العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المهرجان العالمي «إشراقات» ينطلق 20 الجاري

    نهيان بن مبارك: التسامح رسالة الإمارات إلى الجميع

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، أن إطلاق وزارة التسامح والتعايش بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، المهرجان العالمي «إشراقات» تحت شعار «التسامح معرفة» يوم 20 سبتمبر الجاري، ويستمر 3 أيام يمثل نقلة جديدة في استراتيجية الوزارة نظراً لما يضمه من علماء وخبراء ومفكرين من قارات العالم الخمس وما يستضيفه من طلاب وأولياء أمور ومدرسين وإداريين من المؤسسات التعليمية من عدد كبير من الدول، ووصفه بأنه حالة فريدة للاحتفاء بالتسامح وفق نهج معرفي واضح وإثراء حقيقي لثقافة التسامح والأخوة الإنسانية وقبول الآخر.

    شركاء

    جاء ذلك خلال متابعة معاليه تفاصيل مهرجان «إشراقات» وأهم أنشطته، وضيوفه المحليين والعالمين، ووجّه بأهمية أن تصل أنشطة المهرجان إلى أكبر عدد ممكن من طلاب المدارس الحكومية والخاصة وطلاب الجامعات، وألا تغفل المبادرة مشاركة المدرسين والإداريين من مختلف المدارس، وأولياء الأمور من مختلف الجنسيات، باعتبار أن التسامح رسالة الإمارات إلى الجميع، وأن الكل شركاء في هذه الرسالة.

    وشدد معاليه على أن «إشراقات» يمثل منصة مهمة للانطلاق بالتجربة الإماراتية التي تطورت خلال ثلاث سنوات لتعزيز والاحتفاء بالتسامح في المدارس الحكومية والخاصة، إلى العالمية كتجربة رائدة يمكن الاستفادة منها والقياس عليها في مختلف دول العالم.

    وأضاف معاليه إن إطلاق إشراقات يمثل خطوة جديدة ضمن اهتمامات الوزارة بالاحتفاء بالتسامح في المدارس الحكومية والخاصة بالدولة والجامعات من المحلية إلى العالمية، حرصاً على تعزيز قيم وثقافة التسامح والتعايش على المستوى الدولي، من خلال العديد من الأنشطة والفعاليات المبتكرة التي يتم تقديمها من خلال مبدعين عالميين وإماراتيين تحمل جميعها رسائل وثقافة التسامح إلى أبنائنا من طلاب المدارس والجامعات داخل الإمارات وخارجها وكذلك إلى أولياء الأمور والتربويين، عبر رؤية جديدة تتضمن 30 نشاطاً فنياً وفكرياً ومنوعاً تستلهم قيم التسامح العالمية إلى جانب قيمنا الإماراتية الأصيلة التي ننطلق منها إلى تسامح بلا حدود يعبر الحدود والمسافات واللغات والثقافات والأديان ليشمل الجميع.

    مبادرة

    وثمن معاليه دور وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي ومختلف المؤسسات المشاركة بالمبادرة، وكافة الكتاب والمبدعين الذين يشاركون في فعاليات المبادرة.. مؤكداً أن وزارة التسامح والتعايش هي وزارة للجميع ومن أجل الجميع، وهدفها دائماً تعزيز ثقافة التسامح ونشر قيمه، ونجاحها في هذه المهمة مرتبط بنجاحها في الوصول لجميع الفئات، مؤكداً أهمية وجود أساليب مبتكرة للوصول بهذه القيم إلى الأطفال والطلبة لكي تكون أكثر جاذبية، ولتظل في وجدانهم دائماً وتنعكس على سلوكهم في المجتمع.

    اهتمام

    وأوضح أن اهتمام الوزارة على مدى 3 أعوام بالاحتفاء بالتسامح في مدارس الدولة، ركز على إثراء التفاعل والتفاهم بين جمع طلبة المدارس الحكومية والخاصة وكذلك فئة المدرسين من مختلف المدارس والخلفيات وأولياء الأمور لتطوير السلوكيات التي تعزز التفكير النقدي وقبول الآخر، والتطور الأخلاقي وتشكيل القيم الأصيلة، مؤكداً أن لذلك أهمية بالغة في حماية المجتمع ودعم تلاحمه وتماسكه، إذ إن التسامح يؤدي إلى المزيد من التمسك بهوية وثقافة الفرد، وبالتالي تعزيز الهوية الوطنية وبناء مجتمع مزدهر ومسالم، وأن هذا المهرجان هو انطلاق بالتجربة ونجاحاتها السابقة إلى العالم من خلال مشاركة عدد كبير من الخبراء العالميين في هذا المجال، وكذلك مشاركة طلاب وأولياء أمور من مختلف دول العالم في أيام المهرجان الثلاثة.

    إبداعات

    ووجه معاليه بأهمية توثيق هذه الأنشطة والبرامج وما يقدمه ضيوف المهرجان من إبداعات لكي تكون إضافة مهمة للمحتوى المعرفي للتسامح، لأن ذلك بمثابة رصيد مهم للتسامح الآن ومستقبلاً، إضافة إلى التركيز على غرس التسامح في وجدان الأجيال الجديدة، لأنه الضمانة الوحيدة لوصول قيم التسامح والتعايش والأخوة الإنسانية وقبول الآخر واحترام الاختلاف، إلى المستقبل مؤكداً أن تعزيز التعاون مع الجميع ونبذ العنف والتعصب لجنسية أو ثقافة أو دين من أهم أولويات وزارة التسامح و التعايش.

    أنشطة

    أوضح معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان أن المهرجان يشتمل على أنشطة وبرامج علمية ومعرفية وترفيهية وورش عمل تم إعدادها بدقة وعناية من جانب الخبراء والمتخصصين لتطرح قيم التسامح بأسلوب جديد يستطيع الوصول إلى الجميع بأسلوب مبتكرة ليحفز الشخصية المتسامحة، مؤكداً أهمية التركيز على التنوع في الأنشطة لتشمل الفنون والتكنولوجيا التي تحفز قدرات الطلاب، وتنمي فيهم روح الفريق وقبول الاختلاف وتعزيز التعاون فيما بينهم لتقديم مشاريع وأفكار تعزز التسامح والتعايش.

    طباعة Email