العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    700 مراجع يومياً لمركز التطعيم في جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية

    صورة

    أكدت منى صقر المطروشي مدير عام جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية في تصريح لـ«البيان» أن مركز التطعيم في الجمعية يستقبل 700 مراجع يومياً، وبينت أنه خلال الأسبوعين الماضيين كان هناك إقبال متزايد من كبار المواطنين على مركز التطعيم بالجمعية لأخذ لقاحات «كوفيد 19»، إضافة إلى إقبال الذين لم يتطعموا من قبل لأخذ الجرعة الأولى من مختلف أنواع اللقاحات المتوفرة والمعتمدة.

    متمنية على كافة أولياء الأمور تشجيع أبنائهم الطلبة لأخذ اللقاحات للفئات من 3 سنوات وحتى 17 عاماً والتي تم توفيرها بالجمعية، حيث تم إعداد الصالات وتهيئتها لاستقبال الطلبة حتى يعودوا إلى مقاعد الدراسة في بيئة صحية آمنة بعيداً عن احتمالية نقل العدوى للطلبة أو لأسرهم.

    تدابير وقائية

    وأضافت: أن المركز يشهد يومياً إقبالاً متزايداً من الجمهور، من أجل أخذ الجرعات المخصصة للقاح فيروس «كورونا» وسط إجراءات احترازية وتدابير وقائية مشددة لحماية جميع الراغبين في أخذ التطعيم، كما أن عملية التطعيم لكافة المراجعين لا تستغرق سوى دقائق، وذلك من خلال القاعات التي تم توفيرها وتجهيزها بأفضل التجهيزات، حيث تم تخصيص قاعة للرجال وأخرى للنساء، إضافة إلى قاعة «في أي بي» يتم فيها استقبال كبار الشخصيات، كما أن هناك خدمة تقدم لكبار المواطنين داخل المركبات تيسيراً عليهم، مشددة على ضرورة التزام كافة أفراد المجتمع طالبي اللقاحات بالإجراءات والتدابير الاحترازية الصادرة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع الرامية إلى حماية صحة وسلامة الجميع وفق بروتوكول الصحة العامة خلال جائحة كورونا.

    سهولة

    وأكد عدد من المراجعين على سهولة الإجراءات المتبعة بمركز جمعية عجمان للتنمية الاجتماعية والثقافية، من خلال تجهيز القاعات والكادر الطبي والفني، حيث لا تستغرق عملية أخذ اللقاحات أكثر من 10 دقائق، مشيدين بسرعة الإجراءات وإنهائها بالسرعة المطلوبة وداعين كافة أفراد المجتمع إلى ضرورة أخذ اللقاح حتى يتعافى المجتمع من الجائحة التي أرقت العالم.

    عودة آمنة

    ودعا الطالب راشد مطر خميس الكتبي والذي أخذ الجرعة الثانية من لقاح «كوفيد 19» كافة الطلبة وفي مختلف المراحل إلى ضرورة الإسراع لمراكز التطعيم التي خصصت للطلبة لأخذ التطعيم وذلك حتى يتم العودة إلى المقاعد الدراسية التي غاب عنها الطلبة ما يقارب العامين، وحتى تكون العودة آمنة بعيداً عن شبح نقل عدوى الفيروس إلى الأسر وكافة أفراد المجتمع خصوصاً أن التجارب أثبتت مأمونية اللقاحات بعد إجراء الكثير من التجارب السريرية عليها.

    طباعة Email