العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    محمد بن راشد للإسكان: صاحبة الفيديو المنتشر على وسائل التواصل رفضت كل الحلول لمساعدتها

    أكد سامي قرقاش المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان خلال مداخلة هاتفية مع برنامج البث المباشر في قناة «نور دبي» في معرض حديثه حول أحد المقاطع المصورة المنتشرة على منصات وسائل التواصل الاجتماعي والذي نشرته إحدى السيدات قبل يومين مطالبة فيه المؤسسة بإيجاد حل فوري وسريع لحالتها، أكد أن المؤسسة لطالما راعت كافة الحالات الإنسانية التي ترد إليها وتتخذ الإجراءات اللازمة بشأنها بشكل سريع من خلال اللجان التي تم توفيرها لهذه الحالات.

    وأضاف قرقاش: إن زوج السيدة نزيل لإحدى المؤسسات العقابية ولديها أبناء، وتعيش حالياً في مكان صغير وغير آمن «كرفان»، لافتاً إلى أنهم وللخصوصية الشديدة لحالتها، تم التواصل مع هيئة تنمية المجتمع في دبي لتوفير شقة سكنية لها بشكل مؤقت، وبعد تحويلها للهيئة حضرت لمقر مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، مبدية رفضها للحصول على شقة من الهيئة لها كحل مؤقت أو حتى دائم، وأنها لن تغادر المؤسسة إلا بعد الحصول منهم على مفتاح مسكن من مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، موضحاً أنها تعاملت بشكل غير لائق مع الموظفين الذين كانوا حريصين على التعامل معها بشكل جيد وتوضيح الأمور لها بشكل ودي وإخبارها بأن طلبها سيتم إدخاله إلى اللجان المعنية بذلك، إلا أنها سجلت فيديو صورته داخل المؤسسة ونشرته على مواقع التواصل الاجتماعي.

    دراسة الحالات

    وبين قرقاش أنه مع نفاد كل محاولات إقناع السيدة ومع انتهاء الدوام الرسمي، وضرورة إغلاق مبنى المؤسسة، تم إخبارها بذلك إلا أنها رفضت كل هذه المحاولات، ومن ثم تم إبلاغ الشرطة للحضور لمقر المؤسسة والتعامل مع الموقف، والتي بدورها وبعد محاولات مضنية أقنعت السيدة بالذهاب لحين الفصل والبت في طلبها.
    ولفت إلى أنهم متعاطفون مع المرأة كمسؤولين داخل مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، إلا أن مثل هذه الطلبات للحصول على بيت تحتاج وقتاً لدراستها والتأكد من استحقاقها لأي خدمة يتم تقديمها لها، مستغرباً في الوقت ذاته إصرارها الشديد على الحصول على مفتاح للبيت السكني وبشكل فوري، وهو أمر لا يمكن إنجازه لها بشكل آنٍ. 

    4 لجان

    وأفاد قرقاش أن المؤسسة حريصة جداً على التعامل مع الحالات الإنسانية والتي تستدعي تدخلاً سريعاً منهم، حيث إنه تم تخصيص 4 لجان يرأسها أعضاء مجلس إدارة المؤسسة للتعامل السريع مع هذه الحالات وتوفير سكن لها، وأن بينها لجنة تنفيذية لها القدرة على اتخاذ أي إجراء يفيد وضع الحالات الصعبة، بشكل فوري وعاجل، مشيراً إلى أن الفئات المستفيدة من مشروع البنايات السكنية، يكون بينها الحالات الفردية والزوجية والثلاثية، والأسر غير الممتدة، كالمطلقة، أو الأرملة التي ليس لديها أبناء، أو يتيمة الأبوين، أو الأرملة التي لديها طفل واحد فقط، وكبار المواطنين، وبعض الفئات التي لا ترغب في خوض تجربة البناء الفردي، وتريد الحصول على وحدة سكنية، ضمن مجمع متكامل الخدمات ومخصص للمواطنين.

    وأضاف أن هذه البنايات السكنية تراعي جداً خصوصية المواطنين، وبها خدمات متكاملة تشمل العديد من المرافق الخدمية.

    طباعة Email