00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«الإمارات للخدمات الصحية» تعزز الوعي بدور الشباب في مستقبل الصحة النفسية

نظمت مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية حلقة شبابية عن الشباب ومستقبل الصحة النفسية استعرضت سبل تعزيز ونشر أفضل التجارب والممارسات في مجال الصحة النفسية وإيصال رسائل إيجابية تسهم في تعزيز الصحة النفسية للشباب، ودورهم في التنمية المستدامة ومسيرة المستقبل، بالإضافة إلى الدور المهم الذي يؤديه فتح قنوات التواصل بين المجالس الشبابية، في إطلاق وتبني مبادرات للصحة النفسية تستند إلى أفكارهم المبدعة لتعزيز مشاركتهم المجتمعية، وقدراتهم على تحمل المسؤوليات لقيادة المجتمع في المستقبل، والإسهام في رفاهه واستدامته، بما يتوافق مع التوجهات المستقبلية للدولة.

وشهدت الحلقة الشبابية التي انعقدت بقاعة الرشيد في بيت الحكمة بإمارة الشارقة، حضور ومشاركة عدد من المسؤولين والموظفين من قطاع الخدمات الطبية في إدارة الصحة النفسية، و20 مشاركاً من فئة الشباب.

وتهدف الحلقة الشبابية إلى زيادة الوعي العام بالمفاهيم المتعلقة بالصحة النفسية لدى الشباب، وفتح آفاق جديدة أمام الشباب للتعرف إلى المستجدات والتطورات المتعلقة بالصحة النفسية، وتغيير النظرة السلبية والحد من الوصمة المرتبطة بالصحة النفسية عند فئة الشباب، بالإضافة لتمكين الشباب من طرح مبادرات وأنشطة مستقبلية لتعزيز الصحة النفسية في مجالات التعزيز والوقاية والخدمات الشاملة والمتكاملة والصحة النفسية الرقمية. 

رواد المستقبل

وأثنى الدكتور يوسف محمد السركال مدير عام مؤسسة الإمارات للخدمات الصحية على جهود الشباب في المؤسسة، في تنظيم حلقات نقاشية لاستعراض مواضيع حيوية تهم فئات المجتمع، من منطلق الاستثمار في المستقبل وتمكين الشباب وتحفيزهم على المزيد من الإبداع والابتكار، بما يعكس سعي المؤسسة لتغدو في طليعة الجهات الحكومية التي توفر الدعم الفاعل والاستفادة القصوى من إمكانيات وخبرات الشباب، وأكد أن المؤسسة تولي فئة الشباب أهمية خاصة في برامجها الصحية والنفسية، وتعمل بالتعاون مع المجتمع والجهات الحكومية المعنية، على تنفيذ برامج شاملة لتعزيز صحة الشباب النفسية، تماشياً مع توجيهات القيادة الحكيمة بأهمية الشباب وتمكينهم ليكونوا روداً في بناء مستقبل الإمارات في مختلف قطاعات الدولة.

الصحة النفسية الرقمية

وأشارت الدكتورة نور المهيري مدير إدارة الصحة النفسية في المؤسسة إلى أهمية الحلقة الشبابية حول الشباب ومستقبل الخدمات الصحية في هذا الوقت الذي يواجه العالم تداعيات الجائحة، حيث تناولت محاور الحلقة تعزيز الصحة النفسية والوقاية من الاضطرابات النفسية وفهم أعراضها وتقديم خدمات الصحة النفسية المتكاملة والصحة النفسية الرقمية، ونوعية الخدمات التي يجب توفيرها للاستجابة لاحتياجات الشباب النفسية، كما انعقدت مناظرة حول «الصحة النفسية للشباب والتكنولوجيا الرقمية» وجلسة عصف ذهني لوضع الحلول والتوصيات والمبادرات الداعمة.

وأوضحت الدكتورة نور المهيري أن الفعالية تضمنت 3 محاور، وهي: الوقاية وتعزيز خدمات الصحة النفسية الشاملة والمتكاملة، والصحة النفسية الرقمية، حيث تم تسليط الضوء على الوقاية من الاضطرابات النفسية وجودة الحياة والعافية النفسية، وتوسيع ودمج الخدمات والرعاية المتكاملة والمتجاوبة وخدمات الصحة النفسية للشباب، بالإضافة إلى مناقشة محور الصحة النفسية الرقمية بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي في الصحة النفسية والتطبيقات الذكية والرعاية الافتراضية، وتبادل الأفكار واستعراض الحلول ووضع التوصيات والمبادرات المناسبة، وذلك بهدف الخروج بأفكار مبتكرة والمشاركة الجماعية في التأثير الإيجابي وأهمية العناية بالصحة النفسية.

طباعة Email