00
إكسبو 2020 دبي اليوم

حكاية وقف

«وقف ابن حويرب» من نخلات جميرا إلى عقارات البرشاء

ت + ت - الحجم الطبيعي

يؤثر أهل الخير على مر العصور الآخرين على أنفسهم، ودائماً ما يمنحون الفقراء والمحتاجين أغلى ما يملكون، وهو ما حرص على فعله بطل حكايتنا خلفان بن مبارك بن حويرب منذ ما يزيد على مئة عام.

ولما كانت شجرة النخيل المباركة تشكل قيمة تاريخية عند أهل الإمارات منذ آلاف السنين، وكانت مزارع النخيل تشكل مصدر رزق أساسياً للإماراتيين، آثر بطل حكايتنا أن يخصص جزءاً من ثمرات النخيل التي زرعها لمصلحة الآخرين من أئمة المساجد والفقراء والمساكين وغيرهم.
 
ولد خلفان بن مبارك بن حويرب وترعرع في إمارة أبوظبي، في ستينيات القرن التاسع عشر، لأبوين كريمين من علية عشيرته، وتعلم في صغره على أيدي شيوخ العلم، وحفظ من القرآن ما حفظ، وتعلم من الفقه وعلوم الدين ما تيسر له، وعرف عنه أنه كان فارساً مقداماً في الحرب، كريماً حسن الخلق أيام السلم.
 
انتقل ابن حويرب وأخوته بأمواله وسعته إلى دبي أواخر القرن التاسع عشر، في بداية عهد المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ مكتوم بن حشر بن مكتوم الأول وجاور الشيخ مكتوم في منطقة الشندغة، وكان منزله أقرب البيوت إلى بيته، وبات ابن حويرب من المقربين للشيخ مكتوم بن حشر بن مكتوم، لما عرف عنه من رجاحة العقل والعلم والشجاعة.
 
بعد فترة من الزمن انتقل ابن حويرب إلى منطقة جميرا بدبي، وكان من أوائل قاطنيها، وزرع عدداً كبيراً من النخل في مناطق مختلفة من جميرا، وحرص على رعايتها والعناية بها مع أنجاله ومعاونيه، ولم يكن في ذلك الحين قد تم تمليك الأراضي للناس في دبي، حيث كانت معظم الأراضي في تلك المنطقة جرداء، فأضحى كل من يزرع أرضاً يملكها، وبقي الكثير من النخيل التي زرعت في تلك الفترة شامخة فترة طويلة.
 
بنى خلفان بن مبارك بن حويرب مسجداً من العريش ومجلساً فور وصوله إلى منطقة جميرا الثالثة وتولى إمامة مسجده في البداية، ثم تولى إمامته نجله الشيخ مبارك بن حويرب رحمه الله، عقب ذلك أخذ الشيخ أحمد بن علي حاكم قطر آنذاك على عاتقه إعادة بناء المسجد بالطوب.
 
وفي سبعينيات القرن الماضي جدد بناءه المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وأخيرا أعاد بناءه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بطابع معماري إسلامي متميز وفريد.
 
وكان ابن حويرب عقب بناء المسجد الأول قد أوقف جزءاً من مزارع النخيل الخاصة به، على إمامة المسجد، والفقراء ممن ليس لهم نخيل وعابري السبيل، وتقع مزرعة النخيل التي أوقفها ابن حويرب آنذاك قرب الغريفة في المنطقة الثانية بجميرا، ومزرعة أخرى في المنطقة الثالثة بجميرا ولكنها اندثرت بسبب أعمال الطرق، كما ذكر حفيده المؤرخ جمال بن حويرب أن جده كان يمتلك أيضاً مزرعة نخيل كبرى في منطقة صحار العُمانية معروفة باسمه حتى اليوم، كان يجني بعضاً من ثمارها، ويترك الجزء الأكبر منها للمارة والمحتاجين.
 
وحينما بدأ التنظيم العقاري في إمارة دبي وقع وقف نخيل ابن حويرب ضمن مناطق التنظيم السكنية، فتم تعويض قيمة الوقف، بعقار في منطقة البرشاء تكفلت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي بتشييده.
 
وتم الانتهاء من بناء وقف البرشاء بحلول عام 2014 ويتكون الوقف من مجموعة فلل سكنية، تبلغ قيمتها ما يزيد على 9 ملايين درهم، يعود ريع الوقف لمصرف الشؤون الإسلامية للعناية بالمساجد، ومصرف البر والتقوى التي تعنى بالفقراء والمساكين.
 
توفي خلفان بن مبارك بن حويرب سنة 1940 م واستمر وقفه بالعطاء على مدى قرن وعقد من الزمن، وما زال معارفه حتى اليوم يذكرون القدور الكبيرة والجفان ذات الحلق التي أطعمت ضيوفه وأحبابه والمحتاجين، وكل من كان له النصيب من كرم الرجل الذي بكاه القريب والبعيد يوم رحيله.
 
طباعة Email