00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أطباء: الخطط المحكمة التي اتخذتها الدولة أثمرت نتائج إيجابية

الإمارات أثبتت كفاءة في تحدي الأزمات خلال محاربتها «كوفيد 19»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد أطباء أن دولة الإمارات أثبتت كفاءة في تحدي الأزمات، خلال محاربتها فيروس «كورونا» المستجد «كوفيد 19»، وأن الخطط المحكمة، التي اتخذتها الدولة أثمرت نتائج إيجابية، لافتين إلى أن الإجراءات الصحية والوقائية الصارمة شكلت نموذجاً يحتذى في احترافيتها، وسيطرتها على الوباء، والحفاظ على صحة وسلامة المجتمع.

وأكد الدكتور صقر المعلا نائب مدير مستشفى القاسمي، واستشاري جراحة التجميل، ورئيس قسم التجميل بمستشفى القاسمي بالشارقة أن القيادة الرشيدة للدولة، ومنذ بدء ظهور الوباء اتخذت إجراءات وتدابير صحية ووقائية صارمة، وتعاملت مع الأزمة بجدية واحترافية قلّ نظيرها عالمياً، فتحدت الأزمات، كما حرصت على التعامل بحكمة ووعي، وعدم تعطيل الحياة الطبيعية، من خلال تكريس نظام العمل عن بُعد للمؤسسات، والتعلم عن بُعد للمدارس، مستفيدة من البنية التحتية والرقمية المتطورة، وتنفيذ برنامج التعقيم الوطني، وإطلاق حزمة محفّزات للاقتصاد لدعم أنشطة البنوك وقطاع الأعمال، لافتاً إلى أن ذلك كله كان له كبير الأثر في تخفيف شدة ووطأة الجائحة، وتقليل الإصابات بها، مبيناً أن قيادتنا الرشيدة أكدت أن الوضع الصحي في الدولة- بحمد الله - أضحى طيباً، مع اجتياز أزمة «كورونا»، لذا سوف ترجع الحياة إلى سيرتها الأولى ما قبل الجائحة، بفضل الخطط المحكمة، التي تم وضعها حتى وصلنا إلى تلك النتائج الإيجابية ومرحلة التعافي.

تطعيمات

من جانبها، قالت الدكتورة وعد غانم الصقال مديرة مراكز الرعاية الصحية الأولية في أم القيوين: إن انحسار الحالات في الإصابة بفيروس «كورونا» أتى نتيجة للتطعيمات، التي وفرتها الدولة بالمجان لكل أفراد المجتمع، حيث جاءت الإمارات في المرتبة الأولى في قائمة الدول الأكثر تطعيماً، إضافة إلى التزام الكثير من أفراد المجتمع بالإجراءات والتدابير الاحترازية، التي نادت بها الجهات الصحية، ما كان له الأثر الكبير في تقليل حالات الإصابة، الأمر الذي يدلل على وعي المجتمع الاماراتي، وكل المقيمين على أرض الإمارات.

مساندة

كما أكد الدكتور وجيه السيسي، المدير الفني لمستشفى عجمان التخصصي العام دعم ومساندة القيادة الرشيدة في الدولة للعاملين في الحقل الطبي ووقوفهم منذ بداية الأزمة، ومتابعتهم الحثيثة للخدمات الصحية، لافتاً إلى أن هذه الجهود أسهمت في نجاح السياسة الطبية، التي اتبعتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع وهيئات الصحة العامة، خلال الجائحة وحماية الصحة العامة، وتوفير الفحوصات الطبية والعلاج المجاني لجميع أفراد المجتمع، إضافة إلى توفير التطعيمات لجميع السكان مجاناً، ما أسهم في توفير مناعة جماعية وعودة الأنشطة والحياة إلى طبيعتها.

وأشار إلى أن الدولة نجحت في مواجهة الوباء نتيجة لتضافر جهود العاملين في خط الدفاع الأول لاستمرار الخدمات العلاجية لجميع الأمراض، وتقديم أفضل الأساليب الحديثة في مكافحة الوباء، إضافة إلى إصدار التشريعات، التي تعزز الصحة العامة ومتابعة البروتوكولات الطبية العالمية في علاج المصابين، وتوفير الرعاية الطبية للجميع وحمايتهم.

 

طباعة Email