00
إكسبو 2020 دبي اليوم

فعاليات اقتصادية: الميزانية ترجمة لتجربة الإمارات الناجحة في المجالات كافة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

ثمن مسؤولون ورجال أعمال في الدولة اعتماد مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الميزانية العامة للاتحاد للأعوام 2022 ــ 2026، وذلك بإجمالي 290 مليار درهم.

وأكد المسؤولون أن الميزانية جاءت تعزيزاً لمتانة الاقتصاد في الدولة، كما تعتبر دفعة لتعزيز التنمية المستدامة، مشيرين إلى أنها ترجمة لتجربة الإمارات الناجحة في كافة المجالات، وأنها ستحلق بدولة الإمارات إلى آفاق جديدة نحو المستقبل وستعزز ريادتها وموقعها على خريطة الاستثمارات العالمية، وتدعم التنمية والعمل الدؤوب على توفير الحياة الكريمة للمواطنين وإسعادهم وتعزز جودة حياة مختلف أفراد المجتمع، كما تمثل في الوقت ذاته حافزاً مهماً للاقتصاد الوطني الذي يعد من أقوى اقتصاديات العالم.

وقال الدكتور أحمد سيف بالحصا رئيس جمعية المقاولين في الدولة، إن إقرار المنهجية الجديدة للعمل الحكومي في الحاضر والمستقبل القريب طبقاً للمضامين والمعطيات التي اعتمدها ووجه بها مجلس الوزراء برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي جاءت في إطار اعتماد الميزانية العامة للاتحاد حتى 2026، ستكون خاضعة لمقاييس مختلفة عن ما كانت عليه في الماضي.

فالسرعة في الأداء الحكومي، ونتائج فرق العمل القطاعية في دورات تنفيذ المشروعات، هي الفيصل في المستقبل، وقد توفر لها إطلاق العنان للمرونة في التنسيق ومنح مساحة أكبر في توحيد الجهود الرسمية على أساس القطاع الاستراتيجي للوزارة، فالأخيرة لن تخطط وتحشد طاقاتها الإدارية والتنفيذية داخل أروقتها منفردة، بل سيتوجب أن تصبح جزءاً من طاقات وجهود باقي الجهات المعنية، كل في قطاعه، فيكون الجميع مسؤولاً وشريكاً في المشاريع والمبادرات في الميدان.

من جهته أكد عبدالله مطر المناعي، رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب لشركة الإمارات للمزادات، أن موازنة الاتحاد والمنهجية الجديدة للعمل الحكومي تؤكد مواصلة خطى النمو الاقتصادي، ودعم التنمية والعمل الدؤوب على توفير الحياة الكريمة للمواطنين وإسعادهم وتعزز جودة حياة مختلف أفراد المجتمع، كما تمثل في الوقت ذاته حافزاً مهماً للاقتصاد الوطني الذي يعد من أقوى اقتصاديات العالم.

وأضاف المناعي أن تلك الميزانية ستحلق بدولة الإمارات إلى آفاق جديدة نحو المستقبل وستعزز ريادتها وموقعها على خريطة الاستثمارات العالمية، بما يجسد الرؤية الطموحة والخطط الاستراتيجية التي وضعتها القيادة الرشيدة في تنويع مصادر الدخل وزيادة الإيرادات والانفتاح الاقتصادي والثورة الصناعية الرابعة وجذب الاستثمارات بما يحقق مستهدفات مئوية الإمارات 2071 وطموحاتنا نحو الخمسين عاماً المقبلة.

أفضل الممارسات

وقال الدكتور سليمان لو، الشريك المؤسس الرئيس التنفيذي في «حلال تشين»، بدبي: «نعتقد أن الخطوة تعزز المبادرات الرقمية في القطاع الخاص وتسد الثغرات السيبرانية وتساعد الشركات على تطوير استراتيجيتها الخاصة بالأمن السيبراني. وندعو فرق تكنولوجيا المعلومات والأمن إلى التفكير في كيفية توسيع نطاق استراتيجيتها الأمنية لحماية الأشخاص والبيانات أينما تواجدوا ووضع خطط تحمي المستخدمين والبيانات في أماكن العمل والسحابة».

طباعة Email