العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    شرطة دبي تؤكد جاهزية فرقها الأمنية البحرية خلال عيد الأضحى

    أكد العقيد الدكتور حسن سهيل السويدي، مدير مركز شرطة الموانئ في دبي، تكثيفهم للدوريات الأمنية البحرية على شواطئ الإمارة، سواء الراجلة أو الدراجات الهوائية أو النارية أو السيارات أو الزوارق، وذلك خلال إجازة عيد الأضحى المبارك، لتعزيز الأمن والأمان، والتأكد من الالتزام بتعليمات واشتراطات السلامة العامة، إلى جانب التأكد من تطبيق الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولة في سبيل مكافحة فايروس كورونا.

    كما أكد العقيد السويدي على جاهزية الدوريات الأمنية البحرية في تأمين الملاحة البحرية ورصد المخالفين، إلى جانب استعداد فرق الإنقاذ البحري التام وعلى مدار 24 ساعة للتدخل الفوري والاستجابة للحوادث البحرية الطارئة، وذلك تماشيا مع توجيهات معالي الفريق عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي.

    وحذر من التوغل في عرض البحر خاصة ممن لا يجيدون السباحة، ومن التقلبات الجوية وارتفاع مستوى الأمواج والتيارات البحرية، مشيرا إلى أن حوادث الغرق تقع بسبب عدم التزام بعض مرتادي الشواطئ بتعليمات رجال الإنقاذ البحري الموجودين على طول شواطئ دبي، وعدم قراءة اللوحات الإرشادية التي وضعت لسلامة الجميع، وعدم النظر إلى الأعلام، خصوصا العلم الأحمر الذي يرمز إلى التحذير من السباحة في الأماكن التي تشكل خطورة على ممارسي هذه الرياضة.

    ودعا العقيد السويدي أفراد المجتمع إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية عند التوجه للشواطئ، والحفاظ على التباعد الجسدي وارتداء الكمامات، لافتاً إلى أنهم سيتخذون الإجراءات اللازمة مع كل من يخالف قوانين واشتراطات السلامة العامة، مؤكدا أنهم يعملون من أجل سلامة الأفراد والحفاظ على أمنهم.

    من جانبه، بيّن المقدم علي عبد الله النقبي، رئيس قسم الإنقاذ البحري، أن هناك 9 نقاط تمركز للإنقاذ البحري في دبي، يتوزع فيها غواصو إنقاذ بحري على أعلى مستوى من التدريب والتأهيل للتدخل الفوري مع الحوادث البحرية، سواء في عرض البحر أو على الشواطئ، هذا إلى جانب الاستعداد والجاهزية بالزوارق والدراجات المائية والهوائية.

    ودعا المقدم النقبي إلى الاشتراك في خدمة "أبحر بأمان" في التطبيق الذكي لشرطة دبي، والاتصال على الرقم 999 للحالات الطارئة، كما ناشد أولياء الأمور بمراقبة أبنائهم على الشواطئ وعدم الانشغال بالهاتف أو الأمتعة حرصا على سلامتهم، خاصة وأن التيارات البحرية وارتفاع الأمواج المفاجئ يهدد حياة مرتادي الشواطئ إذا لم يأخذوا حذرهم ولم يلتزموا بالإرشادات واشتراطات السلامة. ولأجل سعادة الجمهور نهدف لأن يكون (عيد بلا حوادث) بتعاون الجميع.

    طباعة Email