00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الإمارات تشارك في اليوم العالمي لغسل اليدين

تشارك الإمارات في الاحتفال باليوم العالمي لغسل اليدين في الخامس عشر من أكتوبر من كل عام لتعزيز الوعي لدى كافة شرائح المجتمع خاصة الأطفال باتباع السلوكيات والممارسات الصحية.
 
وشددت الدكتورة هند العوضي رئيس قسم التعزيز والتثقيف الصحي في هيئة الصحة بدبي .
 
على أن للأسرة دوراً مهماً ومحورياً في تعزيز التوعية لدى الأطفال بأهمية غسل اليدين.
 
خاصة وأنها تعتبر وسيلة رئيسية لنقل الكثير من الأمراض المعدية إما بشكل مباشر بين الأفراد، كالمصافحة مثلاً أو بشكل غير مباشر من خلال ملامسة الأشياء المحيطة والملوثة بالكائنات الحية المجهرية (البكتيريا، الفيروسات، الفطريات) وبمجرد حدوث التلوث بواسطة هذه الجراثيم، تصبح اليدين مصدراً لنقلها وانتشارها.
 
وقالت إن النظافة الجيدة لليدين تساعد على التقليل أو الحد من خطر انتقال الجراثيم المسببة للأمراض المعدية (مثل الإنفلونزا، الالتهاب الحاد للمعدة والأمعاء)، وتتسبب أيضاً في التسمم الغذائي.
 
وقاية
 
وأضافت: تحمل اليدان الكثير من أنواع البكتيريا والفيروسات، بعضها يمكن أن يسبب المرض أو العدوى لذلك، فإن الحرص على غسيلهما باستمرار هو أفضل وأبسط طريقة لوقاية أنفسنا ومن حولنا من الإصابة بالأمراض، إذ كل ما يحتاجه الأمر استخدام الصابون ومياه نظيفة، وفي حال عدم توفرهما يمكن اللجوء إلى معقمات اليدين.
 
وأوضحت أن الفيروس يستطيع أن يدخل إلى الجسم بسهولة عبر الفم أو الأنف، وعندما تكون اليدان غير نظيفتين يمكن لأي فيروس موجود عليهما الدخول إلى الجسم عند لمس الوجه. وقد لا ندرك جميعاً أننا نلمس وجوهنا بمعدل 23 مرة في الساعة، وذلك بحسب جمعية الخبراء في مكافحة العدوى والأوبئة.
 
وقالت: نستخدم أيدينا دائماً للمس مختلف الأشياء في محيطنا داخل المنزل وخارجه، مثل قبضات الأبواب والشاشات التي تعمل باللمس وعربات التسوق، وهذا ما يجعلها عرضة لانتقال أي بكتيريا قادرة أن تعيش على مثل هذه الأسطح لتنتقل بعد ذلك عن طريقها إلى الوجه، ويعد غسيل اليدين المتكرر ولمدة 20 ثانية أحد أكثر الطرق الفعالة للوقاية من الإصابة بالعدوى.
 
وأكدت أن الحاجة إلى التوعية بهذه العادة الصحية، بات أمراً في غاية الأهمية في ظل اجتياح وباء كورونا في كل بقاع العالم، ليكون غسل اليدين إحدى أهم الطرق الوقائية للحد من انتقال المرض، والتركيز على أن يكون ذلك عادة صحية يومية ومكررة، مشيرة إلى أن غسل اليدين خلال الظروف الاستثنائية الراهنة، أصبح إحدى أهم الوسائل للحماية من وصول فيروس كورونا.
 
طباعة Email