00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«صحة»: الفحص الدوري للبروستاتا ضروري للرجال عند بلوغ الـ 50

أكدت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة» أهمية إجراء الفحص الدوري للبروستاتا عند الرجال خصوصاً في عمر الخمسين وما فوق، إذ إن اكتشاف سرطان البروستاتا في مراحله المبكرة، يوفر فرصة أفضل وأكبر لنجاح العلاج. 

وقال الدكتور أفتاب أحمد بهاتي، استشاري في عيادة المسالك البولية في مستشفى توام إحدى منشآت شركة «صحة»، في تصريح بمناسبة شهر التوعية بسرطان البروستات، الذي يصادف في الفترة من 17 وحتى 24 من شهر سبتمبر من كل عام، إن أفضل طرق الوقاية من مشاكل البروستاتا هو الفحص الدوري لها، للتأكد من حالتها، خصوصاً إذا كان لدى الشخص أب أو أخ مصاب بسرطان البروستاتا، ففي هذه الحالة قد تكون أكثر عرضة للإصابة بالمرض نفسه.

وأضاف: إن مستشفى توام يقدم العديد من خطط العلاج، التي تتبنى نهجاً متعدد التخصصات، وتركز على المريض، للمساعدة في تخفيف مشاكل البروستاتا، التي يعاني منها الكثير من الرجال في منتصف العمر، مثل: جراحة البروستاتا بالليزر، وجراحة البروستاتا عبر الإحليل، وجهاز يورولفت «UroLift»، بالإضافة للعلاج من خلال إصمام الشريان البروستاتي، وهي طريقة علاج غير جراحية لتقليل حجم البروستاتا.

تأهيل

وأوضح: إن لدى مستشفى توام فريقاً طبياً مؤهلاً تأهيلاً عالياً في قسم جراحة المسالك البولية، يتبع نهجاً متعدد التخصصات، لضمان حصول كل مريض على طريقة علاج تتناسب مع حالته من حيث العمر، والتاريخ الطبي، إذ يتم إجراء الفحوصات اللازمة والتشخيص، وفي ضوء ذلك يتم تطوير خطة العلاج المناسبة.

وتابع: يفخر مستشفى توام بنجاحه بعلاج العديد من الحالات، التي كانت تعاني من أمراض المسالك البولية، ومن أبرزها رجل كندي يبلغ من العمر 59 عاماً يدعى كيفن، والذي تم تشخيص إصابته بسرطان البروستاتا في مرحلة مبكرة بسبب الفحص المنتظم في عيادة توام لطب المسالك البولية.

وأجريت للمريض كيفن جراحة لإزالة الورم من البروستاتا تكللت بالنجاح التام، إذ أظهرت نتائج الفحوص والتشخيص، بعد إجراء العملية أن مستويات PSA الخاصة بكيفين كانت طبيعية، وأنه شفي من السرطان تماماً.

تثقيف

ويذكر أن هناك العديد من الأمور التي يمكن للرجال القيام بها لتقليل أو تأخير خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، منها الحفاظ على وزن صحي، التقليل من كمية الدهون المتناولة من اللحوم الحمراء ومنتجات الألبان، مراقبة كمية الكالسيوم، التي يتناولها، تناول المزيد من الأسماك، تناول المزيد من الطماطم والخضراوات الصليبية «الخضار الكرنبية»، تجنب التدخين، البحث عن علاج طبي للتوتر أو ارتفاع ضغط الدم أو الكوليسترول والاكتئاب، تجنب الإفراط في تناول المكملات الغذائية، الاسترخاء والاستمتاع بالحياة، المبادرة في الفحص المبكر.

طباعة Email