00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مناقشة آليات توفير فرص التوظيف للمواطنين في دبي

ناقش مجلس تنمية الموارد البشرية الإماراتية في دبي خلال اجتماعه الثاني المبادرات التي يجري العمل على إطلاقها لتوفير فرص التوظيف والتدريب للمواطنين.

واستعرض معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، رئيس المجلس، الخطوات العملية التي تمت مباشرتها مع مختلف الجهات في الإمارة، والتي لاقت الترحيب من الجهات والمؤسسات التي تم التواصل معها، والرغبة المؤكدة للمساهمة بفاعلية مع المجلس في إطار تحقيق أهدافه التي رسمتها له القيادة في إمارة دبي، إذ يسعى المجلس في هذا الصدد إلى تحويل هذه الاتفاقيات إلى فرص توظيف للباحثين عن عمل في إمارة دبي.

وأشاد المنصوري بالجهود والمبادرات التي أطلقتها وباشرت في تنفيذها وزارة الموارد البشرية والتوطين.

وتم خلال الاجتماع استعراض إنجازات الوزارة والنتائج التي توصلت إليها في الفترة الماضية، كما ناقش الأعضاء التوجهات، التي ينبغي تبنيها في ظل البيانات والإحصائيات التي رصدتها الوزارة عن سوق العمل في إمارة دبي.

إنجازات

من جانب آخر، اطلع المجلس على الدراسة التي قدمتها اقتصادية دبي عن وظائف المستقبل، والتي سلطت الضوء على التغيرات السريعة التي يشهدها السوق على مستوى العالم، وضرورة التركيز على التدريب المهني الذي يؤهل الطاقات الشابة من كلا الجنسين للمشاركة في الكثير من القطاعات بمهنية وتخصصية خضعت للتدريب اللازم لتلبية متطلبات سوق العمل ولبناء مستقبل من الإنجازات قائم على الإنجازات الشخصية.

وأكد المجتمعون ضرورة الاهتمام بالدراسة والعمل على تفعيل التوصيات التي خرجت بها لما لها من مردود إيجابي على مواكبة التطور المتلاحق الذي تشهده في الأجيال الجديدة.

ورحب سلطان المنصوري بالمبادرة المقدمة من موانئ دبي العالمية للتعاون مع جهود المجلس في دعم جهود الحكومة في دبي لتوظيف ورفع كفاءة المواطنين والمواطنات من خلال برنامج «طموحي» الذي يرمي إلى ردم الفجوة بين الدراسة الجامعية والواقع العملي من خلال برنامج متكامل يركز على المهارات التي تتطلبها شركات القطاع الخاص.

لا سيما الشركات الأجنبية العاملة في المناطق الحرة، مما يتيح الفرصة للكفاءات المواطنة الشابة لاكتساب الخبرة والمهارة العالمية من خلال العمل في ظل أنظمة عمل متطورة وسياسات عمل حديثة، إذ اعتمد المجتمعون البرنامج وتوسيع نطاق تطبيقه ليشمل جميع المناطق الحرة، مما يضاعف فرص التوظيف والتطور لشريحة أكبر من الباحثين عن عمل في دبي.

برنامج مشترك

وفي إطار مساهمتها في تنمية الموارد البشرية الإماراتية قدمت جامعة دبي وكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية برنامجاً مشتركاً لتطوير كفاءة الباحثين عن عمل في الإمارة، يتضمن المهارات الأساسية لبيئة العمل واللغة الإنجليزية لأغراض إدارة الأعمال والمهارات الشخصية للتعامل مع الآخرين، حيث قدم ممثلو المبادرة شرحاً لتفاصيل البرنامج الذي سيحقق المزيد من المهارة والكفاءة لدى الباحثين عن العمل الذين يواجهون صعوبات في التوظف في سوق العمل.

وفي ضوء الصلاحيات التي يضطلع بها المجلس، أشار معالي رئيس المجلس إلى تشكيل عدد من فرق العمل التي يشرف عليها المجلس لتولي تفعيل الخطوات العملية في سبيل توفير فرص العمل للباحثين عن عمل، بالإضافة إلى تولي مد المزيد من جسور التواصل مع الشركات العاملة في إمارة دبي، بالإضافة إلى التعرف عن قرب على تطلعات كل قطاع فيما يخص المهارات والتخصصات والمواءمة بينها وبين قوائم الباحثين عن عمل مما يسهل الالتحاق بالوظائف.

كما اطلع المجلس على جهود التوطين التي تقوم بها مجموعة الفطيم، والتي تمكنت من رفع نسبة التوطين في جميع القطاعات التابعة لها بمقدار 10%، لتحقق المجموعة نمواً في توظيف أكثر من 500 مواطن ومواطنة، كما أبدت المجموعة استعدادها لمشاركة الممارسات التي اتبعتها في هذه المجالات مع الشركات الأخرى عند الطلب، وأشاد المجتمعون بالبرنامج، بالإضافة إلى ضرورة العمل على زيادة مجالات الاستفادة منه.

تدريب

شدد معالي سلطان المنصوري على ضرورة توجيه التدريب إلى التركيز على الجانب المهني والمهارات العملية لدى فئة الشباب، مما يعزز تنافسيتهم في سوق العمل، كما يمكنهم من بناء المسار المهني الاحترافي في المجال الذي يتخصصون فيه، مما يدعم المجتمع لاحقاً بالمتخصصين في مختلف المجالات، الأمر الذي سيعزز الخبرة وتكوين أعداد من الخبراء والعلماء الإماراتيين لدعم التطور العلمي، إذ نبّه معاليه في هذا الإطار إلى ضرورة التنسيق مع القطاع التعليمي لربط مخرجات التعليم بمتطلبات سوق العمل.

 
طباعة Email