العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    المرأة الإماراتية.. إسهامات وبصمات بارزة في القطاع الصحي

    تحظى المرأة الاماراتية بتقدير ودعم كبيرين وبمكانة استثنائية في الدولة في جميع الميادين وأولتها الدولة أهمية كبيرة من خلال إشراكها في مسيرة التنمية المستدامة والشاملة التي تشهدها في المجالات كافة إضافة إلى حرص القيادة الرشيدة المستمر على حصول المرأة على حقوقها حيث سنت العديد من القوانين والتشريعات التي تدعمها وتحميها.

    وبتوجيهات من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية "أم الإمارات" وتماشياً مع إعلان صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" عام 2021 "عام الخمسين" تحتفل المرأة الإماراتية بيومها تحت شعار "المرأة طموح وإشراقة للخمسين".

    وتولي المؤسسات في الدولة أهمية كبيرة للمرأة الإماراتية من أجل رفع كفاءتها وتنمية مواهبها وتمكينها للحصول على الفرص المناسبة لبناء مستقبلها والإسهام في تنمية المجتمع .. ومن أبرز المؤسسات التي تولي بنات الإمارات أهمية كبيرة شركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة" حيث هيأت لهن الفرصة كاملة لمواصلة التعليم والمشاركة في الدورات التدريبية واكتساب الخبرات وأهلتهن لتوفير الرعاية الصحية لأفراد المجتمع وفقاً لأعلى المستويات وكذلك إسهامهن البارز في خط الدفاع الأول لمواجهة فيروس "كوفيد ـ 19".

    ويعمل في شركة "صحة" عددا كبيرا من بنات الإمارات في مختلف التخصصات الطبية والتمريضية والفنية والإدارية ويتفانين في بذل الجهد والوقت لرعاية المرضى في مختلف منشآتها وتقلدن مناصب رفيعة في مختلف القطاعات.

    وأجرت وكالة أنباء الإمارات " وام" مقابلات مع عدد من الطبيبات العاملات في شركة " صحة " بمناسبة " يوم المرأة الإماراتية " الذي يصادف 28 أغسطس من كل عام .

    وقالت الدكتورة زبيدة الإسماعيلي نائب المدير التنفيذي للشؤون الطبية بالإنابة في مدينة الشيخ خليفة الطبية والتي عملت وما زالت تعمل في خط الدفاع الأول مع أخواتها من بنات الإمارات لمواجهة فيروس "كوفيدـ 19" ويقدمن الرعاية الصحية لأفراد المجتمع ويحرصن على صحتهم وسلامتهم .. إن الدولة قدمت لها ولبنات الإمارات الكثير وهي تحرص على عمل ما بوسعها لرد الجميل لوطنها .. لافتة إلى أن المرأة الإماراتية حققت إنجازات مهمة وأسهمت إسهاماً بارزاً في مسيرة التقدم التي تشهدها الدولة خاصة العاملات في القطاع الصحي اللائي أبلين بلاءً حسناً خلال جائحة كورونا.

    من جانبها قالت الدكتورة تسنيم عمر الأنصاري أخصائية جراحه نسائية وتوليد في مستشفى الكورنيش إن حبها للإمارات دافع لها لبذل المزيد ومحفز لها للعطاء والتقدم وإثبات أن ابنة الإمارات تستطيع الإسهام بقوة في مسيرة التقدم التي تشهدها الإمارات الحبيبة.. مشيرة إلى أن القيادة الرشيدة قدمت كل الدعم والمساندة للمرأة وهيأت لها التعلم في أفضل الجامعات والإلتحاق بأفضل البرامج التدريبية الطبية العالمية.

    وأكدت أن طموحها ليس له حدود فهي تتطلع لاستكمال مسيرتها المهنية والبدء في برنامج تدريبي في طب الأجنة وأمراض الباطنية للنساء الحوامل سعياً منها لتقديم خدمات طبية نادرة في مجال تخصصها مستفيدة من الدعم والتشجيع الذي تقدمه شركة "صحة" لأبناء الإمارات كما تتطلع للإسهام في نقل خبراتها للجيل الجديد من الأطباء في برامج الإقامة الطبية.

    وأعربت عن فخرها بما وصلت إليه المرأة الإماراتية في ظل القيادة الرشيدة التي شجعت ومكنت المرأة في جميع المجالات ولا يمر يوم إلا وتحقق فيه المرأة الإماراتية إنجازاً جديداً مقتدية بمثلها الأعلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي لم تدخر جهداً للإرتقاء بمسيرة النهضة النسائية في الدولة.

