العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تساهم بدفع عجلة تعافي وانتعاش القطاع في أعقاب جائحة «كوفيد19»

    «الإنشاءات» تتبنى التطبيقات الذكية والمستدامة

    أبرزت فعاليات معرض الخمسة الكبار، الذي يختتم فعالياته اليوم، التركيز على تبني التكنولوجيا عبر قطاعات المنتجات وناقشت أغلب مؤتمرات الحدث كيفية الاستجابة للطلب المتزايد على الإنشاءات الذكية في دول العالم عموماً ودول مجلس التعاون العربي خصوصاً.

    وذلك بالتزامن مع تعافي وانتعاش السوق من جديد في أعقاب جائحة «كوفيد19»، وأتاح المعرض نسخة افتراضية للحدث عبر الإنترنت بهدف تسهيل الاجتماعات الوظيفة الإضافية التي ستساعد المؤسسات على بدء أعمالها أينما كان موقعها.

    مشاريع إماراتية عملاقة

    شهد قطاع مواد البناء والتشييد في منطقة الخليج العربي طفرة غير مسبوقة، وكانت ولا تزال الريادة لدولة الإمارات في صياغة نموذج فريد عبر صروحها العقارية ومشاريعها لتطوير البنية التحتية، التي صاحبها انتعاش منقطع النظير للقطاع.

    وشهد سوق الإنشاءات في دولة الإمارات انتعاشًا كبيرًا مدفوعًا بعدد من المشاريع الإنشائية والعقارية ومشاريع تطوير البنية التحتية التي يتم تنفيذها في الدولة، بالإشارة إلى ما تم نشره في التقرير الصادر عن «فيتش سوليوشنز» العالمية للدراسات، والذي تناول عددًا من المشاريع العملاقة التي يتم تنفيذها في هذا المجال، أبرزها المشاريع الإنشائية المرتبطة بإكسبو 2020 دبي، وتوسيع البنية التحتية الخاصة بقطار الاتحاد، والذي تبلغ تكلفته 11 مليار دولار، بطول يزيد على 1,200 كيلو متر.

    تصميم المستقبل

    وحفلت أيام المعرض الذي يعد الحدث الحضوري الوحيد الذي يربط بين صناعة البناء العالمية في عام 2021، بالعديد من الفعاليات التي تروج لمفاهيم ومنتجات الأبنية الذكية وهو توجه يمثل تحولًا إيجابيًا نحو الرقمنة في قطاع البناء والتشييد.

    ومن بين أبرز ما ناقشته جلسات المعرض تصميم المستقبل وتسليط الضوء على القوى المحرّكة للطلب، واتجاهات التصميم الهندسي المتغيّرة في المعيشة الحضرية، واستخدام الإضاءة في تحقيق الأجواء الملائمة في الأماكن الداخلية والخارجية، هذا غير تنظيم ورش حرفية حول أفضل الممارسات والأساليب في تكسية الحوائط الخارجية بالأحجار. 

    العمارة المستدامة 

    ومن بين المواضيع الرئيسية التي طُرحت للنقاش في المعرض كيفية الاستفادة من الأحجار الطبيعية كمواد بناء في العمارة المستدامة. ويقول لي نيليس، الشريك الإداري في إكس بي دي أركيتكتشر:

    «لا تتطلب الأحجار الطبيعية أي مواد أخرى لصنعها، ويمكن إعادة استخدامها في عدة أغراض مختلفة طوال دورة حياتها. ومع ذلك، يجب أن تتم إعادة تدويرها وتغيير استخدامها حتى تُعتبر مستدامة. وساعدت التطورات التقنية على جعل الأحجار مستدامة في السنوات الأخيرة، إلا أن تثقيف المستخدم النهائي أصبح أمرًا حيويًا لكي يحترم الناس الموارد الطبيعية المحدودة».

    كما أبرز المعرض وجود مشاريع بقيمة 2.39 تريليون دولار مخطط لها ولم يتم منحها بعد في دول مجلس التعاون الخليجي وتبلغ قيمتها 1.56 تريليون دولار.

    ويمثل قطاع البناء وحده 65٪ من المشاريع المستقبلية، على الرغم من الاضطرابات والصعوبات القصيرة المدى الناجمة عن جائحة «كوفيد19» فإنه لا تزال التوقعات الطويلة المدى للسوق إيجابية إلى حد كبير، وذلك وفقًا لأحدث تقرير صادر عن شركة ميد بروجكتس. 

    وقالت جوزين هيمانز، نائب الرئيس لفعاليات الإنشاءات في شركة دي إم جي إيفنتس، الجهة المنظمة لمعرض الخمسة الكبار: يبقى قطاع البناء هو المساهم الحيوي في النمو الاقتصادي في جميع أنحاء المنطقة والأبنية الذكية مهيّئة جيداً للمساهمة في دفع عجلة تعافي وانتعاش القطاع في أعقاب جائحة «كوفيد19».

    وأضافت هيمانز قائلة: «تحتاج الصناعة الآن أكثر من أي وقت مضى إلى الاستفادة من زيادة الكفاءة والاستدامة والجودة المحسنة التي توفرها التقنيات الجديدة، ولهذا السبب يسلط معرض The Big 5 الضوء على التكنولوجيا هذا العام من خلال مجموعة كبيرة من الميزات المخصصة لتعزيز التحول الرقمي للصناعة.

    طباعة Email