العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    برعاية منصور بن زايد.. انطلاق مهرجان ليوا للرطب

    تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، انطلقت أمس مسابقات الدورة الـ17 من مهرجان ليوا للرطب بتنظيم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، وذلك في مدينة ليوا بمنطقة الظفرة، ويستمر لغاية 25 يوليو الجاري.

    واطلع اللواء فارس خلف المزروعي قائد عام شرطة أبوظبي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، على الجهود التي تقوم بها لجان التحكيم وفرق العمل من أجل إنجاح المهرجان وتحقيق أهدافه ورسالته في ظل الظروف الاستثنائية لمواجهة تحدي فيروس «كورونا» المستجد.

    وجال في أروقة المهرجان، يرافقه عبيد خلفان المزروعي مدير المهرجان مدير إدارة التخطيط والمشاريع باللجنة وأعضاء لجان التحكيم، واستمع إلى شرح من مدير المهرجان حول مشاركات اليوم الأول من المهرجان الذي يشهد استلام الرطب المشاركة في مزاينة الدباس ومسابقة أكبر عذج، إلى جانب آلية التسجيل وتسليم المشاركات والتحكيم والتي تتم وسط تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية.

    وأكد أن المهرجان يواصل تحقيق نجاحاته المتتالية بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والدعم اللامحدود الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لكافة المهرجانات والفعاليات التراثية، والمتابعة الحثيثة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، ورعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، للمهرجان والتي امتدت على مدار السنوات الماضية.

    وأعرب عن شكره لكافة المشاركين على التزامهم بالإجراءات الوقائية والاحترازية المعمول بها في موقع المهرجان، والتي وضعتها اللجنة المنظمة بالتنسيق مع الجهات المعنية، وتعاونهم التام من أجل سلامتهم وسلامة الجميع.

    وتشارك بلدية منطقة الظفرة كداعم استراتيجي في مهرجان ليوا للرطب 2021 الذي يحتفي بأشجار النخيل لما لها من مكانة متميزة في التراث والثقافة الإماراتية. والاهتمام بتنمية الثروة الزراعية بصفة عامة وشجرة النخيل بصفة خاصة والتي هي تراث الماضي وثروة الحاضر والمستقبل، ويهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف تتجاوز الجانب الاقتصادي والزراعي، من خلال إحياء ماضينا الجميل وثقافتنا العريقة بما تحمله من قيم نبيلة وعادات وتقاليد، ورثها الأبناء عن الأجداد، بناءً على وصية الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

    وتقوم بلدية منطقة الظفرة بتجهيز البنية التحتية لموقع المهرجان من خلال توفير الزراعات التجميلية، كما توفر البلدية صالات الأفراح ليتم من خلالها عرض مسابقات الرطب، بالإضافة إلى المحافظة على المظهر العام لموقع المهرجان من خلال الدور البارز للتواجد البلدي وبالتعاون مع مركز أبوظبي لإدارة النفايات - تدوير، وإزالة كافة المخلفات أثناء وبعد المهرجان للمحافظة على المظهر العام لمدينة ليوا.


    مشاركات


    ومن جانبه، أوضح عبيد خلفان المزروعي، مدير المهرجان مدير إدارة التخطيط والمشاريع بلجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، أن اللجنة المنظمة لمهرجان ليوا للرطب باشرت استلام مشاركات المسابقات حسب الجدول المعلن عنه سابقاً، والتي بدأت من الساعة 8 صباحاً ولغاية 3 مساءً، مع تطبيق كافة التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية على المشاركين واللجان المشرفة بالتنسيق مع الجهات المختصة والمعنية بإمارة أبوظبي.

    وأضاف المزروعي، أن اليوم الأول من المهرجان شهد إقبالاً كبيراً من المزارعين من مختلف إمارات الدولة للمشاركة في منافسات اليوم الأول والتي تضمنت مزاينة رطب الدباس ومسابقة أكبر عذج، موضحاً أن مواصفات الرطب تشترط أن يكون الإنتاج محلياً ومن موسم 202، أن يكون في مرحلة النضج المناسبة وألا تزيد نسبة إرطابه على 50 %، وأن لا تتضمن المشاركة الواحدة أكثر من صنف واحد ضمن فئات الصنف المعين، وأن لا يقل وزن الرطب المشارك عن 10 كيلوغرامات في الأصناف الفردية ويقدم في مخرافتين، وخلو الرطب من الإصابات الحشرية ومن الحشرات الميتة أو بيوضها أو يرقاتها أو مخلّفاتها، وأن يكون الرطب خالياً من العيوب الظاهرة، وألا يحمل الرطب رائحةً أو طعماً غير طبيعيين أو أن تشوبه آثار معدنية أو رملية مثل الندب، وأن يكون حجم الرطب مناسباً، وألا يحتوي على ثمار غير مكتملة النضج، وأن يكون خالياً من بقايا المبيدات والأسمدة الكيميائية، حيث سيتم فحص الإنتاج الفائز مخبرياً.

