العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سيدات أعمال: المرأة شريك أساسي في التنمية

    صورة

    أكدت سيدات أعمال إماراتيات أن المكتسبات الاقتصادية، التي حققتها المرأة الإماراتية خلال العقود الخمسة الماضية، لم تكن لتتحقق لولا مساندة القيادة الرشيدة في الإمارات، منذ عهد المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي كان أكبر داعم لمسيرة تقدّم المرأة، انطلاقاً من إيمانه بقدرتها على تبوؤ أعلى المراكز، لتصبح المرأة الإماراتية اليوم شريكاً أساسياً في التنمية الاقتصادية، حيث تقدر قيمة مشاريع تديرها سيدات أعمال في الدولة بـ 50 مليار درهم، وذلك نتيجة مباشرة الفرص الكبيرة المرتبطة بالنمو القوي لمختلف القطاعات الاقتصادية في الدولة، إضافة إلى البنية الأساسية والتشريعية في الإمارات، التي تحفز على الاستثمار والنمو.

    طموح

    وقالت الدكتورة داليا المثنى، رئيسة «جنرال إلكتريك» في الإمارات والرئيسة العالمية للشؤون الاستراتيجية والعمليات في الأسواق العالمية في الشركة، إن شعار يوم المرأة الإماراتية لهذا العام وهو «المرأة طموح وإشراقة للخمسين»، يؤكد استمرارية دور المرأة في مسيرة ونماء وازدهار الإمارات، ويقدم إلهاماً للجيل الواعد من النساء لإتمام دورهن الحيوي على أكمل وجه ممكن، ووضع بصمتهن البناءة في حاضرنا ومستقبلنا وتولي مناصب قيادية في المجالات قاطبة.

    وأضافت: الإمارات تواصل جهودها الحثيثة لتمكين النساء على مختلف الصعد وإثراء معارفهن ومؤهلاتهن، وتعزيز المساواة بين الجنسين، انطلاقاً من إدراك حكومتها لأهمية المرأة ومساهماتها الجلية في رفاه البلاد، فهي ليست نصف المجتمع عددياً فحسب، بل لها دور مهم في بناء وتنشئة الأجيال وإعداد كوادر الغد التي تمثل عماد المستقبل المشرق.

    حقوق

    وقالت الخبيرة المصرفية عواطف الهرمودي: إن المرأة في الإمارات تحظى بكل الحقوق التي حصل عليها الرجل، مؤكدة عدالة الفرص بين الجنسين في سوق العمل ليس في القطاع المصرفي فحسب، بل في جميع المجالات بصورة عامة، وأضافت: المرأة الإماراتية أصبحت تفتخر بأنها ابنة الإمارات، التي أثبتت ريادتها في العديد من القطاعات على مستوى العالم، وهذا بالطبع يمنحنا نحن النسوة صوتاً مسموعاً ودوراً فعلياً، يدعمها في ذلك وجود قوانين، تسمح للمرأة بالموازنة بين حياتها الخاصة والعامة ضمن نطاق وخصوصيات المرأة.

    وأوضحت أن جائحة «كورونا» أبرزت كذلك الدور الكبير، الذي بذلته المرأة للحفاظ على المنزل والأولاد وعملها في الوقت نفسه خلال ضغوط العمل عن بعد، التي فرضتها الجائحة، ولم يكن ذلك ليتحقق لولا الأهمية التي توليها القيادة لدور المرأة، التي حققت المرأة الإماراتية حضوراً متميزاً، تردد صداه في مجالات عدة مهنية.

    فخر

    كما عبّرت الدكتورة عائشة محمد، نائب الرئيس للبحث والتطوير في شركة «جي 42 للرعاية الصحية»، ومركز «أوميكس للتميز» والبنك الحيوي، عن يقينها بأن كل إماراتية تشعر بالفخر، لأنها تعاصر هذه المرحلة من تاريخ الدولة، وأنها قادرة على أن تشارك في بناء الوطن وشاهدة على التطورات العظيمة التي يمر بها تباعاً.

