«صحة» تضم مستشفى «سلمى» لرعاية الأطفال إلى شبكتها

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أكبر شبكة للرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة، استحواذها على مستشفى «سلمى» لرعاية الأطفال وتأهيلهم ومقرها أبوظبي، والتي تعد إحدى المستشفيات الرائدة على مستوى الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي في مجال الرعاية المتكاملة، وخدمات إعادة تأهيل الأطفال طويلة الأجل بعد الحالات المرضية الحادة. 

ويعزز الاستحواذ قدرات «صحة» في مجال الرعاية الصحية الشاملة وطب الأطفال، وبدأت «سلمى» في استقبال أولى مرضاها في أغسطس عام 2019.

ومنذ ذلك التاريخ سجلت المستشفى نجاحاً ونمواً ملحوظين، لتصبح مرجعاً شهيراً لطب الأطفال وإعادة تأهيلهم في الدولة والمنطقة. وتقدم «سلمى» طيفاً واسعاً من خدمات الرعاية الصحية والعلاجية المتكاملة للأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة وإعاقات، والذين يحتاجون إلى خدمات مكثفة لإعادة التأهيل، والتي لا يمكن تطبيقها في بيئة المنزل نظراً للحاجة الماسة إلى وجود خبرات في إدارة تلك النوعية من الحالات المرضية. 

وقال الدكتور طارق فتحي، الرئيس التنفيذي لشركة «صحة»: لطالما كانت الرعاية الصحية للأطفال من المجالات التي تركز عليها «صحة» وتحظى بالأولوية ضمن استراتيجيتنا. ويعد بناء نظام رعاية صحية متكامل وحديث يشمل أحدث التقنيات المبتكرة أمراً ضرورياً لزيادة إمكانية حصول المريض على الخدمات الملائمة ودعم رحلة الاستشفاء .

ضمن تجربة علاجية سلسة. ومع انضمام «سلمى» إلى شبكتنا، أصبح لدينا في «صحة» القدرات والخبرات لتوسيع نطاق خدماتنا، لتشمل رعاية الأطفال وإعادة تأهيلهم في مرحلة ما بعد الحالات المرضية الحادة وطويلة الأمد، مما يرسخ مكانة «صحة» مزوداً مفضلاً لهذه النوعية من الخدمات الطبية المتخصصة.

ويقدم مستشفى «سلمى» الذي يحتوي على 83 سريراً خدمات رعاية صحية تتمحور حول الأسرة، ما يضع المرضى وعائلاتهم في قلب العملية العلاجية. وتعتبر المستشفى بمثابة «المنزل الثاني» لجميع نزلائها من المرضى وعائلاتهم، ويتميز المستشفى بتصميمه المعاصر وتوفيره لغرف مخصصة لأولياء الأمور وحدائق مفتوحة ومناطق لعب للأطفال، بالإضافة خدمات غرف وغسيل الملابس على مدار الساعة.

طباعة Email