العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أبوظبي تحدث النسب التشغيلية في عدد من الأنشطة

    أعلنت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في إمارة أبوظبي عن تحديث النسب التشغيلية والطاقة الاستيعابية في عدد من الأنشطة في الإمارة ليبدأ العمل بها من يوم الجمعةالموافق 20 أغسطس 2021، بالتزامن مع تفعيل قرار حصرية دخول عدد من الأماكن العامة على المطعمين.

    وجاء قرار اللجنة في إطار جهود الإمارة في التصدي لجائحة فيروس كوفيد-19 ووفقاً لإستراتيجية اللجنة المطبقة لإدارة عمليات الاستجابة التي تهدف إلى حماية جميع أفراد المجتمع، مع خلق القدر المناسب من التوازن من أجل حياةٍ مستقرة وآمنة مع ضمان استمرار النمو الاقتصادي.

    جهود شاملة

    وارتكزت استجابة لجنة إدارة الطوارئ والأزمات على توفير اللقاحات لكافة أفراد المجتمع كأحد محاور الإستراتيجية، فأطلقت حملات تطعيم عامة وحملات تطعيم خاصة بالفئات الأكثر عرضة للإصابة لتوفير اللقاح مجاناً للجميع من عمر 3 سنوات وما فوق، واعتمدت إجراء دراسات سريرية للقاح خاصة للأطفال استعداداً لعودتهم إلى المدارس، وذلك إيماناً بأن التطعيم هو أسرع الطرق للتعافي التام.

    كما اعتمدت اللجنة برنامج التعقيم الوطني كتدبير احترازي إضافي ومؤقت حفاظاً على السلامة والصحة العامة. ووفرت الإمارة عقار سوتروفيماب المخصص لعلاج الإصابة بفيروس كوفيد-19 في البالغين والنساء الحوامل والأطفال فوق سن 12 عاماً والفئات الأكثر عرضة ممن لديهم أمراض مزمنة، وقد أظهرت نتائج استخدامه فعاليته في الشفاء التام للإصابات المبكرة ومنع تطور المرض أو حدوث الوفاة.

    وبفضل حملات التوعية المجتمعية، ساهم امتثال أفراد المجتمع إلى الإجراءات وتجنب التجمعات وتعاونهم المتواصل في المحافظة على المكتسبات الصحية المحققة خلال الفترة الماضية.

    المرور الآمن مع رفع الطاقة الاستيعابية

    وأكدت اللجنة بأن تطبيق نظام المرور الأخضر المعتمد تنفيذه في الإمارة بدءاً من 20 أغسطس الحالي سيضيف مستوىً وقائياً جديداً لحماية أفراد المجتمع ضد كوفيد-19، وعليه اعتمدت اللجنة رفع الطاقة الاستيعابية في الأماكن العامة المقتصرة على المطعمين إلى 80% لكل من المراكز التجارية والمراكز الترفيهية والمراكز الثقافية والمتاحف ودور السينما مع استمرار اتخاذ كافة التدابير الاحترازية.

    كما اعتمدت اللجنة رفع الطاقة الاستيعابية إلى 80% في المطاعم والمقاهي والسماح لجلوس 10 أشخاص على الطاولة الواحدة مع إلزامية لبس الكمام عند الحركة.

    وأقرت اللجنة إبقاء الطاقة الاستيعابية عند 50% في النوادي الصحية ، والصالات والأكاديميات الرياضية، والمنتجعات الصحية، مع تأكيد أهمية استمرار تطبيق التباعد الاجتماعي ولبس الكمام للنزلاء والزوار.

    التوازن بين إقامة الفعاليات والصحة العامة

    لضمان تحقيق تجربة آمنة لجميع حضور الفعاليات، اعتمدت اللجنة رفع الطاقة الاستيعابية للفعاليات المجتمعية والرياضية وفعاليات الأعمال مثل المعارض والمؤتمرات، والفعاليات الترفيهية مثل المسرحيات والحفلات الغنائية، إلى 60%.

    كما أقرت رفع الطاقة الاستيعابية في قاعات الأعراس إلى 60% على ألا يتعدى الحضور 100 شخص في القاعة.

    وبالإضافة إلى تطبيق المرور الأخضر لدخول الأماكن العامة المرتبطة بهذه الفعاليات، سيتطلب حضور كافة الفعاليات إبراز نتيجة سلبية لفحص مسحة الأنف (PCR) استلمت خلال 48 ساعة قبل بدء الفعالية.

    وتشجع اللجنة عامة أفراد المجتمع على تطبيق نظام المرور الأخضر في الفعاليات الخاصة والتجمعات العائلية للحفاظ على الصحة العامة والحد من انتشار الفيروس.

    وسائل النقل

    ولدعم جهود التعافي المستدام وعودة الحياة الطبيعية الجديدة، اعتمدت اللجنة رفع نسبة الطاقة الاستيعابية للنقل العام إلى 75%، كما سمحت لسائق المركبة بالتنقل مع 3 ركاب كحد أقصى في مركبة الأجرة سعة 5 ركاب، ومع 4 ركاب كحد أقصى في مركبة الأجرة سعة 7 ركاب.

    المسؤولية الذاتية والمجتمعية

    أكدت اللجنة مجدداً بأن النجاح في مكافحة انتشار فيروس كوفيد-19 يعتمد على امتثال جميع أفراد المجتمع إلى الإجراءات الاحترازية والالتزام بالمسؤولية المجتمعية لضمان سلامة وصحة الجميع والحد من انتشار الفيروس، وعليه تناشد اللجنة بالمبادرة بأخذ التطعيم أو الجرعة الداعمة للفئات المحددة، وأيضا طلب المساعدة الطبية لكل من لديه أي أعراض صحية مع الامتناع عن الذهاب إلى الأماكن العامة أو حضور الفعاليات، كما تنصح اللجنة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة بتجنب الخروج إلى أماكن التجمعات قدر الإمكان حفاظاً على صحتهم وسلامتهم.

    طباعة Email