00
إكسبو 2020 دبي اليوم

أكدوا أن الوثيقة انطلاقة جديدة لغدٍ مشرق

مسؤولون: خارطة طريق لمستقبل دولة الإبداع والريادة

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد مسؤولون أن وثيقة مبادئ الخمسين التي وجه بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، واعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تمثل خارطة طريق لمستقبل دولة الإبداع والريادة، وانطلاقة جديدة لغدٍ مشرق تتبوأ فيه دولة الإمارات الريادة على المستوى العالمي.

وذكر هاشم القيواني، مدير إدارة الخبرة وتسوية المنازعات بديوان سمو حاكم دبي، أن إعلان القيادة الرشيدة في الدولة وثيقة مبادئ الخمسين، التي تحدد المسار الاستراتيجي لدورتها التنموية في المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية الداخلية، يترجم معاني الوحدة الحقيقية التي يجتمع فيها أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات، متآزرين عازمين على الوصول بالدولة وشعبها إلى مقدمة الأمم.

حيث يتجلى تشاور أصحاب السمو في مشهد يؤكد إصرارهم على مواصلة تحقيق الإنجازات النوعية للخمسين المقبلة، من خلال استشراف المستقبل، والتخطيط المسبق، ووضع الحلول الاستباقية للتحديات التي قد تطرأ، لتعزيز مكانة الإمارات.

وقال ضرار بالهول الفلاسي، المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، إن الإعلان عن وثيقة مبادئ الخمسين خارطة طريق وإنجاز جديد من إنجازات دولة الإمارات بقيادتها الاستثنائية التي ترسم ملامح التنمية والاقتصاد الأنشط في العالم، خاصة وأن الإمارات وصلت في علاقاتها وسياساتها الخارجية إلى أعلى المراتب.

مبادئ

وقال علي المطوع، الأمين العام لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، إن الوثيقة تعكس المبادئ التي تقوم عليها دولة الإمارات وقيادتها الرشيدة.

وتابع: «نحن بدورنا في «أوقاف دبي» سنوجه جهودنا وطاقاتنا للقيام بواجبنا تجاه هذه المهمة الوطنية من خلال تنفيذ المبادئ المتعلقة بنا، عبر المساهمة في دعم الاقتصاد والمشروعات التي تحقق التنمية الاقتصادية، وتمكين الطاقات البشرية، والعمل على ترسيخ القيم والانفتاح والتسامح في المجتمع».

تنمية

بدوره، أكد اللواء سيف الزري الشامسي القائد العام لشرطة الشارقة أن القيادة الرشيدة للدولة دأبت منذ قيام الاتحاد على وضع الخطط والبرامج الحكومية المستقبلية الكفيلة بضمان بناء مستقبل أفضل للأجيال القادمة، فجاء إطلاق تلك الحزمة من المبادئ من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لتمثل تدشيناً لمرحلة من الإبداع والابتكار لوضع الأفكار والمبادرات التي تبرز نجاحات الماضي كي تكون إرثاً يبث الفخر والاعتزاز في نفوس الأبناء.

وأكد ناصر علي الجنيبي، المدير التنفيذي لمؤسسة منار الإيمان الخيرية في عجمان، أن تخصيص المبدأ التاسع من الوثيقة للمساعدات الإنسانية الإماراتية الخارجية، يجسد الاهتمام القديم المتجدد بمساعدة الإمارات للآخرين، وأن ذلك جزء لا يتجزأ من إرثها الحضاري والتزامها التاريخي بمساعدة الآخرين دون النظر إلى العرق أو الجنس أو اللون، لافتاً إلى جهود المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأياديه البيضاء داخل وخارج الدولة، وجهوده الإنسانية والإغاثية.

كما تحدثت أمل العفيفي، الأمين العام لجائزة خليفة التربوية، بأن إعلان القيادة للوثيقة يمثل انطلاقة جديدة لغدٍ مشرق تتبوأ فيه دولة الإمارات الريادة على المستوى العالمي، مشيرة إلى أن شمولية المبادئ لهذه القطاعات الحيوية تجعل منها استراتيجية سباقة لاستشراف المستقبل، وتعظيم منجزات الوطن خلال الخمسين المقبلة في جميع المجالات وفي مقدمتها بناء الإنسان المعتز بهويته الوطنية، والفخور بمكتسبات الوطن الحضارية.

 
طباعة Email