العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    شرطة أبوظبي تُحذر من تعرُض الأطفال للعنف والاستغلال على الإنترنت

    حذرت شرطة أبوظبي من المخاطر التي يتعرض لها الأطفال عند استخدام الإنترنت، ناصحةً أولياء الأمور بضرورة متابعة الأبناء عن كثب، والتأكد من استخدامهم الآمن للشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي، والألعاب الإلكترونية.

    وأوضح النقيب يعقوب يوسف الحمادي من مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية، في محاضرة افتراضية، بعنوان «حماية أطفالنا إلكترونياً مسؤوليتنا»، ضمن حملة «الأسرة تلاحم وأمان»، التي تنفذها إدارة مراكز الدعم الاجتماعي بقطاع أمن المجتمع، المخاطر التي يتعرض لها الأطفال إلكترونياً، إما بالدخول إلى مواقع لا تناسب أعمارهم، أو مواقع العنف، أو مواقع الاستغلال الجنسي، وغيرها من الجرائم، أهمها: الابتزاز والتهديد، والتصوير بوضع مخل للآداب ونشره، والخطف، وهتك العرض والاعتداءات الجسدية والجنسية، والاتجار بالأطفال، مؤكداً أن جرائم الإنترنت، هي جرائم عابرة للحدود، حيث يكون الخطر على الطفل من خارج الدولة، مشيراً إلى أنه في هذه الحالات، يتم مخاطبة النيابة العامة بملابسات الواقعة، وتقرير البحث والتحري، واستصدار الإذن اللازم لتحريز الأجهزة، وفحصها عن طريق مركز الإمارات للأدلة الإلكترونية.

    ونصح الأسر بضرورة مراقبة المواقع التي يتصفحها أفراد الأسرة، وتحديد مواعيد للدخول على مواقع الإنترنت، وضرورة الالتزام بذلك، وتحديد الهدف من الدخول على الإنترنت، والتأكيد على تصفح مواقع ذات جودة تربوية للتعلم الذاتي، ودراية ولي الأمر بالبرامج التي تتيح له منع تصفح مواقع معينة، ومصادقة أولياء الأمور لأبنائهم صغاراً وكباراً، ومشاركتهم المواقع التي يتصفحونها.

    20 خطوة

    وأشار إلى 20 خطوة تساعد في حماية الطفل من مخاطر الإنترنت، ومنها: تثقيف الطفل، والتحدث معه عن مخاطر الإنترنت، والمخاطر الناتجة عن سوء استخدامه، مؤكداً أن الإساءة للطفل عبر الإنترنت، جريمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، بناءً على القانون رقم (5) لسنة 2012، بشأن مكافحة الجرائم المتعلقة بالشبكات الإلكترونية، هو المرجع في معالجة هذه القضايا، وكذلك قانون وديمة، وهو القانون الاتحادي رقم 3 لعام 2016.

    طباعة Email