00
إكسبو 2020 دبي اليوم

تفاصيل الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات حول مستجدات كورونا

أكد الدكتور سيف الظاهري، المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، أن الإمارات اتسمت باحترافية إدارتها لجائحة كوفيد 19، وتمت الإشارة إلى أنها من أنجح النماذج العالمية في إدارة الأزمة، إلى جانب مبادراتها الإنسانية على الصعيدين الإقليمي والدولي.

ونوَّه الظاهري، خلال الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات حول مستجدات كوفيد 19، بمرونة وجاهزية الدولة لمواجهة الظروف الاستثنائية كافة، بفضل النهج الاستباقي في مواجهة التحديات ودعم القرارات بناءً على قراءة ودراسة الظروف ووضع الخطط والاستراتيجيات لاحتواء تداعيات الجائحة.

ولفت إلى الدور الإعلامي الوطني الذي تعامل مع الجائحة بنزاهة وشفافية مطلقة وعكس الرسائل الاستراتيجية للمجتمع المحلي والإقليمي والدولي، الأمر الذي أبرز النموذج الإماراتي بكفاءة واحترافية عالية.

وقال الظاهري إنه وفقاً لمؤشر بلومبرغ لقياس مرونة التعامل مع جائحة كوفيد-19، جاءت دولة الإمارات في صدارة الدول إقليميا واحتلت المرتبة 15 عالمياً بتقدمها 3 مراتب منذ يوليو الماضي.

وأضاف أن موقع Our World in Data بيّن أن الدولة تصدرت الدول عالمياً في نسبة الحاصلين على جرعتي اللقاح من إجمالي السكان، كما تصدرت عالمياً في معدل توزيع الجرعات لكل 100 شخص، وذلك عن الدول التي يتجاوز سكانها مليون نسمة.

وتابع: «لمسنا خلال الفترة الماضية مدى التكامل والترابط الاستراتيجي بين القطاعات كافة، بتزامن وتوازن أدى إلى تحقيق المستهدفات ضمن الخطط الاستباقية».

وأوضح أن ثمةً انخفاضاً ملحوظاً في نسبة كبيرة من حالات الإصابة بكوفيد-19 في الدولة، وأن هذا إنجاز نفتخر به يبرز مدى توافق وتناغم القطاع الصحي مع القطاعات الحيوية في إدارة الجائحة واحتواءها، إلى جانب المسؤولية المجتمعية التي أسهمت في خفض أرقام الإصابة.

وأشاد برؤية قيادتنا الرشيدة والجهود التي عملت عليها اللجنة الوطنية لإدارة وحوكمة التعافي من جائحة كوفيد 19 برئاسة معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، لتحقيق العودة الآمنة للحياة الطبيعية، التي نرى اليوم ثمرتها.

وأشار إلى أن اللجنة وضعت خطة استراتيجية شاملة بمؤشرات أداء لمرحلة ما بعد كوفيد 19 لجميع القطاعات المستهدفة، بهدف قياس أداء عمل الجهات ومؤسسات الدولة لتحقيق العودة إلى الحياة الطبيعية الجديدة.

وذكر أن اللجنة بادرت بالربط الإلكتروني للمؤشرات والإحصائيات الرقمية، وتحديد العوامل المالية والاقتصادية اللازمة لدعم مرحلة التعافي في الدولة.

طباعة Email