00
إكسبو 2020 دبي اليوم

الكشف عن تفاصيل المنتدى الدولي للاتصال الحكومي الاثنين المقبل

يعقد المركز الدولي للاتصال الحكومي، التابع للمكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، صباح الاثنين المقبل، مؤتمراً صحافياً، في مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، للكشف عن تفاصيل فعاليات الدورة العاشرة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي 2021، التي تقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وينعقد المنتدى يومي 26 و27 من سبتمبر الجاري في مركز «إكسبو الشارقة».

ويشهد المنتدى استعراض جدول أعمال الدورة العاشرة من المنتدى، الذي يعقد تحت شعار «دروس الماضي، تطلعات المستقبل»، وما يقدمه من جلسات وخطابات تفاعلية وورش العمل، وما يستضيفه من شخصيات بارزة وممثلين عن الحكومات وصناع قرار وخبراء اتصال محليين ودوليين.

وكشف طارق سعيد علاي، مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة: إن أجندة الدورة المقبلة تعكس تراكمات 10 سنوات من مسيرة المنتدى الدولي للاتصال الحكومي، وتستجيب في الوقت ذاته لما تتطلبه المرحلة المقبلة من استراتيجيات الجاهزية لتعزيز قدرة فرق الاتصال الحكومي على التعامل مع التحولات الإقليمية والعالمية الحادة.

وأشار علاي إلى أن المركز الدولي للاتصال الحكومي حرص على أن تكون الدورة المقبلة من المنتدى الدولي للاتصال الحكومي محطة نوعية، تنقل مفهوم الاتصال إلى مستويات أكثر تخصصاً واحترافية، وذلك من خلال عرض وتحليل أبرز المواقف العالمية والمحلية الرسمية في التعاطي مع الأزمات والتحولات الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، للوقوف على مظاهر ضعف التجربة وعناصر قوتها، وتبني تصور علمي عما يجب أن يكون عليه الاتصال الحكومي في المستقبل.

وتناقش الدورة العاشرة من المنتدى، 7 محاور رئيسة، تتطرق إلى التجارب التاريخية في الاتصال الحكومي، وأبرز المحطات الماضية وصولاً إلى الحاضر وما رافقه من تحولات، وتستشرف مستقبل ممارسة الاتصال الحكومي في المنطقة بعد 10 أعوام على انعقاد المنتدى، كما تناقش واقع ممارسة الاتصال الحكومي، من حيث الآليات والأدوات والمتغيرات في أنماط وسلوكيات الجماهير.

وتأتي الدورة الحالية من المنتدى لتقف على راهن وتحديات الاتصال الحكومي، بعد أزمة تفشي جائحة «كورونا»، وما خلفته من أثر وتجارب لها انعكاساتها على المجتمعات والحكومات، كما يدرج المنتدى في سياق محاوره نقاشات لتحليل مستوى تعاطي الاتصال الحكومي مع الأزمات، بهدف الخروج بنتائج علمية تؤسس لآليات اتصال فعالة، بالإضافة إلى مناقشة صناعة المحتوى على المنصات الاجتماعية، ومدى بقاء قوة الإعلام التقليدي بشكل مؤثر ضمن وسائل الاتصال الجماهيري.

 
طباعة Email