العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    تعكس الحرص الشديد لقيادتنا الرشيدة على الاستثمار في رأس المال البشري

    مسؤولون: آثار إيجابية بارزة في توسيع قاعدة القوى العاملة المواطنة

    صورة

    أكد شيوخ ومسؤولون أن إطلاق الحزمة الثانية من مشاريع الخمسين، سيكون له آثار إيجابية بارزة على صعيد سوق العمل، وتوسيع قاعدة القوى العاملة المواطنة، مشيرين إلى أنها تعكس الحرص الشديد لقيادتنا الرشيدة على الاستثمار في رأس المال البشري الوطني.

    وقال الشيخ صقر بن محمد القاسمي، رئيس مجلس إدارة جمعية الشارقة الخيرية، إن الحزمة الثانية من مشاريع الخمسين عززت أولويات المواطن ودوره في مسيرة التنمية التي تشهدها دولة الإمارات.

    وقال: «إن توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بشأن تخصيص 24 مليار درهم لاستيعاب 75 ألف مواطن في القطاع الخاص خلال السنوات الخمس المقبلة بمعدل 15 ألف وظيفة سنوياً ضمن الحزمة الثانية من «مشاريع الخمسين» التي أطلقتها حكومة الإمارات، وتستهدف دعم وتعزيز الاقتصاد الوطني وتحقيق نقلة تنموية نوعية تعكس الاستحقاقات التي وصلت لها الإمارات في الخمسين عاماً الأولى من تاريخها، وهي فترة قصيرة جداً مقارنة بما تحقق للدولة وشعبها، حيث استطاعت الدولة تسجيل تاريخ حافل من التقدم والنجاحات».

    دعم

    وأكد الشيخ أرحمة بن سعود بن خالد القاسمي، مدير القسم الإعلامي لمكتب سمو ولي عهد رأس الخيمة، أن إطلاق حزمة دعم توظيف المواطنين في القطاع الخاص يهدف إلى تعزيز مشاركة الكفاءات المواطنة في هذا القطاع الحيوي.

    وقال الشيخ أرحمة القاسمي، إن برنامج «نافس» الحكومي يجسد رؤية وتطلعات القيادة الرشيدة لشعبها وجميع أفراد المجتمع، والذي سيكون بمثابة منهجية وخارطة عمل فاعلة لدعم رفع نسبة التوطين في القطاع الخاص.

    من جانبه، أكد اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي، قائد عام شرطة رأس الخيمة، أن بنود الحزمة الثانية من مشاريع الخمسين تعكس الحرص الشديد لقيادتنا الرشيدة على الاستثمار في رأس المال البشري الوطني، وتشجيع أبناء الدولة على الانخراط في العمل بالقطاع الخاص الذي يعد جزءاً مهماً ومكملاً للعمل الحكومي ضمن منظومة واحدة تسهم في دفع مسيرة البناء والتقدم الشامل.

    رفاهية

    وقال اللواء النعيمي في تصريح له، إن ما يميز هذه الحزمة انصباب اهتمامها على توفير المزيد من الرفاهية والعيش الرغيد والكريم لأبناء وبنات الدولة الذين يمثلون ركيزة العطاء والازدهار وحاملي راية المستقبل من خلال توفير كافة أِشكال الدعم المادي الذي يوفر لهم بيئة عمل مثالية في القطاع الخاص، ويشجعهم على الاستثمار في هذا القطاع وتحقيق نجاحات متنوعة تسير في خط متواز مع النجاحات التي تحققها وزاراتنا ومؤسساتنا الحكومية.

    كما أكد الشيخ محمد حمد بن ركاض العامري، عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي، أن حزمة «مشاريع الخمسين» التي تم الإعلان عنها تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، توفر للمواطنين كل السعادة والحياة الكريمة، خاصة شباب الوطن، وتأخذ بيدهم إلى عالم الأعمال، وتنطلق بهم في رحلة هي الأفضل نحو المستقبل القادم في وطننا الشامخ.

    أولوية

    أشار الشيخ صقر بن محمد القاسمي إلى أن جميع المحطات الناجحة تحققت في ظل قيادة تعي أهمية تعزيز الولاء والانتماء لأبناء الإمارات، ومن هذا المنطلق جاءت توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لتؤكد رعاية مواطني الدولة والعمل على تلبية متطلباتهم من أجل العيش الكريم، كما تعكس حجم الجهود المبذولة من قبل الحكومة الرشيدة لجعل مصلحة المواطن الإماراتي جلّ اهتمامها.

    طباعة Email