00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الفحص الدوري ينقذ باتريشيا من براثن سرطان الثدي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أكبر شبكة للرعاية الصحية في الدولة، أهمية الفحص الدوري للثدي عند النساء، والاكتشاف المبكر للسرطان، لأنه يحدث فرقاً كبيراً في علاج المصابات، وتكون نسبة الشفاء عالية جداً.

وحثت الدكتورة عايدة صالح العوضي، استشارية طب الأورام في مركز العناية بالثدي في مستشفى توام، إحدى منشآت شركة «صحة»، جميع النساء وخاصة اللواتي تزيد أعمارهن عن 40 عاماً، على زيارة الطبيب مرة واحدة على الأقل كل عام، وإجراء الفحص الخاص بالثدي.

ودللت على أهمية الإجراء الدوري لفحص الثدي والاكتشاف المبكر للمرض بحالة المريضة باتريشيا التي شفيت من سرطان الثدي بعد تلقيها العلاج في مستشفى توام، حيث خضعت للفحص في مرحلة مبكرة، وبفضل التشخيص المبكر، تمكن الفريق الطبي في مستشفى توام من وضع خطة علاج فعالة لمساعدة باتريشيا على التخلص من السرطان واستئناف حياتها الطبيعية مع أسرتها.

وروت المدرسة الفلبينية باتريشيا، البالغة من العمر 48 عاماً، وتعمل مدرسة رياضيات في إحدى مدارس العين الخاصة، قصتها مع سرطان الثدي؛ فقالت: في أواخر عام 2019، شعرت بألم في الثدي الأيسر، لكنني اعتقدت أن الأمر طبيعي، ومع ذلك قمت بإجراء الفحص الذاتي، فشعرت بوجود ورم غير طبيعي مؤلم، عندها شعرت بالخوف وفكرت أن هذا الورم ربما يكون سرطاناً.

وأضافت باتريشيا إنها تحدثت مع زميلتها حول ما تشعر به وشكوكها بأن لديها سرطان الثدي، فحثتها على إجراء صورة ماموجرام، وعند إجراء الصورة اكتشفت أنها مصابة بسرطان الثدي، وأنها تحتاج للعلاج الفوري.

وأوضحت باتريشيا، أنه بعد تشخيص حالتها، تم إدخالها إلى مركز رعاية الثدي في مستشفى توام حيث خضعت للمزيد من الاختبارات التشخيصية، وفي ضوء نتائج الفحوصات الطبية والمخبرية وضع الفريق الطبي خطة علاج مصممة خصيصاً لحالتها من قبل فريق متعدد التخصصات، وبدأت خطة العلاج بالخضوع لجلسات علاج كيميائي، ومن ثم الجراحة، وواصلت خطة العلاج إلى أن شفيت تماماً وعادت لممارسة حياتها الطبيعية.

وأكدت باتريشيا: أنه على الرغم من كل الظروف التي مرت بها نتيجة لاكتشاف إصابتها بسرطان الثدي، فقد كانت عزيمتها قوية، وكان لديها الإصرار والعزيمة على هزيمة السرطان، وأصرت على مواصلة حياتها الطبيعية.

طباعة Email