00
إكسبو 2020 دبي اليوم

«الاتحادية للموارد البشرية» تعرّف موظفي الحكومة بخدمات بنك المهارات

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، خلال عام 2020، والنصف الأول من العام الجاري، 9 ورش عمل افتراضية تعريفية بمبادرة بنك المهارات الحكومية، التي أطلقتها الهيئة في عام 2018، بهدف مساعدة وتمكين الجهات الاتحادية من الاستفادة من الخبراء والاختصاصيين وأصحاب الكفاءات لديها، في مختلف المجالات والتخصصات ذات الصلة بعمل الجهة الاتحادية، وتوظيف إمكاناتهم في تطوير منظومة العمل المؤسسي في الحكومة الاتحادية، وترسيخ ثقافة إدارة المعرفة فيها.

وأوضحت سلوى عبد الله مدير إدارة المشروعات والبرامج في الهيئة، أن أكثر من 1000 موظف من مختلف الوزارات والجهات الاتحادية، تابع الورش الافتراضية التسع، التي عقدتها الهيئة خلال العام الماضي، والنصف الأول من العام الحالي، حيث سلطت جميعها الضوء على أبرز الخدمات والمميزات التي تتيحها بوابة بنك المهارات الحكومية، لموظفي الحكومة الاتحادية، والتي دشنتها الهيئة في عام 2019.

وذكرت أن الهيئة عقدت الورش عبر تقنية البث المباشر، وتخللها استعراض أبرز الخصائص التي توفرها بوابة بنك المهارات الحكومية skillsbank.fahr.gov.ae، لموظفي الحكومة الاتحادية، لا سيما تمكينهم من التواصل مع خبراء المجال المختصين المسجلين في البوابة، والاستفادة من خبراتهم وإمكاناتهم ومعارفهم، في العديد من المجالات الحيوية والمهمة، وطرح الأسئلة والاستفسارات عليهم، بالإضافة لإمكانية الاستعانة بهم في نقل المعرفة والتدريب والاستشارات في مجالات تخصصهم.

خبراء

وبينت أن عدد خبراء المجال المختصين المعتمدين ضمن بنك المهارات الحكومية، بلغ حتى نهاية شهر مايو الماضي، 470 خبيراً ومختصاً، يعملون في مختلف الوزارات والجهات الاتحادية، كما أن عدد أعضاء شبكة بنك المهارات الحكومية، شهد ارتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة الماضية، ليصل إلى قرابة 2400 عضو من كافة الوزارات والجهات الاتحادية.

وأكدت سلوى عبد الله، أن البوابة متاحة حصراً للوزارات والجهات الاتحادية وموظفيها، حيث تتيح بيانات جميع أعضاء شبكة بنك المهارات الحكومية، مع ملخص لسيرهم الذاتية، والمهارات الفنية والخبرات التي يتمتعون بها، كما توفر ركناً خاصاً لعرض أحدث المقالات والدراسات والأبحاث التخصصية، في العديد من المجالات والاختصاصات.

 من جانبها، قالت ندى عبد الله مدير مشاريع في الهيئة، إن اختيار أعضاء شبكة بنك المهارات الحكومية في الحكومة الاتحادية، يخضع لمجموعة معايير، منها: ارتباط الاختصاص باحتياجات الجهة والحكومة الاتحادية، والخبرة العملية ذات الصلة بالمعرفة أو المهارات المكتسبة، والإنجازات، والتقدير المتعلق بمجال الاختصاص، والمؤهل العلمي، والشهادات المهنية ذات الصلة، والاطلاع على أفضل الممارسات، ونشرها وتطبيقها، والتواصل ومهارات الاتصال، وتقديم الإرشاد والتوجيه، ونقل المعارف للآخرين، والتطوع التخصصي المهني.

وأشارت إلى أن مشروع بنك المهارات الحكومية، يعود على الأفراد بعدة فوائد، منها: التحفيز على اكتساب معارف ومهارات جديدة، وتعزيز الانتماء المؤسسي، ورفع مستويات الرضا والتناغم الوظيفي لديهم.

طباعة Email