    وأشار المزروعي إلى أن عملية التحكيم تتم بشكل مباشر بعد انتهاء تسليم المشاركات، وسوف يتم الإعلان عن النتائج في اليوم التالي بشكل مباشر عبر منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بلجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي ووسائل الإعلام المختلفة.

    وشهدت مسابقة المزرعة النموذجية بفئاتها الـ 3 «المحاضر الشرقية، المحاضر الغربية، مدن الظفرة» إقبالاً واسعاً من ملاك المزارع في مدينة ليوا بشكل خاص ومدن الظفرة بشكل عام. حيث ستباشر لجان التحكيم خلال الفترة القادمة زيارة المزارع المشاركة وتقيمها وفق اشتراطات منها «أن لا تقل مساحة المزرعة المراد المشاركة بها عن 22500 متر مربع بما يعادل 22.5 دونم، وأن تشمل المزرعة على النخيل وغيرها من الأشجار بما يتماشى مع مساحة الأرض ومحددة بسور وبوابة»، وضمن معايير تقييم تعتمد على: النظافة العامة للمزرعة، استخدام أساليب الري الحديثة الموفرة للمياه، الالتزام بالشروط والضوابط العامة لمكافحة الآفات الزراعية، توفير سكن ملائم للعمال، توفير أماكن لتخزين المنتجات الزراعية، توفير أماكن تخزين للمدخلات الزراعية مثل المبيدات والأسمدة وخلافه، توفير أماكن لمخلفات المزرعة.

    ويقدم مهرجان ليوا للرطب 283 جائزة المسابقات بقيمة إجمالية تبلغ أكثر من 8 ملايين و200 ألف درهم موزعة على 22 مسابقة ضمن 7 فئات «11 مسابقة ضمن مزاينة الرطب، مسابقتان لليمون المحلي والمنوع، مسابقتان للمانجو المحلي والمنوع، مسابقتان للتين الأحمر والأصفر، مسابقة سلة فواكه الدار، 3 مسابقات للمزرعة النموذجية، ومسابقة أجمل مخرافة».

    وتقام الدورة الحالية بدون زوار وسط تجهيزات متكاملة لضمان سلامة المشاركين والعاملين في المهرجان، حيث تبدأ إجراءات ومسار دخول السيارات لتسليم المشاركات من رطب وفواكه من بوابة الدخول والتي يوجد فيها منطقة الاستعلامات والإرشادات، حيث يتم التواصل بين المشارك والعاملين عبر مكبرات الصوت وبوجود عازل زجاجي، ويتم قبل الدخول إبراز إثبات الخلو من فيروس «كوفيد19» عبر تطبيق الحصن، وإبراز الهوية الإماراتية وإثبات ملكية المزرعة، والتأكد من ارتداء الكمامات والقفازات وفحص درجة الحرارة، ومن ثم الانتقال إلى نقطة التسجيل والتي يتم فيها الطلب من المشارك إطفاء محرك السيارة والبقاء داخلها، ومن ثم إبراز الهوية وتسجيل المشاركة وإصدار رقم المشاركة الذي يوضع على المخرافة «السلة» بعد أن يتم وزنها، ومن ثم تسليم المشاركة والخروج.


    مسابقة المانجو


    وتنطلق اليوم مسابقتا المانجو المحلي والمانجو المنوع، اللتان خصص لهما 30 جائزة قيمة بواقع 15 جائزة لكل فئة، حيث يحصل الفائز بالمركز الأول على مبلغ 25 ألف درهم، والمركز الثاني 20 ألف درهم، والمركز الثالث 10 آلاف درهم، وتتوزع الجوائز وصولاً للمركز العاشر.

    ويشترط للمشاركة في المسابقة أن يكون المانجو من الإنتاج المحلي لدولة الإمارات لعام 2021، وأن يكون من محصول مزرعة المشارك أو حديقة منزله، ويجب عند التسجيل والمشاركة إبراز مستندات ملكية الأرض الزراعية أو المنزل، خلو المحاصيل من الإصابات والعيوب الظاهرة، وأن يكون الحجم مناسباً والثمار مكتملة النضج، ويوضع كل صنف من الأصناف المراد المشاركة به في «مخرافة»، وألا يقل وزن الصنف الواحد عن 10 كيلوغرامات، كما تخضع المزارع والمنازل الفائزة بالمراتب الأولى في المسابقة للكشف والتدقيق من قبَل لجنة التحكيم.

    طباعة Email