00
إكسبو 2020 دبي اليوم

البحرين والاتحاد البرلماني العربي يرفضان قرار البرلمان الأوروبي

أعربت مملكة البحرين عن رفضها البالغ لما تضمنه القرار الصادر عن البرلمان الأوروبي من ادعاءات مغلوطة بشأن الإمارات.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن وزارة الخارجية البحرينية قولها في بيان لها أمس: «إن قرار البرلمان الأوروبي استند إلى معلومات غير صحيحة ويفتقد إلى المصداقية ويتنافى مع ما حققته الإمارات من إنجازات بارزة في مجال التنمية البشرية والحفاظ على حقوق الإنسان وتعزيز مبادئ العدالة والمساواة، وتوفير الحياة الكريمة لجميع المواطنين والمقيمين على أرضها التزاماً منها بما ينص عليه دستورها و قوانينها الوطنية.

وأكدت الوزارة أن سجل الإمارات في التعامل الإنساني و حماية الحقوق و التمسك بقيم المساواة و العدالة و عدم التمييز سجل ناصع تدل عليه المكانة الرفيعة التي تحتلها في المؤشرات العالمية وتصنيفها ضمن دول التنمية البشرية العالية للغاية في مؤشر التنمية البشرية التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

من جهة أخرى، أعرب الاتحاد البرلماني العربي عن رفضه التام واستنكاره الشديد لقرار البرلمان الأوروبي بشأن حقوق الإنسان في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأكد الاتحاد أن هذا القرار يتنافى مع المبدأ الحاكم للعلاقات الدولية والوارد في ميثاق الأمم المتحدة «بعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى»، باعتبار أن القضاء الوطني لدولة الإمارات هو قضاء مستقل ولا سلطان على القضاة في أحكامهم وفقاً لدستور الدولة الوطني، ومن ثم فإن المساس بسلطة القضاء هو مساس بالسيادة الوطنية لدولة الإمارات، والتشكيك في نزاهة القضاء وأحكامه يناقض كافة المواثيق الدولية ذات الصلة بالعدالة، وسيادة القانون.

وقال الاتحاد البرلماني العربي في بيان صادر عنه أمس، إنه كما يرفض جميع الادعاءات والافتراءات الواردة في نص هذا القرار المجحف، الذي أصدره البرلمان الأوروبي يوم الجمعة 17 سبتمبر 2021، بشأن ملف حقوق الإنسان في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإنه يؤكد أنه قرار يفتقر إلى الموضوعية والدقة في تحري حقيقة الواقع، ويشدد الاتحاد، في الوقت ذاته، على أن تاريخ الإمارات حافل بالإنجازات والمبادرات الإنسانية المنتشرة، ليس في الإمارات وحدها، بل في مختلف أصقاع المعمورة، فضلاً عن منظومة الإمارات التشريعية التي تعزز مبادئ العدالة والمساواة والتسامح، واحترام الحقوق، ودعم العمل الإنساني والإغاثي تماشياً مع مبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، واتساقاً مع وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعت على أرضها وبمباركة منها، وما تضمنته تلك الوثيقة من مبادئ تخدم الإنسانية في كل بقاع العالم.

وفي هذا السياق، يطالب الاتحاد البرلماني العربي، ويدعو البرلمانيين الأوروبيين لإعمال لغة العقل والموضوعية، وتجنب الانتقائية، وليقيم أحكامه بعد فحص وروية مع جهات الاختصاص الموثوق بها داخل الدولة، ويذكر الاتحاد العالم أجمع، ومعه البرلمان الأوروبي، بأن دولة الإمارات لها إنجازاتها التي تفخر بها في مجال حقوق الإنسان مما جعلها قادرة على أن تستوعب فوق أرضها أكثر من مائتي جنسية يعيش أصحابها في سلام، وأمن ورفاهية.

طباعة Email