00
إكسبو 2020 دبي اليوم

شيخة الظاهري مستشاراً إقليمياً لغرب آسيا في الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة للمرة الثانية

أعلنت هيئة البيئة - أبوظبي، أمس، عن فوز الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام للهيئة في انتخابات الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة (IUCN).وقد فازت الظاهري بمنصب المستشار الإقليمي لغرب آسيا للمرة الثانية على التوالي لتكون ضمن أعضاء المجلس الجديد للاتحاد للفترة من 2021-2024، وذلك في عملية التصويت الذي أجريت خلال انعقاد المؤتمر العالمي لحماية الطبيعة الذي نظمه الاتحاد في الفترة من 3 إلى 11 سبتمبر 2021 في مدينة مرسيليا بفرنسا. وكانت الدكتورة شيخة المرأة الوحيدة المرشحة عن منطقة غرب آسيا، وواحدة من بين 6 مرشحات تم انتخابهن لمنصب مستشار دولي للاتحاد.
 
وكمستشار إقليمي لمجلس الاتحاد، في ولايتها الثانية، ستقوم الدكتورة شيخة الظاهري بدعم أهدافه وبرامجه، كما ستقوم وبصفتها عضوة في مجلس الاتحاد، بلعب دور مهم للغاية في إدارة الاتحاد، وستساهم في توفير الدعم والتوجيه فيما يتعلق بالتنمية الشاملة، وتنفيذ سياسات وبرامج المحافظة على الأنواع في جميع أنحاء العالم في فترة الأربعة أعوام القادمة. كما يعتبر أعضاء المجلس سفراء للاتحاد يعملون لتعزيز برامجه في المنطقة والعالم.
 
وهنأ معالي محمد أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع ونائب رئيس مجلس إدارة هيئة البيئة - أبوظبي، د. شيخة الظاهري على فوزها بالانتخابات، حيث أشار إلى أن التزامها وجهودها الحثيثة خلال فترة ولايتها الأولى كمستشار إقليمي لغرب آسيا في الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة ساهم في إعادة انتخابها لنفس المنصب مرة أخرى، إذ إن شغفها بالحفاظ على البيئة ورغبتها القوية في العمل خارج حدود دولة الإمارات هو ما جعلها خياراً مناسباً للاستمرار في القيام بهذا الدور المهم لولاية ثانية.
 
وعبّرت الدكتورة شيخة الظاهري عن امتنانها لجميع أعضاء الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة لاختيارهم لها لفترة أخرى كمستشار إقليمي لغرب آسيا، مؤكدة التزامها بالاستمرار في خدمة دولة الإمارات والمنطقة لتعزيز جهود المحافظة على الموارد الطبيعية. مشيرة إلى أن تشجيع ودعم القيادة الرشيدة لدولة الإمارات وأعضاء اللجنة الوطنية الإماراتية للاتحاد وهيئة البيئة كان عاملاً رئيسياً في نجاح جهودها بالعمل خارج حدود دولة الإمارات، وأبعد من ذلك. وأشارت الدكتورة شيخة إلى أنها وخلال عملها كمستشار دولي للاتحاد في الفترة الماضية، ركزت جهودها على إنشاء شبكة إقليمية فعالة واستباقية، تستجيب ليس فقط للتحديات التي تواجهها قضايا المحافظة على الأنواع.
 
طباعة Email