00
إكسبو 2020 دبي اليوم

3200 زيارة رقابية للمنشآت الصناعية والمهنية في عجمان خلال النصف الأول

نفذت إدارة البيئة وتنميتها بدائرة البلدية والتخطيط في عجمان 3200 زيارة رقابية وتفتيشية خلال النصف الأول من العام الحالي وأسفرت عن إغلاق مؤقت لمنشأتين لعدم الالتزام وتحرير 620 إنذاراً وإخطاراً بيئياً.

كما تم سحب 450 عينة بيئية شملت الصرف الصحي والصرف الصناعي، بالإضافة إلى النفايات الصلبة الخطرة وغير الخطرة، واعتماد 11 دراسة تقييم أثر بيئي لمنشآت صناعية جديدة وإجراء 341 قياساً بيئياً للمنشآت، كما تم إنجاز 1500 رخصة بيئية جديدة ومجددة، إضافة إلى معالجة 221 طنا من النفايات الطبية والملوثة والناتجة عن المنشآت الطبية في الإمارة.

ويأتي تكثيف برامج الزيارات التفتيشية على المنشآت الصناعية والمهنية بهدف الحفاظ على صحة وسلامة البيئة من التلوث وتعزيز برامج التنمية المستدامة في كافة الأنشطة الصناعية والمهنية، كما تم إصدار 1472 تصريحاً بيئياً لمنشآت صناعية ومهنية.

تكثيف

وأكد المهندس خالد معين الحوسني المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة في دائرة البلدية والتخطيط على أهمية تشديد الرقابة البيئية على المنشآت الصناعية والمهنية والتجارية من خلال التأكد من التزام بالمعايير البيئية، لافتاً إلى قيام الدائرة بتكثيف الرقابة البيئية البحرية من خلال جولات رقابية يومية باستخدام قارب الرقابة البيئية والجولات الميدانية من المحيط .

كما يتم سحب العينات البيئية بشكل شهري وتشمل رصد القوارب المهملة وحالات التلوث البحري وإلقاء المخلفات وضبط أية تسريبات لملوثات إلى الخور أو البيئة البحرية ورقابة المياه المرتجعة من محطات التحلية.

وأشار إلى استمرار العمل في الرقابة الذكية من خلال الطائرة دون طيار التي تحمل أجهزة القياس المختلفة، كما تعمل المركبة الذكية بالعمل ورصد مستويات التلوث بشكل لحظي وإجراء مسوحات وتظهر النتائج مستوى جودة الهواء وتسهم في الكشف عن الروائح ومصادرها ضمن أحدث التقنيات، بالإضافة إلى شبكة محطات رقابة جودة الهواء الموزعة على كافة مناطق الإمارة والتي من خلالها ضبط مستويات التلوث.

مشاريع

وكشف الحوسني عن أبرز المشاريع البيئية الجاري تنفيذها خلال العام الحالي وهي كل من مشروع خصخصة مصائد الزيوت والشحوم في المنشآت الغذائية لتحقيق أهداف بيئية تشمل التقليل من الانسدادات في شبكات الصرف الصحي وتقليل الروائح والانبعاثات .

كما تضمن التخلص السليم من النفايات التي تنتج عن تلك المصائد بشكل بيئي آمن، ومن الناحية الاقتصادية فهي تقلل التكلفة على المتعاملين وتحمل مسؤولية ذلك للشركات مما يضمن رفع رضا العملاء للإدارة والمتوقع البدء بالتنفيذ قبل نهاية العام.

 

طباعة Email