العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    شهد الحفل الافتراضي لتخريج 800 مشارك في برامج «صندوق الوطن» الصيفية

    نهيان بن مبارك: أبناء الإمارات أساس رأس المال البشري في الدولة

    صورة

    شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن، حفل تخرج افتراضياً، نظمه الصندوق لجميع المشاركين في البرامج الصيفية لمبادرتي «موهبتنا» و«المبرمج الإماراتي» 2021، والتي شارك فيها 800 طالب وطالبة من مدارس الدولة.

    حضر الحفل معالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، وهند باقر المدير العام لصندوق الوطن، إلى جانب مجموعة من المسؤولين في عدد من الجهات والشركات الداعمة لهذه البرامج الرامية إلى تأهيل جيل قادة المستقبل في عدد من المجالات الحيوية، وذات الأهمية الاستراتيجية في المستقبل.

    وفي كلمته إلى الحفل قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان: «إن أبناء وبنات الإمارات هم أساس رأس المال البشري في الدولة، هم أمل المستقبل، علينا جميعاً مسؤولية تنمية الطاقة والعزم، والقدرة على الإنجاز لديهم، ليكونوا بعون الله أداة تطوير نحو الأفضل في الدولة والمنطقة». وأضاف: إنني أعتز كثيراً بما تظهره مبادرتا «موهبتنا» و«المبرمج الإماراتي»، من أن أبناء الدولة أذكياء واعدون، ولديهم قدرة فائقة على الابتكار.

    مبادرات

    وأكد معالي عمر سلطان العلماء أهمية تعزيز المبادرات الوطنية الهادفة لبناء قدرات المواهب الوطنية الشابة، وتمكينهم من الأدوات والمهارات اللازمة لمواكبة المتغيرات المتسارعة، التي تمر بها الدولة والعالم نتيجة لتزايد الاعتماد على التكنولوجيا المتقدمة وحلول وأدوات الذكاء الاصطناعي، وأشاد بدور «صندوق الوطن» في تأهيل ورعاية المواهب الإماراتية وإعدادها للمستقبل.

    وقال: «إن حكومة دولة الإمارات حريصة على توسيع مجالات توظيف الذكاء الاصطناعي والحلول التكنولوجية، التي يوفرها لتشمل مختلف نواحي الحياة، بما ينعكس إيجاباً على المجتمع، ويعزز ريادة دولة الإمارات عالمياً، مشيراً إلى أن قدرة الدول على التطور والمشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية تتطلب تصميم نماذج مستدامة لبناء القدرات وتعزيز المهارات، والاستفادة من طاقات وإمكانات وإبداعات الشباب وتحويلها إلى قوة دافعة نحو المستقبل».

    وقالت هند باقر: «تضاف هذه الكوكبة من الكفاءات والمواهب إلى سجل إنجازات صندوق الوطن في تأهيل أجيال من قادة المستقبل، الذين سيأخذون على عاتقهم مواصلة المسيرة التنموية والتقدم والازدهار، وصولاً إلى مستقبل مشرق لدولتنا وأفضل لأجيالنا القادمة».

    وأكّد طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي لمجموعة الدار العقارية، أهمية الدور الذي تؤديه الكفاءات الشابة في رسم ملامح مستقبل دولة الإمارات، وتعزيز مكانتها في مجال التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي.

    وقال علي بن خلفان الظاهري رئيس ومؤسس شركة علي وأولاده: «إن مثل هذه المبادرات الداعمة لشباب وطننا، والتي تحرص على تمكينهم من مواكبة كل جديد في مجال البرمجة والذكاء الاصطناعي ومختلف المجالات، هي التي سترقى بهذا الوطن لأعلى المستويات، وتواصل مسيرة الحفاظ على إرث المركز الأول، الذي نشأنا عليه منذ قيام هذه الدولة، وإن الاهتمام الذي يحظى به المشاركون يعكس صورة الفكر القيادي الرشيد بالاستثمار في عقول الأجيال القادمة، لمتابعة وضع هذا الوطن في الواجهة العالمية من بين كل دول العالم، وإنه لشرف عظيم أن نكون جزءاً من هذه المبادرات التي تدعم الإبداع والابتكار، والتي لا شك في أنها ستعود بالنفع على الجميع».

    طباعة Email