العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الجليلة» ترسم البهجة والسعادة على وجه الطفل يوسف

    سعت مؤسسة الجليلة، من خلال برنامج «عاون» الذي يوفر الدعم اللازم لكافة الحالات المحتاجة، التي تعيش على أرض الإمارات، وخاصة المرضية منها، إلى تخفيف العبء والمعاناة عن كاهل كل معوز، وتحويل آلامه إلى لحظات سعادة وفرح تخفف عنه ذكريات هذه الأوقات، ويعد الطفل يوسف واحداً من حالات كثر مدت لها مؤسسة الجليلة يد العون والتي كان لها كبير الأثر في التخفيف عن الأسرة التي أرهقها التفكير بواقع طفلها.

    بدأت مأساة الطفل يوسف بعد ولادته بعام واحد، بعد اكتشاف الأطباء وجود ورم في أرومة شبكية العين اليمين، والذي يعد أحد الأنواع النادرة من سرطان العين، وسرعان ما انتشر داخل كرة العين اليمنى، وفي الشهر التالي لتشخيص حالته خضع يوسف لعملية استئصال للعين أعقبها علاج كيميائي استمر لـ 6 أشهر.

    وبعد حين أوصى الأطباء بوضع عين صناعية في التجويف لمساعدته في تعزيز ثقته بنفسه عندما يكبر، ولكن شكلت التكاليف الباهظة للعملية تحدياً لأفراد الأسرة، حينها لم يكن أمامها سوى اللجوء إلى مؤسسة الجليلة لطلب المساعدة، والتي بادرت بالفور بتقديم الحالة إلى الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية والتي قامت بقيادة حملة لجمع تبرعات على مستوى الهيئة لجمع الأموال التي كانت الحاجة إليها ملحة لمنح يوسف الذي يبلغ من العمر الآن 3 سنوات عيناً اصطناعية عالية الجودة.

    تقول والدة يوسف: كنت قلقة من أن طفلي سيواجه مشاكل في الاندماج الاجتماعي وباعتباري أماً كنت خائفة من أن يتعرض للتنمر من قبل الأطفال، وحتى أننا تجنبنا الخروج من المنزل بسبب ذلك، وأما الآن، وبفضل تلقي يوسف للعين الاصطناعية فقد عادت له ملامح الوجه الطبيعية، ونحن ممتنون للغاية لكل الدعم الذي تلقيناه من مؤسسة الجليلة.

    إغاثة

    يذكر أن «عاون»، هو برنامج دعم العلاج التابع لمؤسسة الجليلة والذي صمم لتقديم الدعم المادي لعلاج المرضى المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة. يخفف برنامج «عاون» العبء المالي عن المرضى غير القادرين على تحمل تكاليف الرعاية الطبية الجيدة، والذين يعانون من أمراض تهدد حياتهم. منذ عام 2013 استثمر برنامج «عاون» في مؤسسة الجليلة 75 مليون درهم إماراتي لدعم علاج 1659 مريضاً من 57 جنسية في الدولة.

    طباعة Email