00
إكسبو 2020 دبي اليوم

6 ملايين طن الأغذية المستوردة للسوق المحلي عبر منافذ دبي منذ بداية العام

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقامت إدارة سلامة الغذاء ببلدية دبي، فعاليات توعوية بمناسبة يوم الأغذية العالمي، بهدف نشر الوعي حول تبني الأنماط الغذائية الصحية، ونشر مفاهيم السلامة الغذائية بين مختلف فئات المجتمع، حرصاً على سلامة وصحة المستهلكين، من خلال الرقابة المتكاملة للمنتجات الغذائية.

ويأتي ذلك تزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي لسلامة الأغذية في عام 2021، تحت شعار «أفعالنا هي مستقبلنا»، وتعمل بلدية دبي جاهدة، من خلال أنظمتها الإلكترونية المتقدمة، وإجراءاتها الرقابية، على توفير البنية الرقابية اللازمة لتأمين الأغذية السليمة، لجميع أفراد المجتمع، على طول السلسلة الغذائية.

وبلغت كمية الأغذية المستوردة إلى السوق المحلي، عبر منافذ إمارة دبي، منذ بداية عام 2021 حوالي 6 ملايين طن من الأغذية، لأكثر من 1 مليون و200 ألف منتج غذائي.

وتقوم بلدية دبي بالتفتيش المستمر على المؤسسات الغذائية، ومنافذ البيع المختلفة لأكثر من 60 ألف مؤسسة، كالمطاعم والمقاهي والفنادق وشركات التموين والمحلات بيع التجزئة «ميني مارت» والمدارس، وذلك للتأكد من سلامة الغذاء، وتطبيق المؤسسات الاشتراطات الصحية المعمول بها في إدارة سلامة الغذاء، وتطبيق الإجراءات الاحترازية لـ «كوفيد 19».

ويتم التأكد من تأهيل وتدريب جميع العاملين في المؤسسات الغذائية، حيث يتم تدريب ما يعادل نحو 300 ألف عامل في إمارة دبي، من خلال تدريبات السلامة الغذائية المعتمدة، واللازمة لجميع فئات المؤسسات الغذائية بتنوعها، والتي تشمل المطاعم في «إكسبو 2020»، لمتابعة الإجراءات الاحترازية.

ويقوم مفتشو القسم بزيارات للمنشآت الغذائية في موقع «إكسبو 2020»، للتأكد من تطبيق كافة المتطلبات الصحية، بالإضافة إلى ضمان التعامل الآمن مع المواد الغذائية، يتم أيضاً مراقبة النظافة والتعقيم للأدوات والمعدات المستخدمة، فضلاً عن نظافة العمال وممارساتهم أثناء عمليات إعداد الطعام.

«كنزي غذائي»

وتزامناً مع اليوم العالمي للأغذية، تم إطلاق حملة «كنزي غذائي»، التي اشتملت على أنشطة متنوعة في المتاجر والمولات، مثل نشاط التخزين السليم للأغذية، والتوعية بالممارسات الخاطئة في المطبخ، وأساليب تحضير الأغذية بشكل سليم، وغيرها، بالإضافة إلى ورش عمل للمدارس، بهدف رفع مستوى الوعي عند المستهلكين، بمواضيع تتعلق بأساسيات السلامة الغذائية، وقراءة بطاقة البيان الغذائية، وتجنب تناول العناصر الأكثر خطورة في الطعام.

وتضمنت الفعاليات سلسلة ورش عمل افتراضية لفئات المستهلكين المختلفة، تشمل طلاب المدارس، وموظفي الجهات الحكومية، وذلك بالتعاون مع بنك الإمارات للطعام.

طباعة Email