العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    « البيان » تزور سوق الشارقة للمواشي وتتعرف إلى استعدادات العيد

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    كشفت زيارة «البيان» لسوق الشارقة للمواشي، صباح أمس، والذي افتتح في الأول من أبريل من العام الجاري، عن مدى جاهزية السوق لاستقبال طالبي الأضاحي، وجاهزية المقصب التابع للسوق، والذي تم تزويده بـ 55 قصاباً، تحت إشراف 8 مراقبين، لضمان سلامة سير عملية الذبح داخل المقصب، إضافة إلى وجود 7 أطباء بيطريين للرقابة على المسلخ والحظائر، لضمان سلامة الأضاحي، إضافة إلى توافر 55 عاملاً للحفاظ على النظافة،

    وأكد عبد الله خلفان الشامسي مدير سوق الشارقة للمواشي، أن السوق في أتم الجهوزية والاستعداد لاستقبال عيد الأضحى المبارك، وذلك من خلال عقد عدة اجتماعات تحضيرية مع الجهات المختصة في الإمارة، ومع الشركاء الاستراتيجيين، كما تم العمل على تشكيل فرق عمل، مهمتها التسهيل على الجمهور، بدءاً من دخول السوق، مروراً بشراء الأضحية، ومن ثم نقلها إلى المسلخ، انتهاء باستلامها في المناطق المخصصة للانتظار. كما أن كل هذه الإجراءات، من أجل الجمهور ورواد وزوار السوق، في ظل حرص تام على الالتزام بكافة اشتراطات الصحة والسلامة، وفقاً للبروتوكول الرسمي المعتمد من قبل الحكومة.

    كما أن المسلخ سوف يعمل في أول أيام العيد بعد صلاة العيد مباشرة، إلى التاسعة والنصف مساء، وفي ثاني وثالث أيام العيد، من السادسة صباحاً وحتى التاسعة والنصف مساء، كما تم توفير صالة مخصصة تتسع لأكثر من 100 فرد، وتم تزويدها بكافة سبل الراحة، بعد أن يقوم العميل بعملية دفع رسوم الذبح والتقطيع، والتي لا تتجاوز 15 درهماً، كما كشفت الزيارة عن وجود 141 حظيرة لبيع الأغنام، تتسع لـ 6200 رأس من الأغنام، و26 محلاً لبيع المواشي، تتسع لـ 2288 رأساً، و12 محلاً لبيع الجمال، تتسع لـ 800 جمل.

    وأضاف مدير سوق الشارقة للمواشي، أنه تم تخصيص ممر للعميل عند دخوله للسوق، فتبدأ رحلته بالمرور إلى الحظائر حيث يتواجد فيها عدد من الأطباء البيطريين للكشف عن الأضاحي قبل شرائها من قبل العميل، وبعد عملية الشراء، يتم نقل الأضحية إلى المقصب بواسطة العاملين فيه، ثم ينتظر العميل في صالة مخصصة، تتسع لأكثر من 100 فرد، وتم تزويدها بكافة سبل الراحة، بعد أن يقوم بعملية دفع رسوم الذبح والتقطيع، فيتم توصيل الذبيحة له إلى داخل مركبته، بعد الانتهاء من ذبح الأضحية، وذلك كله مع أخذ كافة التدابير والإجراءات الاحترازية، للحيلولة دون تفشي جائحة «كوفيد 19» .

    تشجيع

    وقال: إنه تم تخصيص أماكن لأصحاب العزب من المواطنين لبيع الأضاحي، بهدف تشجيعهم، كما أن أوقات العمل في المسلخ في أول أيام العيد، تبدأ من بعد صلاة العيد مباشرة، حتى التاسعة والنصف مساء، وثاني وثالث العيد من السادسة صباحاً، حتى التاسعة والنصف مساء، كما أن عدد القصابين يبلغ 55 قصاباً، تحت إشراف 8 مراقبين، وعدد اثنين من المشرفين، لضمان سلامة سير عملية الذبح داخل المقصب، إضافة إلى وجود 7 أطباء بيطريين للرقابة على المسلخ والحظائر، لضمان سلامة الأضاحي التي سوف تذبح، إضافة لتوافر 55 عاملاً للحفاظ على النظافة وسلامة المعدات، وتسهيل عملية استلام وتسليم الأضاحي للجمهور.

    تقنيات

    وأوضح أن الأغنام التي تأتي للسوق متعددة، منها المحلي والكشميري وخلافهما، والأسعار مناسبة، وفي متناول كافة المتسوقين، كما أن المسلخ مجهز بتجهيزات عالية، وفق أحدث التقنيات التي تستخدم في ذبح وتقطيع وتغليف اللحوم، سواء للاستخدام الشخصي أو للأغراض التجارية أو المناسبات الكبرى، كما يستقبل يومياً ما بين 60 – 200 ذبيحة، وبلغ عدد الذبائح التي استقبلها منذ الافتتاح 10 آلاف ذبيحة.

    مرافق وخدمات

    يحوي السوق 74 محلاً للدواجن، و32 مشتلاً بمساحات مختلفة، و44 محلاً للأعلاف، و32 محلاً تجارياً متعدد الاستخدام، ويوجد كذلك مسجد خاص بالسوق، يتسع لنحو 380 مصلياً، إضافة الى 13 مكتباً إدارياً، وقاعة اجتماعات، وغرفة استراحة وكافيتريا، ومختبر يضم تجهيزات ومعدات مخبرية حديثة، وعيادات بيطرية تضم غرف الجراحة، وغرف أشعة، وغرف فحص، وحواضن رعاية.

    طباعة Email