    من ناحيتها أكدت الدكتورة منى أحمد الحمادي طبيب استشاري في مستشفى توام إحدى منشآت شركة "صحة" أن المرأة الإماراتية محظوظة بقيادتها التي هيأت لها كل السبل للتعليم والعمل وخصت بالذكر سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" التي أعطت كل وقتها وجهدها من أجل المرأة الإماراتية لتكون دائماً في الصفوف الأولى وتسهم في تطور الإمارات.

    وقالت إن دولة الإمارات هيأت لها الفرصة للتعلم حيث حصلت على دبلوم في خدمات الصحة المهنية وتدرس حالياً الماجستير في جامعة مانشستر البريطانية.. مؤكدة أن حبها للإمارات هو الدافع القوي لها لبذل المزيد حتى تتمكن من رد ولو جزء بسيط مما قدمته لها .. مشيرة إلى أن المرأة الإمارات تعد جزءًا مهماً من المجتمع وأثبتت دائماً أنها من ذوي الكفاءات العالية ورائدة في العديد من المجالات .

    وتوجهت الدكتورة شيخة عبيد الحمودي أخصائية باطنية في مستشفى الرحبة إحدى منشآت شركة "صحة" بالشكر والعرفان لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" لرعايتها مسيرة تمكين المرأة الإماراتية ودعمها المستمر لها حتى وصلت إلى أعلى المناصب في مختلف القطاعات وبفضل الدعم والتشجيع الذي تلقاه من القيادة الرشيدة قادرة على المزيد من البذل والعطاء والإسهام في مسيرة التقدم التي تشهدها الدولة وستواصل مسيرتها خلال الخمسين عاماً القادمة لتحقيق المزيد.

    كما قدمت عدد من العاملات في مدينة برجيل الطبية في مقابلات أجرتها وكالة أنباء الامارات "وام" بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الشكر والتقدير إلى سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك "أم الإمارات" التي كانت وراء كل إنجاز حققته المرأة الإماراتية في جميع المجالات وخصوصا في الميدان الصحي حيث حظيت المرأة الإماراتية بالدعم والتوجيه والارتقاء بمكانتها على الصعيد المحلي والدولي.

    وأكدن أن قيادة الدولة لا تدخر جهدا لتهيئة البيئة الداعمة للمرأة وتوفير المقومات كافة التي تمكنها من الاضطلاع بدورها المهم في الوطن إلى جوار الرجل كونهما شريكين في تحقيق إنجازاته وترسيخ أسس رفعته وتقدمه .. ولفتن إلى أن المرأة الإماراتية أثبتت جدارة واضحة في تولي المهام الموكلة إليها في مختلف المواقع وجاءت الإنجازات التي حققتها خلال العقود الماضية منذ قيام الاتحاد، بفضل الرؤية الحكيمة التي تتمتع بها قيادتنا الرشيدة إيمانا منهم بما قامت به المرأة في دعم مسيرة التقدم والازدهار.

    ويرجع أساس دور المرأة للنهج الذي أسس له المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" والذي كان له الدور الرئيسي في دعم المرأة وإشراكها في جميع القطاعات وجعلها شريكا بجانب الرجل في بناء الدولة ضمن مشروعه الرائد والطموح لبناء الوطن والإنسان.

    ويأتي الاحتفال بيوم المرأه الإماراتية كل عام تأكيدا لإدراك قيادة الدولة الرشيدة لأهمية مساهمات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية ورفاهية البلاد وتقديراً وتكريماً لما قدمنه لدعم مسيرة الدولة داخل الوطن وخارجه ومع الاحتفال بعام الخمسين فإن مسيرة المرأة الإماراتية ستواصل عطاءها بتكريس ما حققته من منجزات في الخمسين الماضية تطلعاً إلى ما ستحققه وما ستضاعفه من تلك المنجزات في الخمسين المقبلة.

    وأكدن العاملات في مدينة برجيل الطبية أن الدعم الذي توفره القيادة للمرأة الإماراتية حتى تتميز في جميع القطاعات هو ما يدفعهن للمضي قدما في العطاء والتميز وشغل كافة المناصب وإنجاز جميع المهام الموكلة اليها باقتدار.

    طباعة Email