00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«صحة دبي»: معايير وبروتوكولات لعلاج السرطان قريباً

كشفت هيئة الصحة في دبي عن وضع معايير وبروتوكولات علاجية لأمراض السرطان، وفق أرقى وأفضل المعايير الطبية العالمية، وذلك بالتعاون والتنسيق مع جمعية الإمارات للأورام، والعديد من الجهات المختصة الأخرى، وستصدر المعايير في غضون الأشهر القليلة المقبلة، وتتناول مختلف أنواع السرطانات، وستكون الأولوية في البداية لإصدار بروتوكولات علاج 3 أنواع من السرطان.

 

هي سرطان الثدي، والقولون، والبروستاتا، باعتبارها من بين أكثر الأنواع انتشاراً بين المرضى.

جاء ذلك خلال افتتاح عوض صغير الكتبي، المدير العام لهيئة الصحة في دبي، المؤتمر الطبي الثاني الأورام السرطان في الدولة، بحضور ومشاركة أكثر من 5000 مختص من التخصصات الطبية والإشعاعية، وذلك صباح يوم أمس في فندق انتركونتنينتال فستيفال سيتي دبي.

واطلع الكتبي، عقب افتتاح المؤتمر، على أحدث الأجهزة الطبية والتشخيصية المتطورة تكنولوجيا، واستمع إلى شرح عن التقنيات العلمية المستخدمة لعلاج مختلف أنواع أمراض السرطان، من قبل الجهات الطبية الموجودة في المعرض المصاحب للمؤتمر.

وكشف الدكتور مروان الملا، المدير التنفيذي للتنظيم الصحي بهيئة الصحة بدبي أن المعايير والبروتوكولات العلاجية لأمراض السرطان تطبق أحدث وأفضل طرق العلاج، وقد تم إعداد هذه البروتوكولات عن طريق فرق متخصصة، وعلى رأسها طب علاج السرطان والجراحة والرعاية، وباقي التخصصات المعنية.

ولفت إلى أن هذه البروتوكولات سيتم الاسترشاد بها في القطاع الصحي سواء الحكومي أو الخاص في دبي، مؤكداً أن هناك اهتماماً دائماً بتوفير أفضل أنواع الرعاية والعلاج لمختلف المرضى، وخصوصاً أصحاب الأمراض المزمنة.

وكشف الدكتور حميد الشامسي، رئيس جميعة الإمارات للأورام، رئيس المؤتمر، أن البروتوكولات العلاجية للأمراض السرطان، تم وضعها وعرضها على الجهات الصحية الحكومية، وتحتوي على آليات تحسين علاج المرضى.

وقال: وضعنا توصيات لتحسين علاج مرضى السرطان في الدولة، واقترحنا على الجهات المختصة اعتماد هذه الآليات، ونتوقع أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من الخطوات المتعلقة بتطبيق هذه البروتوكولات.

وأشار إلى أهمية المعلومات والمبادرات الرامية إلى تثقيف العامة وتوعيتهم، ومن هذا المنطلق تأتي أهمية هذا المؤتمر لتسليط الضوء على أحدث ما توصل إليه العلم في مجال السرطان وعلاجه، وآخر البحوث والمنشآت الطبية المتوفرة في المنطقة والمتخصصة في أمراض السرطان.

وشهد المؤتمر تكريم العديد من الشخصيات العالمية والإقليمية والوطنية، التي دعمت المصابين بأمراض السرطان، ومن أبرز الشخصيات، التي تم تكريمها الأميرة غيداء طلال، رئيسة هيئة أمناء مؤسسة ومركز الحسين للسرطان في الأردن، كما تم تكريم أفضل 3 أبحاث طبية بجوائز نقدية للباحثين الفائزين، لدعم الأبحاث الطبية في المنطقة العربية، ممن لهم أثر وبصمة في هذا المجال.

كما شهد المؤتمر، الاحتفاء بالعديد من مرضى السرطان، الذين تجاوزوا مراحل العلاج وكانوا مضرب مثل في التحمل وزرع الأمل لدى المصابين الآخرين.

ويناقش المؤتمر على مدى يومين آخر تطورات علاج مرض السرطان مع متخصصين من منطقة الخليج، والعالم العربي وأوروبا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا، ومن بينها أحدث طرق علاج سرطان القولون في المراحل المتقدمة باستخدام العلاجات المناعية والذكية دون الخضوع للعلاج الكيماوي، وهو من أحدث أنواع علاج مرض السرطان، ما يخفف من الآثار الجانبية للعلاج الكيماوي.

طباعة Email