العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «أبوظبي للتنمية» يموّل مشروع تطوير تقاطعات وطرق رئيسة في غينيا بـ 95.5 مليون درهم

    وقّع صندوق أبوظبي للتنمية أمس اتفاقية مع الحكومة الغينية لتمويل مشروع تطوير تقاطعات وطرق رئيسة في العاصمة كوناكري، بقيمة 95.5 مليون درهم، ما يعادل 26 مليون دولار أمريكي، ويهدف المشروع إلى تطوير البنية التحتية الخاصة بشبكة الطرق داخل مدينة كوناكري لتحقيق التنمية المستدامة.

    ويساهم المشروع الذي يتكون من إنشاء تقاطعات علوية ودوارات وأنفاق بالإضافة لتأهيل طريقين إلى تسهيل حركة المرور ونقل الركاب من وإلى المناطق المختلفة في العاصمة الغينية، كما يعمل على ربط وسط المدينة مع المناطق الحضرية الأخرى.

    توقيع

    ووقع الاتفاقية، محمد سيف السويدي مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية، وعن الحكومة الغينية مامادي كامارا وزير الاقتصاد والمالية في غينيا، وحضر التوقيع خليفة عبدالله القبيسي نائب مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية وعدد من المسؤولين في كلا الجانبين.

    وبهذه المناسبة، قال السويدي: «تجمع صندوق أبوظبي للتنمية وغينيا علاقة وثيقة وشراكة استراتيجية منذ عام 1977، حيث ساهم الصندوق في تمويل مشاريع استراتيجية عدة في قطاعات حيوية مثل الطاقة والزراعة والنقل والمواصلات ساهمت في تحقيق التنمية المستدامة في البلاد».

    وأشار إلى أن مشروع تطوير التقاطعات والطرق الجديد في قلب العاصمة الغينية كوناكري يمثل حافزاً مهماً في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تعمل غينيا على تنفيذها.. كما يعمل كذلك على تحسين جودة الحياة للسكان في المدينة، ويدعم المشاريع المحلية ويسهل الوصول إليها، لاسيما أن كوناكري تعد أكبر مدينة في غينيا والمركز الرئيسي للأعمال فيها، كما أنها تتضمن أكبر ميناء في غينيا، ووجهتها البحرية الأبرز لتنمية قطاع الصناعة.

    لعب

    من جانبه أشاد مامادي كامارا بالدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لبلاده، والدور الريادي الذي يلعبه صندوق أبوظبي للتنمية في تمويل المشاريع التنموية في القارة الأفريقية، خصوصاً تلك المشاريع التي تساهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي في غينيا.

    وأضاف: «تلعب العاصمة كوناكري دوراً أساسياً في استراتيجية التنمية الاقتصادية الوطنية لغينيا، ويدعم المشروع الذي يموله الصندوق الخطة الموضوعة لإعمار العاصمة، ويساعد في ربط مركز المدينة بالمناطق الحضرية وزيادة انسيابية الحركة المرورية محققاً المنفعة على مستويات عدة».

    وأشار إلى أنه بالرغم من أن الزراعة والمعادن لا تزال تشكل قطاعات اقتصادية جوهرية للبلاد، فإن التنويع الاقتصادي مطلوب وضرورة قصوى لاستكمال استراتيجية التنمية التي تعتمدها الدولة، وبشكل خاص فيما يتعلق بدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة.

    ويسهم المشروع في تخفيف الازدحام المروري في وسط المدينة كوناكري، وربط المناطق الحضرية الرئيسية في العاصمة مع بعضها البعض، وتخفيض الاختناقات المرورية، خصوصاً في ساعات الذروة، كما تعمل التقاطعات والطرق على تقليل الحوادث المرورية، وتوفير ممرات للمشاة، بالإضافة إلى الحد من التلوث الناتج عن انبعاثات الغازات من عوادم السيارات أثناء الاختناقات المرورية.

    ويتضمن المشروع إنشاء تقاطعات ودوارات وأنفاق لربط طرق الخدمية الفرعية بشكل أفضل بالطريق الرئيسي، الذي يعد العصب الحيوي للمدينة، إضافة إلى الدعم التمويلي، يقدم صندوق أبوظبي للتنمية خدمات استشارية وهندسية طوال فترة تنفيذ المشروع وحتى وقت التسليم.

    دعم

    تعود بداية العلاقة بين صندوق أبوظبي للتنمية وغينيا إلى عام 1977، حيث يدعم الصندوق منذ ذلك الحين مسيرة التنمية في غينيا بمجموعة متنوعة من المشاريع المستدامة بقيمة إجمالية تبلغ 345.6 مليون درهم، بما في ذلك التطوير الناجح لمشاريع استراتيجية في مجالات الطاقة والأمن الغذائي والتنمية الصناعية والزراعية.

    الجدير بالذكر أن صندوق أبوظبي للتنمية بدأ نشاطه التنموي في القارة الأفريقية منذ عام 1974، حيث موّل مشاريع تنموية في قطاعات اقتصادية متنوعة وبقيمة إجمالية تقدر بـ 30 مليار درهم استفادت منها 39 دولة، كما عمل الصندوق على توجيه استثمارات منتقاة في العديد من القطاعات الاستراتيجية شملت مساهمات رأسمالية في سبع شركات واثنين من المحافظ الخاصة في عدد من الدول الأفريقية بهدف دفع عجلة التنمية الاقتصادية وتحقيق التنمية المستدامة في تلك الدول.

    طباعة Email