العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    منى المري تشيد بدعم القيادة الرشيدة والشيخة فاطمة للمرأة الإماراتية

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أعربت منى غانم المري، نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة دبي عن بالغ الشكر والامتنان للدعم الذي تقدمه القيادة الرشيدة، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» للمرأة الإماراتية على كل المستويات.

    وأكدت أن التوازن بين الجنسين بات عملاً مؤسسياً بكل قطاعات الدولة، وبينت أن تخصيص الـ 28 من شهر أغسطس كونها مناسبة سنوية للاحتفال بالمرأة الإماراتية، رغم أن دعمها وتشجيعها مستمر على مدار العام بمبادرات وسياسات وتشريعات رائدة على مستوى العالم، هو تكريم للمرأة وتقدير لدورها الرئيسي في بناء المجتمع واستقراره، واحتفاء بإسهاماتها في دعم مسيرة التنمية على كل المستويات، وما وصلت إليه الإمارات من مكانة عالمية مرموقة.

    تهانٍ

    وقالت منى المري: في هذه المناسبة أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات والتقدير لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، على ما قدمته وتقدمه للمرأة عموماً، والإماراتية على وجه الخصوص من دعم ورعاية، وتوفير الظروف التي تمكنها من المساهمة الفاعلة في مسيرة البناء الوطني والتنمية المستدامة، التي لا تتحقق إلا بالمشاركة المتكافئة لكل من الرجل والمرأة، سيراً على النهج الراسخ، الذي أرساه المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في دعم وتمكين المرأة، وتواصله القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

    كما توجهت منى المري بالتهنئة والتبريكات في هذه المناسبة لحرم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، مشيدة بجهود سموها في دعم المرأة، وترسيخ التوازن بين الجنسين كونه نهجاً مستداماً وتحويله إلى عمل مؤسسي بكل قطاعات الدولة، عبر مبادرات ومشاريع نوعية، تترجم رؤية وتوجيهات القيادة الرشيدة بتعزيز دور المرأة كونها أولوية وطنية، ضمن الخطط المستقبلية للدولة وفي مقدمتها «خطة الخمسين».

    نموذج ملهم

    وقالت: إن مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، برئاسة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، عمل منذ تأسيسه عام 2015 على ترجمة رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة بتقليص الفجوة بين الجنسين في كل القطاعات، والارتقاء بتصنيف الدولة في المؤشرات العالمية وجعلها نموذجاً عالمياً ملهماً، من خلال مشاريع رائدة اتسع نطاق تأثيرها النطاق المحلي، لتسهم بفعالية في دعم الجهود الدولية الرامية لتمكين المرأة اقتصادياً واجتماعياً وسياسياً وتعليمياً، ضمن حرص المجلس على تحقيق الهدف الخامس من أهداف التنمية المستدامة، المتعلق بتحقيق التوازن بين الجنسين، وتمكين جميع النساء والفتيات.

    إنجازات لافتة

    وقالت منى المري: إن التوازن بين الجنسين في الدولة شهد إنجازات لافتة، خلال الفترة الماضية، كما حققت الدولة قفزات نوعية في ترتيبها بالمؤشرات العالمية نتيجة اهتمام قيادتنا الرشيدة بهذا الملف، وأوجه التطوير التي تم إدخالها على التشريعات والأنظمة ذات الصلة بالفرص الاقتصادية للمرأة وتعزيز حقوقها ومكتسباتها في مختلف المجالات، والتي وصلت لأكثر من 20 مادة قانونية شملت العمل والمشاركة السياسية والأحوال الشخصية والسلك القضائي والأجور والمعاملات المصرفية وحرية التنقل والزواج وريادة الأعمال والممتلكات والمعاش التقاعدي، مؤكدة الانعكاسات الاجتماعية والاقتصادية الإيجابية لهذه التشريعات والسياسات.

    حضور مؤثر

    أعربت نائبة رئيسة مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين، مدير عام المكتب الإعلامي لحكومة دبي عن فخرها واعتزازها بالحضور المؤثر للمرأة الإماراتية في مختلف مسارات النهضة التنموية الشاملة في الدولة على مدى الـ 50 عاماً الماضية كثمرة لهذا الدعم، وما تتمتع به المرأة الإماراتية من وفاء وولاء وإخلاص وعطاء لوطنها ومجتمعها وقيادتها، وحرص على نهضة الإمارات، ووضع مكانة مرموقة لها بين الدول المتقدمة.

    طباعة Email