00
إكسبو 2020 دبي اليوم

400 متطوع في «إسعاف دبي» مزودون أهم لغات العالم لخدمة زوار «إكسبو 2020»

أنجزت مؤسسة خدمات الإسعاف تدريب 400 متطوع من مختلف الجنسيات المقيمة على أرض الدولة بلغات عدة لتقديم الخدمات الإسعافية الأولية لزوار إكسبو وفق أعلى المعايير، وذلك في إطار استعدادات مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف للحدث العالمي الكبير إكسبو 2020، الذي ستنطلق فعالياته في الأول من أكتوبر المقبل، فيما قال المتطوعون رسالتنا للعالم أن الإمارات وطن التسامح والثقافات. 

وقالت منال آل علي، فني طب طارئ، رئيس شعبة المتطوعين في مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف: بدأنا باستقبال المتطوعين للعمل ضمن فريق الإسعاف عام 2019 قبل تفشي جائحة كورونا في مارس 2020، وحرصنا على استقطابهم من مخلف الجنسيات المقيمة على أرض الدولة للتواصل والتخاطب مع زوار الحدث بمختلف اللغات وتم عقد دورات تدريبية عدة لهم على دفعات لإتاحة المجال أمامهم للاستفادة من المدربين وذلك بعد أن وصل عددهم إلى 400 متطوع. 

وأضافت إن المتطوعين تلقوا دورات على الإسعافات الأولية والإنعاش القلبي وسيتم توزيعهم على 20 نقطة إسعافيه تغطي أرجاء الحدث العالمي كافة، وأكدنا لهم أن رسالتنا للعالم ستكون إبراز الوجه المشرق لدولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص وتقديم المساعدة لهم بطريقة تتماشى مع تقاليد وأعراف دولة الإمارات التي تقوم على إكرام الضيف. 

رد الجميل

وتابعت: المتطوعون سيوجدون على مدار الساعة في نقاط الإسعاف وبين الجمهور لسرعة الاستجابة وتقديم المساعدة والإسعافات الأولية لكل من يطلب ذلك من الزوار. 

وأعرب عدد من المتطوعين عن سعادتهم بخدمة ضيوف إكسبو ورد الجميل لهذا البلد المعطاء الذي وفر لهم ولعائلاتهم الحياة الكريمة، مؤكدين أن «إكسبو» هو المكان الذي يمكنهم من رد الجميل وإيصال رسالة دبي للعالم أجمع. 

وقال مفضل قياديا من الهند: أعيش في دبي منذ سنوات طويلة وأشعر دوماً بأنني في بلدي الثاني وتطوعت للعمل في الإسعاف لخدمة ضيوف إكسبو ورد الجميل، مشيراً إلى أنه يعمل موظفاً في دبي وسيقوم بالتطوع يومياً مدة 8 ساعات على حساب راحته لخدمة ضيوف إكسبو. 

وقال زميله مارتن من الفلبين: التطوع لخدمة ضيوف إكسبو شرف عظيم لنا، لكونه حدثاً عالمياً، وقد تلقينا دورات تدريبية على الإسعافات الأولية وفن التعامل مع الآخرين، لإيصال رسالة دبي في التسامح والتعايش إلى دول العالم كافة. 

وأضاف: أعمل في دبي منذ سنوات عدة وحينما سمعت بطلب الإسعاف للتطوع تقدمت على الفور، وفرحت كثيراً حينما تم قبولي، وانتظمت معهم لأخذ الدورات الإسعافية وسنكون سفراء للمؤسسة وعاهدناهم على بذل الغالي والنفيس لخدمة ضيوف الحدث.

دورات

بدوره، قال عيسى المرزوقي طالب جامعي: أتطلع بشغف كبير لانطلاقة الحدث وخدمة ضيوف إكسبو في تقديم الخدمات الإسعافية لهم في حال الحاجة لنا، وقد تلقينا طوال السنتين الماضيتين العديد من الدورات الإسعافية الأولية في المؤسسة وكانت جداً مفيدة لنا في حياتنا اليومية وأشكر مؤسسة الإسعاف على إتاحة الفرصة لنا للعمل متطوعين في هذا الحدث العالمي الأبرز والأهم في تاريخ دولة الإمارات. 

وفي السياق نفسه، قال زميله محمد البلوشي الذي يتكلم لغات عدة، لم أتردد لحظة واحدة في التقديم للمؤسسة فور سماعي بحاجتها لمتطوعين تقدمت على الفور نظراً لإجادتي أكثر من لغة لخدمة ضيوف إكسبو من مختلف ثقافاتهم وإبراز الوجه المشرق لدولة الإمارات وتعريف الزوار بعاداتنا وتقاليدنا، وتقديم الخدمات الإسعافية الأولية لكل من يطلب ذلك، مشيراً إلى جهوزيته واستعداده لخدمة الزوار ورد جزء بسيط من جميل دبي، وفقاً لما عبر عنه.

طباعة Email