة دوره واختصاصه.

وأثنى على متابعة سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي العهد ونائب حاكم الشارقة رئيس المجلس التنفيذي، لتعزيز غايات الصندوق ومنظومة عمله لترسيخ ممارسة متميزة في مجال تأمين حياة كريمة للمواطنين المؤمن عليهم وأفراد أسرهم.

وتناول الاجتماع الذي عقد أمس في مقر الصندوق في مدينة الشارقة مختلف سياسات الصندوق، فضلاً عن توجهاته لتطوير مختلف الخدمات والتعريف بامتيازات الصندوق من خلال الندوات المختلفة.

وترأس الاجتماع عبد الله سالم الطريفي رئيس مجلس الإدارة بحضور الدكتور طارق سلطان بن خادم نائب رئيس مجلس الإدارة والأعضاء والمستشار الدكتور منصور محمد بن نصار وسعيد غانم مطر السويدي وعبد الله حسن عبد الله النومان ومحمد خليفة الحضري ومحمد عبيد راشد الشامسي مدير عام صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي بجانب حضور مستشار الصندوق محمد خليفة.

وأعرب عبد الله سالم الطريفي رئيس مجلس إدارة صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي، في بداية الاجتماع عن اعتزاز الصندوق بما يوليه صاحب السمو حاكم الشارقة من رعاية ودعم وحرص على إيلاء المواطن الأهمية في كافة رؤاه بهدف تحقيق رؤيته السخية من مشروع سلطان للعيش الكريم وضمان استقرار الأسر.

وأثنى في ذات السياق على جهود أعضاء مجلس الإدارة ومدير عام الصندوق والكادر العامل على إنجاز كافة أعمال الصندوق والعمل على ترقيتها في إطار تفانيهم في خدمة المتعاملين مع الصندوق في إطار سياسته لخدمة المشتركين والمتقاعدين والمستفيدين.

وأكد أن أهداف مجلس إدارة صندوق الشارقة للضمان الاجتماعي تنصب نحو غايات في الارتقاء بمستوى المنظومة الأدائية للصندوق ويحقق رضا وسعادة المتعاملين، والتي يحملها الصندوق من خلال شعاره (حماية لحاضركم، ضمانا لمستقبلكم).

بعدها تناول مجلس الإدارة بحث مختلف ما أنجزه الصندوق خلال الفترة الماضية وما حققه من أعمال تمضي في سياق إنشائه وفق توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة والعمل على الارتقاء المتواصل بجودة الأداء في إطار سياساته لتحقيق الاستدامة المنشودة، لا سيما رضا المتعاملين عن خدماته.

طباعة Email