00
إكسبو 2020 دبي اليوم

منى المري تفتتح معرض "بيوتي وورلد" بدورته الـ 25

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت سعادة منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، أن النشاط القوي الذي يشهده قطاع المعارض والمؤتمرات في دبي، يواكب النمو السريع لباقي القطاعات الاقتصادية الحيوية في الإمارة، بفضل الإجراءات السريعة والحاسمة التي تبنتها حكومتها في مواجهة الوضع الاستثنائي العالمي الذي تجاوزته بنجاح باتباع استراتيجية عمل واضحة تضافرت فيها الجهود وآتت ثمارها في وقت قياسي لتكون دبي من أوائل مدن العالم التي تستأنف أنشطة قطاعاتها الاقتصادية الرئيسية بسرعة وكفاءة عالية.
 
وأشارت سعادتها إلى أن النمو في مجال المعارض والمؤتمرات يواكب النمو القياسي لقطاع التجارة الخارجية في دبي، ما يبرز مكانة دبي كبوابة العبور الرئيسية أمام كبرى الشركات العالمية للدخول إلى أسواق المنطقة، مع الاستفادة من البنية التحتية عالمية المستوى التي توفرها دبي وخدماتها اللوجستية فائقة الكفاءة، بينما تشكل المعارض العالمية التي تستضيفها المساحة الأهم لعقد الصفقات واكتشاف الفرص التجارية الجديدة وتفعيلها بين الشركات على اختلاف أحجام أعمالها.  
 
جاء ذلك خلال افتتاح سعادتها أعمال الدورة الخامسة والعشرين من معرض "بيوتي وورلد ميدل إيست"، المعرض التجاري العالمي الأكبر في العالم العربي لقطاع منتجات التجميل والعافية، بحضور ومشاركة جهات عارضة من 52 دولة تحت شعار "إعادة التفكير والابتكار والاكتشاف" الذي يستمر لغاية السابع من أكتوبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي.

واطلعت سعادة منى المرّي على جانب من المنتجات والحلول المتطورة التي تقدمها كبرى الشركات المتخصصة في عالم تكنولوجيا الجمال في المنطقة وخارجها، بما في ذلك المنتجات والخدمات الصحية المتخصصة وتحديداً مستحضرات التجميل الطبيعية والعضوية التي تشهد طلباً متزايداً في المنطقة وتعتبر المحرك الرئيسي لنمو سوق مستحضرات التجميل والعناية الشخصية في الشرق الأوسط.

حلول تكنولوجية
ويُتيح المعرض فرصة مثالية للوصول إلى سبع من أسرع فئات المنتجات نمواً في القطاع، والتي تتضمن مستحضرات التجميل والعناية بالبشرة، ومستلزمات العناية بالشعر والأظافر وأدوات صالونات التجميل، والأجهزة والمعدات، ومواد التغليف والمواد الأولية، ومركبات العطور والعطور الجاهزة، ومستحضرات النظافة والعناية الشخصية، والمواد الطبيعية والعضوية، فضلاً عن تكنولوجيا العناية بالجمال التي تُعد أحدث هذه الفئات.
 
وقالت إلين أوكونل، مديرة معرض بيوتي وورلد ميدل إيست: "بالتزامن مع احتفائنا بالدورة الخامسة والعشرين من المعرض، تسجل التكنولوجيا حضوراً جوهرياً في فعاليات اطلاق المنتجات المرتقبة وفي كافة خدمات المعرض ومساراته، حيث تشهد أساليب تفاعل المستهلكين مع الشركات تغييرات جذرية منذ فترة ليست بقصيرة، ومع الاعتماد المتسارع للحلول التكنولوجية خلال العام الماضي، سنجد من خلال المعرض بأنّ ملامح القطاع قد تغيرت إلى الأبد".

وأضافت أوكونل: "تتميز دورة هذا العام بمشاركة دولية قوية، لا سيما وأنّنا استقبلنا جهات عارضة من 52 دولة، وتوزعت المشاركات ضمن 17 جناحاً وطنياً مع ترقب إطلاق المنتجات الجديدة عبر سبع شرائح متنوعة، كما تشهد هذه الدورة لأول مرة مشاركة جهات عارضة من أذربيجان وغانا وهنغاريا والفلبين وصربيا وسوريا، مما يعزز مكانة المعرض كمنصة استراتيجية لقطاع التجميل العالمي"، لافتة إلى أن  "تكنولوجيا العناية بالجمال"، تمثل أحدث الفئات المشاركة ضمن فعاليات المعرض، وتسلط الضوء على توجه أشهر علامات الجمال المشاركة إلى دمج الحلول التكنولوجية ضمن منتجاتها لتحسين تجربة التجزئة والارتقاء بها في أوساط المستهلكين الشغوفين بالجوانب الرقمية.

وتتضمن أجندة المعرض إلى جانب منح الجوائز السنوية وغيرها من المسابقات والعروض المباشرة على المسرح، فعالية "كوينتنس"، لأفضل العطور المتخصصة في القطاع؛ إلى جانب عشرات العروض والفعاليات التي تمنح زوار المعرض تجارب فريدة في مجال الصحة والجمال والعطور.
 
تركيز على البيئة
يستضيف الجناح الفرنسي المشارك في المعرض هذا العام مجموعة كاملة من التوجهات الجديدة، حيث يزداد تركيز الشركات على البيئة، ويظهر حرصها على تطوير خطوط المنتجات الجديدة بالاعتماد على المواد الطبيعية، فضلاً عن ظهور مفاهيم جديدة مثل حلول التجميل القابلة للتخصيص بحيث تتناسب مع الاحتياجات الفردية للمستهلكين. كما يضم الجناح الفرنسي رُكن "ذا فرينش باز" المخصص للابتكار والمصمم لاستضافة 14 شركة فرنسية ناشئة.

وفي هذه المناسبة قالت كارولين إسكودير، مديرة الجناح الفرنسي "توفر دبي فرصاً استثنائية أمام الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال للتعريف عن نفسها؛ حيث يُشكل المعرض فرصة للقاء جمهور عالمي متنوع يصعب رؤيته في مكان واحد ولكن دبي مدينة تتميز بمجتمعها المتنوع عالمي الطابع الذي يجمع بين جنباته ثقافات متنوعة من مختلف أنحاء العالم، وهذا ما يُعزز من أهمية مشاركتنا في المعرض".

وتشير الأرقام الصادرة عن جمارك دبي بأنّ قطاع الجمال ومستحضرات التجميل سجّل رقماً قياسياً عند 546 ألف طن من الواردات والصادرات والمواد المُعاد تصديرها، بقيمة إجمالية وصلت إلى 13.1 مليار درهم إماراتي لغاية النصف الأول لعام 2021، ما يعكس زيادة بواقع 20.4% في القيمة على أساس سنوي ونمواً بنسبة 4.8% في الحجم.

جدير بالذكر أن معرض "بيوتي وورلد ميدل إيست" يغطي ثلاثة موضوعات رئيسية تتمحور حول الابتكار (اليوم الأول) واتجاهات السوق (اليوم الثاني) وسُبل مزاولة الأعمال في الشرق الأوسط (اليوم الثالث)، مع تأكيد القائمين على تنظيم الحدث الالتزام بكافة الإجراءات الصحية والوقائية التي تضمن سلامة جميع المشاركين والزوار بما ينسجم مع إرشادات الجهات المعنية ومركز دبي التجاري العالمي. ويمكن الحصول على مزيد من المعلومات حول المعرض من خلال زيارة موقعه الإلكتروني www.beautyworldme.com

 

طباعة Email