العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    3 برامج لتسهيل نفاذ ذوي التوحد إلى مختلف المجالات

    كشفت السياسة الوطنية لذوي اضطراب التوحد التي تم اعتمادها منتصف أبريل الماضي، وأعلنت عنها وزارة تنمية المجتمع سلسلة من الإجراءات الرامية إلى تسهيل وضمان نفاذ «ذوي التوحد» إلى مختلف المجالات من خلال 3 برامح رئيسية هي: التأهيل المهني، التمكين الوظيفي وبرنامج الدمج الرياضي والثقافي، معلنة عن تصميم 9 برامج مهنية، وتوفير 20 فرصة خلال العامين القادمين. وتسعى السياسة من خلال برنامج التأهيل المهني إلى تصميم برامج مهنية تتناسب مع الطلبة ذوي التوحد في سن التأهيل المهني، بحيث يتمكن الطلبة من امتلاك مجموعة من المهارات المهنية والاجتماعية والسلوكية التي تساعدهم على الانتقال إلى الحياة العامة، وذلك بمنحهم شهادات معتمدة بعد انتهاء فترة التدريب، من خلال تصميم 9 برامج مهنية معتمدة حتى 2023 بواقع 3 برامج مهنية في العام الجاري وفي العامين التاليين.

    تدريب دامج

    وأما برنامج التمكين الوظيفي فحددت السياسة آلياته عبر توفير فرص عمل للأشخاص من ذوي التوحد، عن طريق توفير التدريب الدامج لهم في بيئات العمل الفعلية مع توفر الدعم والإشراف، وتوفير بيئات تيسيرية من شأنها دعم استقرارهم الوظيفي وقدرتهم للقيام بالأعمال الموكلة لهم للوصول بهم إلى أقصى قدر مناسب من الاستقلالية في بيئات العمل.

    ويقدم برنامج الدمج الرياضي والثقافي ترتيبات تيسيرية تضمن نفاذ الأشخاص من ذوي التوحد إلى المرافق والأندية الرياضية والاجتماعية والثقافية، وذلك عن طريق التعديل في سياسات القبول والخدمات المقدمة وتهيئتها لتتناسب مع قدر اتهم وتوفير برامج تلبي احتياجاتهم الفردية بما يضمن اندماجهم في الحياة الترفيهية والاجتماعية والرياضية والثقافية.

    طباعة Email