00
إكسبو 2020 دبي اليوم

> انطلقت فعالياته بدبي بحضور ممثلي 22 دولة

«المنتدى العربي للمياه»: الالتزام بالأمن المائي سبيل تحقيق السلام والتنمية

سهيل المزروعي متحدثاً خلال المنتدى | من المصدر

افتتح معالي سهيل المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية بدولة الإمارات العربية المتحدة المنتدى العربي الخامس للمياه (AWF5) أمس بفندق جراند حياة بدبي، بحضور أكثر من 600 مشارك، وممثلي 22 دولة عربية تعهدوا بالالتزام بقضية الأمن المائي في سبيل تحقيق السلام والتنمية المستدامة في العالم العربي.

ويركز المنتدى، الذي تستمر فعالياته لمدة ثلاثة أيام، على ندرة المياه في العالم العربي، واستنزاف الموارد المائية، والبحث عن طرق ووسائل لإنتاج المياه من مصادر مستدامة، تماشياً مع الشعار العام للمؤتمر – «الأمن المائي العربي من أجل السلام والتنمية المستدامة».

والمنتدى العربي للمياه الذي يُعقد كل ثلاث سنوات يُقام هذا العام برعاية وزارة الطاقة والبنية التحتية وبدعم من جامعة الدول العربية، بالتعاون مع الشركاء الوطنيين والإقليميين والدوليين، ويستضيف 25 وزيراً ووكيل وزارة يمثلون 22 دولة عربية، إضافة إلى كبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال ومؤسسات القطاعين العام والخاص، حيث يناقش أكثر من 40 خبيراً من العلماء الدوليين والإقليميين ندرة المياه والتنمية المستدامة في جميع أنحاء المنطقة.

إلى جانب معالي المهندس سهيل المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية، شهد فعاليات المنتدى، الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري بجمهورية مصر العربية، والمهندس وائل بن ناصر المبارك وزير شؤون الكهرباء والماء بمملكة البحرين.

والدكتور مشعان العتيبي وزير الكهرباء والماء والطاقة المتجددة بدولة الكويت، ولوي فوشون، رئيس المجلس العالمي للمياه (WWC)، والدكتور محمود أبوزيد رئيس المجلس العربي للمياه (AWC)، والسفير أحمد أبوالغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية (LAS)، وسيرين مباى ثيام من بين كبار المسؤولين الآخرين.

وقال المزروعي: «لقد جاء انعقاد المنتدى ليشكل منصة رائدة للتعاون والتعاضد لدعم قطاع المياه، وتعجيل الجهود المبذولة للتصدي للتحديات المتعلقة به، باعتباره ذا أهمية حيوية للتنمية المستدامة وعاملاً محورياً لتحقيق الأهداف والغايات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة 2030».

وكشف معاليه عن مجموعة من المشاريع المستقبلية الجديدة الداعمة لاستدامة قطاع المياه في الإمارات، حيث سيتم خلال الأعوام المقبلة من 2021 حتى 2023 تشغيل 3 محطات تحلية تعمل بتقنية التناضح العكسي في كل من أبوظبي ودبي وأم القيوين، والتي ستضيف سعة إنتاجية تبلغ 420 مليون جالون يومياً من المياه المحلاة إلى إجمالي السعة المركبة البالغة 1590 مليون جالون يومياً.

رسالة

أكد سهيل المزروعي أن الرسالة الرئيسية في هذه المرحلة تتمثل في أهمية العمل نحو مجتمع محلي ودولي تعاوني متماسك لتعزيز منهج الإدارة المتكاملة للموارد، وأن الحوار بين مختلف الجهات الفاعلة بات ضرورة كبرى أكثر من أي وقت مضى لتعزيز التعاون المشترك ولدراسة الحلول المبتكرة وصياغة الإجراءات والمبادرات العامة والخاصة من أجل ضمان أمن واستدامة أفضل للمياه.

طباعة Email