    وأضافت: الخمسون الأولى مرت بسرعة، وكانت بصمة المرأة الإماراتية فيها واضحة، وهو ما لم يكن ليتحقق لولا الدعم الكبير الذي نلقاه نحن النساء الإماراتيات من قيادة دولتنا الرشيدة. أنا واحدة من الإماراتيات المحظوظات كوني أسهم في بناء بلادي خصوصاً من خلال عملي في واحدة من المبادرات التاريخية، التي يتم تنفيذها حالياً وهي الجينوم الإماراتي، أحد أهم وأكبر برامج الجينوم في العالم، والذي يستخدم أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي في بناء الجينوم الخاص بمواطني الدولة.

    دعم

    من جانبها، أكّدت عبير الشعالي، نائب العضو المنتدب في «جلف كرافت» أن المرأة الإماراتية أصبحت ركيزة أساسية في قطاعات عديدة بالدولة، وذلك بفضل الدعم اللامحدود للمغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي كان أكبر داعم لمسيرة تقدّم المرأة الإماراتية انطلاقاً من إيمانه بقدرتها على تبوؤ أعلى المراكز.

    وأضافـت: لكوني امرأة في قطاع صناعة القوارب، بوسعي القول بأنني لم أتعرض في قطاعنا لذات الانطباعات المتحيزة الملحوظة في القطاعات الأخرى. ولأني حريصة على النظر إلى الانطباعات حول المرأة في منطقة الشرق الأوسط من منظورها الصحيح، أرى أن الانطباع والواقع بعيدان عن بعضهما البعض. ولهذا، أنصح الراغبات باستكشاف فرص العمل في عالم صناعة اليخوت أن يحصلن على المعارف التعليمية المناسبة.

    المؤسسون

    وقالت الدكتورة موزة محمد حمرور العامري: عندما نحتفل بيوم المرأة الإماراتية لا بد أن نستذكر فضل آبائنا وأجدادنا المؤسسين عليها، حيث إنهم جميعاً كرموا ابنة الإمارات، ومنحوا لها الفرصة الكاملة لتحصيل العلم والمعرفة، وأن تكون شريكاً رئيسياً للرجل في المجتمع، كما أن دعمهم القوي لها مكنها من أن تنجح وتتفوق في المجالات كافة، وقد استمر هذا الدعم والتمكين من قبل القيادة الرشيدة للدولة ونؤكد أن المرأة في الإمارات تعيش أزهى عصورها، وتحظى برعاية فائقة من قبل قيادتنا الرشيدة التي تسعى دوماً للنهوض بها وتعزيز دورها في المجتمع.

    ركيزة

    من جانبها قالت علياء الزرعوني، نائب الرئيس التنفيذي للعمليات في مركز دبي المالي العالمي: ننعم في الإمارات بقيادة جعلت من المرأة ركيزة أساسية لبناء مجتمع متماسك وفعّال، فأصبحنا نباهي دول العالم كافة بالمكانة المرموقة، التي وصلنا إليها في كل المجالات، والتي جاءت ثمرة لطموحنا الذي يناطح السحاب، فأحلامنا وأهدافنا لا تعرف المستحيل.

    وأكدت أن يوم المرأة الإماراتية مدعاة للفخر لنا جميعاً بما حققناه على مدى الأعوام الماضية، وكلي اعتزاز بأن أكون واحدة من السيدات الإماراتيات اللاتي أحرزن خطوات فارقة في مجال عملهن، فمنذ اليوم الأول الذي بدأت فيه العمل، حرصت على زرع ثقافة التميز وتعزيز الكفاءة ضمن جميع مجالات عملنا في مركز دبي المالي العالمي.

    وأضافت: إن المستقبل واعد أمام المرأة الإماراتية في مختلف القطاعات في الدولة، وستسهم بشكل كبير في تحريك عجلة النمو الاقتصادية المستمرة.

    طباعة Email