العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    شرطة دبي تقف على أبرز تحديات الشباب في المرحلة المقبلة

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    نظمت القيادة العامة لشرطة دبي ممثلة بمجلس القيادات الشابة ومجلس علماء شرطة دبي حلقة نقاشية بمناسبة اليوم العالمي للشباب، عبر برامج التواصل الافتراضية، للوقوف على أبرز الإشكاليات والتحديات التي تواجه الشباب في المرحلة المقبلة.

    وما قدمته الدولة للشباب من دعم على كل الصعد، ودورهم في صنع القرار المؤسسي، واتسامهم بالمهارات المطلوبة لقيادة المستقبل، وصقل شخصياتهم بما ينعكس إيجاباً على التنمية والازدهار على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية.

    وترأست الجلسة، الرائد الدكتور روضة الشامسي، طبيب شرعي، رئيس لجنة الخبراء، عضو مجلس علماء شرطة دبي، واستضافت خلالها، ملازم أول مهندس محمد زينل من الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، ومعن الشمايلة، الرئيس التنفيذي للائتلاف الإقليمي للشباب والسلام والأمن من الأردن، والمهندس محمد الشامسي مدير العمليات بجزيرة زركو أدنوك البحرية، رئيس مجلس شباب أدنوك، والمهندس محسن العوضي، قائد المرحلة العلمية ومدير إدارة المخاطر في مركز محمد بن راشد للفضاء، وكواني كير كواني، مدير مشروع تعليمي بمنظمة اليونيسكو بمكتب العراق، والمهندس سلامة الفلاسي رئيس مجلس القيادات الشابة شرطة دبي، والخبير عائشة بن تميم، محلل كيميائي في شرطة دبي، والخبير طارق محمد من الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، والطالبة هند الجناحي، الحائزة على المركز الأول في مسار النخبة بين طلبة الثانوية العامة في الدولة للعام 2020-2021.

    وتطرق كواني كير كواني إلى مدى اتسام الشباب اليوم بالمرونة إزاء تقبل آراء الآخرين واختلافهم وثقافاتهم، مؤكداً ضرورة التركيز على جوانب عدة منها: الذكاء العاطفي والوعي بالقدرة على التعامل مع ضغوطاتنا الداخلية خصوصاً في ظل الظروف الاستثنائية التي مر فيها العالم نتيجة لجائحة «كوفيد19».

    وأكد المهندس محمد الشامسي على حديث كواني، بضرورة تأهيل الشباب وتمكينهم من التعامل مع المتغيرات المتسارعة في العصر الحديث، والتحول التدريجي نحو المستقبل، وأهمية وعي الشباب بتلك المتغيرات ومساعدتهم على تجاوز التحديات، والاهتمام الكافي بالصحة العقلية والنفسية والاجتماعية، منوهاً بالآثار التي تخلفها التطورات التقنية المتلاحقة.

    وأشار المهندس محسن العوضي، إلى مسبار الأمل، مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، مشيداً بإنجازات الشباب الذين شكلوا فريق عمل المشروع ونجحوا في تحقيق طموح الدولة بالتحليق إلى الفضاء والمشاركة باستكشافه وتحقيق إنجازات سباقة جعلت من الدولة محط أنظار العالم.

    وبدوره، أشاد معن الشمايلة، بما وصل إليه الشباب الإماراتي اليوم من إنجازات يشار إليها بالبنان، ودورهم المحوري والفعال في مختلف مشاريع الدولة، مؤكداً أن نجاحاتهم أبهرت العالم خصوصاً في المشروع التاريخي لاستكشاف المريخ «مسبار الأمل» والذي تحقق بأيد إماراتية، مانحين الأمل للمنطقة العربية بأسرها في القدرة على التغيير.

    وشاركت المهندسة سلامة الفلاسي، تجربتها بالعمل مع الشباب في شرطة دبي بوصفها رئيسة مجلس القيادات الشابة، مؤكدة دورهم المحوري والأساسي في كل المجالات، وإثباتهم القدرة على تحمل المسؤولية الموكلة إليهم في مختلف التخصصات، منوهة بأن المجلس يسعى للتطوير المستمر لتحقيق الأهداف المرجوة، وإيجاد حلول للتحديات التي تواجه الشباب، دعماً لهم ولتمكينهم من تحقيق أحلامهم.

    وأكدت الخبير عائشة بن تميم، الدعم المستمر لشرطة دبي لفئة الشباب ومدهم بالمعرفة والأدوات التكنولوجية اللازمة لبناء قاعدة انطلاقة قوية تعينهم على تحقيق طموحاتهم وتطلعات القيادة الرشيدة، لافتة إلى أن هذا الاهتمام أعطى بعداً أكبر وأكثر أهمية لعلوم الأدلة الجنائية في شرطة دبي وخبرائها، خصوصاً في ضوء الكوادر المتميزة والمشرفة على الساحة اليوم.

    ومن جانبه، أكد الخبير طارق محمد أنهم فخورون بالعمل في شرطة دبي، لما تقدمه المؤسسة من دعم كبير للشباب، وإشراكهم في صنع واتخاذ القرار، والمساهمة في رسم السياسات المستقبلية للمؤسسة، ما يسهم في تمكينهم وتأهيلهم ليكونوا قادة في المستقبل.

    ونوه ملازم أول مهندس محمد زينل بضرورة تأسيس منظومة لنقل المعرفة للأجيال القادمة، داعياً الشباب للمشاركة بأفكارهم وإبداعاتهم في تطوير المشاريع والعمليات الهادفة إلى تحقيق التوجهات الرئيسية لشرطة دبي، مؤكداً أن الشباب يشاركون بفعالية وبشكل محوري في إدارة وإطلاق المشاريع الرامية إلى مكافحة الجريمة وضبط أمن الطريق.

    وتطرقت الطالبة هند الجناحي إلى مهارة إدارة الوقت وانعكاسها على حصاد الطالب، وتمكينه من تحقيق ما يصبو إليه لنفسه ومجتمعه، مؤكدة أن الأمر يتعلق بكيفية العمل بذكاء أكثر مقارنة بالعمل الجاد.

    طباعة Email